اتحاد المصريين في الخارج يحتفل بمرور 40 عامًا من العطاء: تعزيز الهوية الوطنية وترسيخ صورة مصر الإيجابية عبر التواصل الثقافي والاجتماعي

0 296

نجاة أبو قورة.

بمناسبة مرور 40 عامًا على تأسيسه، احتفل اتحاد المصريين في الخارج بحفل بهيج تم خلاله تقديم تقرير حساب وتكريم عدد من الوزراء والشخصيات البارزة في مصر الذين ساهموا بشكل كبير في تعزيز مفهوم الانتماء للوطن وترسيخه في نفوس المصريين المقيمين في الخارج.

المهندس اسماعيل احمد على رئيس اتحاد المصريين

تميز الحفل بالشفافية وشهد حضور أكثر من 2000 قائد وقيادية في العمل الوطني في الخارج، الذين برزوا كقوة ناعمة تنقل صورة مستقبلية لمصر وصورة جديدة للبلاد في وطنهم الثاني. ألقى المهندس إسماعيل أحمد علي، رئيس اتحاد المصريين في الخارج، كلمة أكد فيها أن أبناء مصر في الخارج يمثلون العنصر الناعم للدفاع عن الوطن في المجتمعات الأجنبية. وأشار إلى أن هذا الاتحاد نشأ قبل 40 عامًا كاستجابة لحاجة المصريين في الخارج إلى ممثل يتحدث نيابة عنهم ويكون جسرًا بينهم وبين وطنهم، خاصة مع تزايد الهجرة نحو دول أوروبا وأمريكا.

تناول رئيس الاتحاد تاريخ تأسيس أول اتحاد للمصريين في الخارج في 10 أغسطس 1985، بمبادرة من الرئيس الراحل مبارك وبالقرار الجمهوري رقم 111، حيث تم إنشاء وزارة خاصة تعنى بشؤون المصريين في الخارج واتحاد المصريين في الخارج. وقد كانت هذه خطوة تعبيرية عن أهمية الاهتمام بالهوية واللغة والثقافة العربية لدى المصريين في الخارج.

أشار إسماعيل أحمد علي إلى أن هدف الاتحاد الأساسي هو تعزيز التلاحم القومي والاجتماعي بين المصريين في الخارج ووطنهم الأم، وجمع شملهم. وأثنى على جهود وزارة الهجرة وشؤون المصريين في الخارج في تواصلها المستمر مع المصريين في الخارج وتذليل الصعوبات التي قد تواجههم.

تطرق رئيس الاتحاد إلى الجهود التي بذلها الاتحاد في رعاية المصريين في الخارج ومساعدتهم في حل مشكلاتهم، من خلال توفير شقق سكنية بتسهيلات في مصر وتقديم فرص استثمارية لهم للمشاركة في تنمية الوطن. وتم التأكيد على الدور الكبير الذي يقوم به رؤساء الاتحادات الفرعية في الخارج، الذين يعملون كمتطوعين لتسهيل حل مشكلات واحتياجات المصريين في الخارج.

السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج

شهد الحفل تكريم السفيرة سها جندي وزارة شؤون المصريين، والوزيرة السابقة عائشة عبد الهادي وزيرة القوى العاملة وشؤون المصريين، تقديرًا لجهودهما المستمرة في حل مشكلات المصريين في الخارج وتعزيز التواصل معهم. تعبيرًا عن التلاحم القائم بين المصريين في الخارج والدولة.

بهذا، يستمر اتحاد المصريين في الخارج في تعزيز روح الانتماء للوطن والتواصل الفعّال مع المصريين المقيمين في الخارج، وتقديم الدعم والخدمات لهم في مسعاهم المستمر لبناء جسور الروابط الوطنية والاجتماعية.

طالب يشارك تجربته بعد أحداث السودان

على هامش الاحتفالية، تحدث الطالب أحمد حلمي، طالب كلية الطب والعائد من السودان، وهو أيضًا رئيس اتحاد الطلاب، عن تجربته بعد أحداث السودان وكيفية تواصلهم مع اتحاد المصريين في الخارج ووزارة الهجرة. أشاد بالدور الكبير الذي قام بهما في مساندتهم وتقديم الدعم خلال فترة صعبة تجاوزوها.

أشار إلى أن اتحاد المصريين في الخارج ووزارة الهجرة كانوا على تواصل مستمر معهم لمدة أكثر من عشرة أيام أثناء تلك الأحداث، حيث قاموا بمتابعة حالة المصريين في الخرطوم ومختلف مدن السودان، وتواصلوا معهم حتى وصولهم إلى مصر بسلام. أضاف أن هذا التواصل ساعدهم في الشعور بروح التضامن والتلاحم بين المصريين في الخارج ووطنهم.

كانت لهذا التواصل الدور الكبير في نقل الأجواء الإيجابية وصورة مصر الجديدة للمصريين في الخارج، حيث قاموا بتزويدهم بمعلومات وتقارير عن التطورات المستمرة في البلاد، مما أثر إيجابيًا على تصورهم للمستقبل.

تجربات أخرى تؤكد على الروابط القومية والثقافية

في سياق مشاركات أخرى، أبدى سمير محمد علي، مقيم في ميلانو، إعجابه بالاحتفالية ووصفها بأنها تقديس لمبدأ التواصل بين أبناء مصر في الخارج ورمزهم الوطني والثقافي. أكد أن الاحتفال بـ 40 عامًا من العطاء المستمر لاتحاد المصريين في الخارج يأتي كمبادرة لرد الجميل للذين كانوا لهم دور ملموس في تعزيز هذا الكيان وتعزيز رؤيته.

كما شاركت نادية عز الدين من ميلانو في الاحتفال وأعربت عن سعادتها بالتفاعل الإيجابي بين المصريين في الخارج والدولة. أكدت أن التلاحم القومي يمثل جوهر الحدث وأن التكريم للشخصيات المساهمة يعبر عن رد الجميل للوطن. وأشارت إلى أهمية تكامل الجهود للتصدي لمحاولات تشويه صورة مصر في الخارج.

من ناحيته، أثنى المهندس جلال شحاتة، صحفي مقيم في النمسا، على النهضة الكبيرة التي تشهدها مصر في مختلف المجالات. أشار إلى أنه بفضل هذه النهضة، يبدو وكأنك في إحدى الدول الأوروبية، مؤكدًا على أهمية التعاون بين المصريين في الخارج والدولة في تعزيز الصورة الإيجابية لمصر وجذب الاستثمارات والسياح.

بهذا يستمر الحضور الفعّال للمصريين في الخارج في دعم مصر وتعزيز التواصل بين الجاليات المصرية في مختلف أنحاء العالم وبين وطنهم الأم.

اقرأ أيضا:
المصريون في الخارج يؤكدون ارتباطهم بوطنهم والحكومة تتعهد بدعمهم وتمثيلهم بالكامل
احتفالات فى ميلانو بذكري ثورة ٢٣ يوليو .. صور

Visited 1 times, 1 visit(s) today
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق