العالم يودع “كورونا” بعد شهرين.. والإعلان عن اللقاح النهائي بعد 7 أيام

1٬759

كتبت – كوثر محمود
تراقب منظمة الصحة العالمية ما توصل إليه العلماء من نتائج للوصول إلي لقاح فعال يقضي علي انتشار فيروس كورونا المستجد، والذي أطاح بالكثير من أرواح البشر حول العالم وأصاب الملايين، حيث تسابق جامعة أكسفورد البريطانية الوقت لإعلان أول لقاح في العالم ضد كورونا، إذ أكد باحثوها نجاحه في القضاء على الفيروس المستجد.

هذا وقد أشارت التقارير حول النتائج أنها مبشرة جدا حسبما أفادت صحيفة “الخليج” وأن اللقاح أصبح في مرحلته الثالثة والنهائية، والمنتظر إطلاقها في 27 يوليو الجاري، لإثبات خلوه من أي آثار جانبية، مشيرة إلي أن اللقاح لم يطور علي أساس خلق أجسام مضادة فقط، بل وتوليد الخلايا التائية القاتلة “T-Cells” ما يشكل اختراقاً علمياً، حيث أنه من المنتظر أن يكون اللقاح متاحاً في الأسواق نهاية سبتمبر 2020.

كما تقتضي المرحلة التأكد من عدم وجود تأثيرات جانبية للقاح على آلاف المتطوعين، بحسب شركة “استرازينيكا” التي تعمل على إنتاج اللقاح بالتعاون مع الحكومة البريطانية.

ومن المنتظر أن تنشر الجامعة نتائج تجاربها الأولية على لقاح كورونا في مجلة «لانسيت» العلمية التي كشفت معلومات تؤكد أن اللقاح نجح في توليد أجسام مضادة تقاوم الفيروس.

وكانت دورية “لانسيت” الطبية قد أعلنت أنها ستنشر يوم الاثنين 20 يوليو، بيانات التجارب السريرية المرتقبة للمرحلة الأولى للقاح محتمل ضد فيروس كورونا تطوره شركة “أسترا زينيكا” وجامعة أوكسفورد، حيث قالت متحدثة باسم الدورية، في بيان، نتوقع صدور هذه البيانات التي تخضع للتحرير النهائي والتحضير، يوم الاثنين 20 يوليو للنشر الفوري.

ويعتبر اللقاح الذي تطوره شركة “أسترا زينيكا” الأمريكية بالتعاون مع جامعة أوكسفورد البريطانية من أبرز الأمصال المرشحة، وسبق أن خصصت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مليار دولار لتطويره.

كما أكد مدير معهد الطب العملي والتكنولوجيا البيولوجية التابع لجامعة سيتشينوف بموسكو، فاديم تاراسوف، أن المتطوعين المشاركين في اختبارات لقاح روسي ضد فيروس كورونا في حالة جيدة. وقال تاراسوف في حديث لوكالة «نوفوستي»، إن كل المشاركين في اختبارات لقاح مركز جاماليا البحثي للأوبئة والأحياء الدقيقة، ومن بينهم الذين غادروا المستشفى ولا يزالون يخضعون للرقابة الطبية، في حالة صحية جيدة. وأوضح المسؤول الصحي الروسي: “كل شيء على ما يرام، الجميع يريدون العودة إلى بيوتهم في أسرع وقت”.

وأوضح تاراسوف أن المجموعة الأولى من المتطوعين غادرت المستشفى في 15 يوليو، بينما من المتوقع أن يتم خروج المجموعة الثانية في 20 يوليو. وأعلنت جامعة سيتشينوف، يوم 12 يوليو، عن انتهاء التجارب السريرية التي كانت تجريها منذ 18 يونيو، لاختبار لقاح مركز جاماليا ضد فيروس كورونا، والذي يعتبر من أبرز الأمصال المرشحة الروسية المضادة للمرض. وقالت الجامعة إن اختباراتها شارك فيها 38 متطوعاً، وأكدت أمن استخدام هذا اللقاح الواعد.

على صعيد آخر، نفى السفير الروسي في بريطانيا أندريه كيلين، تورط موسكو في هجمات نفذها قراصنة معلوماتية للاستيلاء على أبحاث تتعلق بلقاح مضاد لكورونا.

ووصف كيلين الاتهامات التي وجهتها لندن وأوتاوا وواشنطن هذا الأسبوع والمتعلقة بتورط «شبه مؤكد» لأجهزة الاستخبارات الروسية، بأنها «لا أساس لها».

جاء ذلك فيما عبر وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، عن ثقته الكاملة بتورط موسكو في هجمات إلكترونية تهدف إلى سرقة بيانات اللقاح.

وصرح راب لإحدي القنوات الفضائية، نحن متأكدون من أن أجهزة الاستخبارات الروسية شاركت في هجوم إلكتروني من أجل تخريب أو الاستفادة من بحث وتطوير للقاح. وتابع: سنحاسب روسيا ونجعل العالم يُدرك طبيعة سلوكها.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق