يوسف زيدان :لم يرد فى القرآن حكم بقتل المرتد و الناس لا يختارون دينهم، و إنما يرثونه من آبائهم

1 1٬347

فرشوطي محمد 
أكد الدكتور يوسف زيدان علي ان الإسلام جاء بتسمية أخرى لمن يولد مسلما، ثم يخرج بإرادته عن العقيدة الدينية، و جاء الفقهاء بحكم فقهى يطبق عليه.  و كانت التسمية هى  ( المرتد ) و كان الحكم هو  ( القتل ) و إباحة الدم، مع أن قتال المرتد و قتله باسم الدين، كان في زمن أبى بكر الصديق  .

وتابع :« وأما فى القرآن الكريم، فالآيات تقول  : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ ) . . و لم يرد فى المصحف الشريف حكم بقتل الذى يرتد . »

وقال « جمهور ( العلماء ) و جمهور  ( العوام ) تتفق الغالبية منهم على أن  ” التفريق ” هو أخف العقوبات الواجبة على المرتد، و الأكثر عدلا هو أن يستتاب ثلاثة أيام، فإن لم يرجع عن  “الردة  ” يقتل، عملا بالحديث النبوي  :  ” من بدل دينه فاقتلوه »

وأوضح يوسف زيدان، في منشور نشره على صفحته الرسمية على موقع التوصل الاجتماعي «فيس بوك»،  « العجيب فى هذا الأمر، أن الناس عادة لا يختارون دينهم، و إنما يرثونه من آبائهم، و قد كان الزمن النبوي، فقط، هو المتاح فيه أن يدخل الناس  ( فى دين الله أفواجا ) بمعنى أن يختاروا الإسلام، ثم يرى بعضُهم أن يرتد عنه، فنقام عليه فى تلك الحالة الأحكام، و هو ما لم يعد ممكنا اليوم. »

من أفدح صور الغباء البشري، التعصُّب لمعتقدٍ ما اختاره صاحبه، ولا أقام على صوابه حُجَّةً .

الجدير بالذكر ان الروائي يوسف زيدان عمل مديرًا لمركز المخطوطات بالإسكندرية في المكتبة ، وتخصص في التراث العربي المخطوط وعلومه ويهتم بحثيًا بالفكر الإسلامي والتصوف، وله عدة روايات فلسفية تاريخية ومقالات كثيرة في مختلف الصحف.

اقرأ أيضا:

زيدان” يرد على منتقديه: إلى متى سيبقى هؤلاء المرضى يجوبون وسائل التواصل الاجتماعي ويشوِّشون على كل نقاشٍ مجتمعي ؟
يوسف زيدان يا قوم .. كفاكم هَرَجًا وسَبَهْلَلةً :المعراج ليس موجود في القرأن
يوسف زيدان: والدة عمرو بن العاص كانت من أصحاب الرايات ومن أرخص بغايا مكة أجرة
هجوم على “إبراهيم عيسى” بعد تصريحاته عن رحلة المعراج .. وخالد منتصر:لأنه يفكر في التراث الإسلامي بطريقة مختلفة عنهم
يوسف زيدان :الدولة الدينية في الإسلام خرافة.. و الشريعة ليست كتالوجاً يجب الالتزام به

Visited 36 times, 1 visit(s) today
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق