استطلاع للرأي.. الغنوشي أسوأ سياسي في تونس للمرة الخامسة

816

تصدّر رئيس البرلمان وزعيم حركة النهضة راشد الغنوشي، قائمة أسوأ السياسيين في تونس وأكثر شخصية لا يثق فيها التونسيون، ولا يريدون أن تلعب أي دور سياسي في البلاد

واختار 67% من المشاركين في استطلاع للرأي أجرته مؤسسة “سيغما كونساي” المتخصصة بالتعاون مع “صحيفة المغرب”، ونشرت نتائجه اليوم الثلاثاء، راشد الغنوشي كأكثر شخصية سياسية في البلاد لا يثقون فيها.

بعد الكشف عن ارتباطاته الخارجية مع تنظيم الإخوان المحظور محتجون تونسيون يطالبون بإسقاط الغنوشي

وبخصوص المستقبل السياسي للشخصيات التونسية، حسبما نشرت “العربية”  فقد أكد 74% من المستجوبين أنهم لا يريدون أن يلعب الغنوشي دورا مهما في مستقبل البلاد، وذلك وفقا لنفس الاستطلاع الذي جرى هذا الشهر.

بالفيديو ..عبير موسي : رئيس برلمان تونس هو الذراع الأساسي لجماعة الإخوان المسلمين.. وتلقيت تهديدات بالتصفية

وهذه المرة الخامسة على التوالي التي يحوز فيها الغنوشي على مرتبة الشخصيات السياسية الأدنى ثقة لدى التونسيين والتي يجب أن لا تلعب أي دور مهمّ في البلاد، وهو ما يعكس عدم الرضا الشعبي على أدائه على رأس البرلمان وعلى نشاطاته الداخلية وتحركاته وعلاقاته الخارجية، ووجود مخاوف على البلاد والمجتمع من مشروع الإسلام السياسي الذي يحمله ويسعى لتنفيذه.

بالفيديو :سيدة تونسية تتهم الغنوشي وحركة النهضة الاخوانية بتفقير التونسيين وتجويعهم ..واصفة إيّاه بـ”السفاح الإرهابي وتاجر الدين.

في المقابل، تصدّر الرئيس قيس سعيّد مؤشر الثقة لدى التونسيين بنسبة 54% متبوعا بالقيادي في حركة النهضة ووزير الصحة السابق عبد اللطيف المكّي بنسبة 43%، بينما تدحرج رئيس حكومة تصريف الأعمال إلياس الفخفاخ من المركز الثالث إلى الثامن، بسبب تهم الفساد وتضارب المصالح التي تلاحقه ودفعته على الاستقالة من منصبه.

وزير ة العدل التونسية تأمر بفتح تحقيق حول تواصل نواب من حركة النهضة بإرهابيين في سجون تونس

يذكر أن الغنوشي البالغ من العمر 78 عاماً تزعم حزب النهضة منذ تأسيسه قبل أربعة عقود، وترشح للمرة الأولي لانتخابات تشريعية في أكتوبر 2019،  وانتخب نائباً ثم رئيساً للبرلمان، ليجد نفسه أمام حالة عداء وسط البرلمان المقسم، الذي غالباً ما تنتهي جلساته بالشلل.

 

Visited 6 times, 1 visit(s) today
تعليق 1

التعليقات متوقفه