المصريون في الخارج يؤكدون ارتباطهم بوطنهم والحكومة تتعهد بدعمهم وتمثيلهم بالكامل

1 304

نجاة أبو قورة.

عقد المصريون في الخارج مؤتمرهم السنوي الذي استمر لأكثر من 6 ساعات، حيث تم خلاله مناقشة جميع العقبات التي تواجههم في مستقبلهم بالخارج. قامت وزيرة شؤون المصريين في الخارج، السيدة سها جنيدي، بتسيير الحوار ببراعة ودبلوماسية عالية، وأظهرت كفاءتها في التعامل مع تحديات المصريين في الخارج بطريقة مستنيرة وفعالة.

وأكدت الدولة التزامها بالتواصل المستمر مع أبنائها في الخارج، حيث يعتبرون جزءًا أساسيًا من الوطن ويمثلون قوة ناعمة تدافع عن مصر في الساحة الدولية والإقليمية.

الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء

في كلمته التي وجهها للمؤتمر الذي حضره قيادات مصرية من أكثر من 50 دولة، أكد رئيس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولى، على حرص الحكومة المصرية والقيادة السياسية على التواصل المستمر مع المصريين في الخارج، مشددًا على أنهم جزء أصيل من هوية مصر ونسيجها الاجتماعي والوطني.

كما أكد على أهمية نقل هذا الانتماء الوطني لأجيال المصريين الثانية والثالثة، وأعرب عن التزام الدولة بتذليل جميع العقبات والمعوقات التي تواجه المصريين سواء في الدولة الأم أو في الدول التي يقيمون فيها.

وأثنى المؤتمرون على جهود وزارة الهجرة في احتضان ودعم المصريين في الخارج، وتعزيز التواصل المستمر والثقة المتبادلة بينهم وبين الدولة. وأكدوا أن المصريين في الخارج يشكلون درعًا وخط دفاع أول لمصر في مواجهة التحديات التي تواجهها الدولة.

هذا المؤتمر أكد مرة أخرى التزام الدولة بالاهتمام بشؤون المصريين في الخارج ودعمهم، مؤكدا على أهمية دورهم البارز كممثلين لمصر في المحافل الدولية ونشر الصورة الصادقة عن البلاد وإنجازاتها على المستوى الدولي والإقليمي في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

الجلسة الافتتاحية “كشف حساب”

في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الذي يُعَدّ التحدي الرابع للمصريين في الخارج، ألقت وزيرة الهجرة كلمة بعنوان “كشف حساب” حيث استعرضت جهود وزارتها في التواصل مع المصريين في الخارج. وشملت الكلمة تسليط الضوء على العقبات التي تواجههم سواء في الداخل أو الخارج، ومحاولة تذليل تلك المعوقات لمساعدتهم على تحقيق التفوق ورفع اسم مصر عالياً في الخارج. وقد أشادت الوزيرة بالجهود التي تقوم بها وزارات الدفاع والخارجية والداخلية في تذليل كافة العقبات والمعوقات التي تواجه المصريين في دول الإقامة والدولة الأم، وذلك فيما يتعلق بالخدمات القنصلية والتجنيد.

طارق الخولى وكيل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب

وناشدت الوزيرة المشاركين في المؤتمر أن يساهموا من خلال مناقشات جادة وثقة عالية بأن يؤكد المؤتمر للعالم أجمع أن الدولة حريصة على أبنائها في الخارج وتسعى لتوفير المزيد من الفرص لإدماجهم في المجتمع والمشاركة الفعالة في تحقيق تنمية مستدامة. كما أكدت أنهم هم المستقبل الواعد وخط الدفاع الأول في سبيل تحقيق هدف واحد ومصير واحد.

الشفافية والرؤى المستقبلية

وتم مناقشة ثلاث محاور في المؤتمر على مدى ثلاث جلسات، تميزت بالشفافية والرؤى المستقبلية. تناولت الجلسة الأولى الملف الاقتصادي وفرص الاستثمار، وشجعت المصريين في الخارج على زيادة معدلات تحويلاتهم من العملات الصعبة لتحقيق تنمية مستدامة.

الدكتور محمد معيط وزير المالية

وأوضح الدكتور محمد معيط، وزير المالية، في كلمته أن مصر تعتمد على جهود أبنائها وتمكنت من التغلب على التحديات التي نجمت عن جائحة كورونا والأزمات العالمية، وتحقيق معدل نمو بلغ ٦٪ العام الماضي. كما أكد على أن الاقتصاد المصري متوازن والدولة تعمل على تسريع عجلة الاقتصاد وحماية الفئات الاجتماعية الأكثر تضرراً وتخفيف الأعباء عنهم قدر المستطاع..

كما طالب القطاع الخاص بمشاركة اكبر في مجال تمويل الاحتياجات التنموية وتوفير فرص عمل فى شتى المجالات.

واشاد معيط بالدور الذى تقوم به هيئة الاستثمار لتذليل كل العقبات امام المستثمرين وسياسة الشباك الواحد للترويج وطرح الفرص الجيدة للاستثمار .

الجلسة الثانية “التعليم والجانب السياسي

في الجلسة الثانية من المؤتمر، تم التركيز على مجالي التعليم والتعليم العالي والجانب السياسي.

حضر وزير التربية والتعليم، وقدم رؤية حكومية تهدف إلى تجاوز جميع العقبات التي تعوق المسيرة التعليمية في مراحل التعليم الابتدائي والإعدادي لأبناء المصريين في الخارج. كما شدد على حرص القيادة السياسية على إزالة كافة العقبات التي تواجه أبناء المصريين العائدين من مناطق الصراع المسلح ودمجهم في الجامعات المصرية، بالإضافة إلى توفير الفرص التعليمية لهم في الجامعات المصرية.

تم الاستماع إلى جميع وجهات النظر المتعلقة بالعملية التعليمية لأبناء المصريين في الخارج، وكذلك المنصات التعليمية الإلكترونية الجديدة التي يستفيدون منها. ودعا الوزير إلى زيارة مدارس المتفوقين والمدارس التي تتميز بتعليم التكنولوجيا كجزء من تطور العالم.

الجانب الاجتماعي والخدمي

في الحوار الثالث الذي تمحور حول الجانب الاجتماعي والخدمي، حضر السفير اسماعيل خيرت نائب وزير الخارجية للشؤون القنصلية.

وتم التأكيد على تسهيل إنجاز جميع الوثائق المتعلقة بالمصريين في الخارج، بما في ذلك جوازات السفر، في أسرع وقت وإرسالها إلى القنصليات في الخارج.

كا تم التعاون بين وزارة الداخلية ووزارة الخارجية في هذا الجهد.

تم صدور قرار بإصدار بطاقة الرقم القومي للمصريين في الخارج، وكذلك تجديد جوازات السفر وجميع المستندات الأخرى، ويتم ذلك بالتعاون بين الوزارتين بعد استيفاء الأوراق المطلوبة. يتم إصدار هذه الوثائق في غضون ٤٨ ساعة ويتم إرسالها لوزارة الخارجية عن طريق الحقيبة الدبلوماسية.

التجنيد

وفي مجال التجنيد، أعلن العميد محمد صبحي من إدارة التجنيد أنه يمكن إرسال بيانات الشاب الذي يرغب في تسوية موقفه من التجنيد عبر القنصلية التابعة لبلده، شرط أن تتوافر جميع الشروط المطلوبة.

كما تمت مناقشة التسهيلات التي تقدمها الوزارتان (الخارجية والهجرة) للاستجابة لرغبة المواطنين من خلال الموقع الذي سيتم الإعلان عنه في أغسطس للرد على استفساراتهم بشأن التجنيد.

وأكدت وزيرة التضامن الاجتماعي على التعاون المستمر مع وزارة الهجرة لإطلاق صندوق تكافلي لتوفير خدمات التأمين الصحي والاجتماعي بالإضافة إلى التكفل بنقل جثامين المصريين في الخارج في حالات الطوارئ.

ناديه عز الدين ماما نونا مع السفيرة سها جنيدي

وفي سؤال طُرح من نادية عز الدين أو “ماما نونا” من ميلانو، سئلت وزيرة التضامن الاجتماعي عن تعنت بعض الأزواج المصريين في قضايا الطلاق وتأثير ذلك الأمر على إمكانية عودة الزوجة والأولاد لإيطاليا مرة أخرى، والذي قد يؤثر سلبيًا على مستقبل التعليم للأطفال. وحضر النائب البرلماني طارق الخولي وكيل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، وأشار من خلال المؤتمر إلى أهمية دور المصريين في الخارج في الاستحقاق الرئاسي القادم، وحذر من استهداف بعض الأطراف لعلاقتهم بالدولة المصرية. كما طالب النائب بنقل العقيدة الوطنية للأجيال الثانية والثالثة والتمسك بالهوية المصرية والاحتفاظ بها.

في سؤال من جريدة “الجمهورية والعالم” عن دور الهيئة العامة للاستعلامات، وردا علي السؤال تم التأكيد على أهمية وجود المستشار الإعلامي في الخارج للتصدي للشائعات التي تروجها أعداء الوطن في الخارج وتزييف الحقائق، وتقديم صورة سلبية عن تنمية الدولة المستدامة. كما أشار  “طارق الخولى وكيل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب”

 إلى أهمية تمثيل المصريين في الخارج واختيار نوابهم في مجلس النواب بطريقة حقيقية تتناسب مع عددهم في الخارج، مؤكدًا أنهم لديهم الحق الدستوري والقانوني في ذلك، ويمكنهم تحقيق ذلك من خلال انتسابهم للأحزاب لضمان اختيار من يمثلهم في المجلس.

ثم تحدثت وزيرة الثقافة “نيفين كيلاني ” واستعرضت الجهود التي تبذلها الوزارة لمد جسور التواصل مع المصريين في الخارج من خلال التبادل الثقافي في عواصم العالم، وأكدت أنهم يعملون على تنظيم مسابقات لاكتشاف المواهب والمبدعين من أبناء الجاليات المصرية في الخارج.

وفي ختام المؤتمر، شكرت السفيرة الحضور الغير مسبوق من المصريين في الخارج، وكذلك شكرت الحضور من الوزراء والنواب على حرصهم الدائم على التواصل مع أبناء مصر في الخارج وتقديم المساعدة لهم.

Visited 1 times, 1 visit(s) today
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق