فاغنر: الجيش الروسي “هرب” و الوضع في باخموت سيؤدي إلى «مأساة كاملة لروسيا»

زيلينسكي:لن نترك العدو قطعة واحدة من أرضنا

1 1٬574

بريجيت محمد

وسط ارتفاع حصيلة الخسائر البشرية لدى الجانبين لاسيما في مدينة باخموت اعترف المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف بأن العملية العسكرية في أوكرانيا “صعبة جدا”، لكنها ستستمر.

كما أكد رئيس مجموعة فاغنر في وقت لاحق ان روسيا فقدت 5 كيلومترات مربعة من الأراضي بالقرب من باخموت ، وقال في بث صوتي على Telegram ونقلته CNN. بريجوزين إن أوكرانيا “ستكون على مسافة 500 متر من باخموت ، وتحتل جميع المرتفعات التكتيكية”. كما أشار إلى أن القوات الأوكرانية «حررت تماما» الطريق المتنازع عليه بشدة من تشاسيف يار إلى باخموت، وهو طريق رئيسي لكييف لتزويد قواتها إلى باخموت.

وفي رسالة فيديو مدتها أكثر من خمس دقائق، اتهم بريجوزين وزارة الدفاع الروسية ب “تحلية” التقارير حول الوضع في باخموت وحذر من أن هذا سيؤدي إلى «مأساة كاملة لروسيا». يقول بريغوزين إن الاتفاق مع الجيش كان يقضي بأن تستمر قوات فاغنر الهجومية في التقدم إلى باخموت للاستيلاء على المدينة بأكملها وأن تسيطر قوات موسكو النظامية على الأجنحة لحماية رجال الميليشيات. لكن الجنود الروس تخلوا عن أجنحتهم والآن يتم عكس الوضع ويمكن للأوكرانيين محاصرة وحدات فاغنر التي تواصل التقدم في وسط المدينة. بالنسبة لرجال ميليشيا فاغنر ، فإن الوضع أكثر خطورة ، كما يضيف بريغوزين ، حيث توجد على جانبي الجبهة مرتفعات ، يمكن من خلالها إبقاء المدينة بأكملها تحت النار.

العملية الدفاعية للجيش الأوكراني في باخموت «ناجحة» والقوات الروسية «منهكة وتنزف». صرح بذلك سيرهي تشيريفاتي ، المتحدث باسم المجموعة الشرقية للقوات المسلحة الأوكرانية ، نقلا عن Ukrinform. “في اليوم الأخير وحده ، وقعت 40 اشتباكات هنا ، مما أدى إلى مقتل 190 راكبا وإصابة 244 وأسر 15 آخرين. تم تدمير ثلاث دبابات ومركبة قتال مشاة وثلاثة مدافع هاوتزر Msta-B و 5 مخازن ذخيرة. هذا يدل على أن عمليتنا الدفاعية مستمرة بنجاح ، والعدو مرهق وينزف. فاغنر لم يف بأي موعد نهائي، ولم يتم القبض على باخموت”. “نتيجة للعمليات القتالية الناجحة في اتجاهات مختلفة ، هزم العدو وصد على مسافة 250 مترا إلى 1.5 كيلومتر. باخموت يقاوم والمدافعون عنا يدمرون العدو ويطاردونه في أماكن».

 

قالت موسكو اليوم إن القوات الروسية صدت هجوما أوكرانيا على طول جبهة طولها 95 كيلومترا في دونباس. تحدد وزارة الدفاع أنه في منطقة سوليدار تم صد 26 هجوما شنتها القوات الأوكرانية تم فيها توظيف ما يصل إلى 40 دبابة وأكثر من ألف جندي.

و تخطط كييف الآن لهجوم مضاد جديد، لاسيما شرق البلاد، بعد أن تضافرت الدول الغربية لمدها بمزيد من السلاح و الكثير من أنظمة الدفاع والدبابات.

يذكر أن مسؤولين غربيين رجحوا أن يكون أكثر من 200 ألف جندي روسي قتلوا أو جرحوا، منذ انطلاق الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير 2022.

وكان يفجيني بريجوجن، رئيس مجموعة فاغنر، اتهم القوات المسلحة النظامية في موسكو مرارا بالفشل في تقديم الدعم الكافي لجيشه الخاص الذي يقود القتال في المدينة، وذكر أمس أن اللواء الروسي تخلى عن مواقعه، وقال: “جيشنا يفر. اللواء 72 تراجع 3 كيلومترات مربعة هذا الصباح (أمس الثلاثاء) وفقدت نحو 500 رجل”، بحسب تعبيره.

وأكد الرئيس فولوديمير زيلينسكي، في خطابه المسائي، بشكل حاسم كيف ستتصرف أوكرانيا في استمرار الصراع، وأطلق رسالة جديدة إلى الكرملين: «لن نترك العدو قطعة واحدة من أرضنا: الطغيان لن يسود في أي مكان. . دعونا لا ننسى للحظة واحدة أن كل يوم من وجود المحتل على أرضنا هو إغراء له للاعتقاد بأنه سينجح. يجب أن نعيد الحرية والأمن إلى جميع الأراضي الأوكرانية، إلى جميع الأراضي الأوروبية وسنفعل ذلك».

وشكر زيلينسكي الدول الاوربية قائلا: يأتي الشكر إلى الدول الملتزمة بإرسال الأسلحة والدعم إلى اوكرانيا: «أشكر جميع شركائنا وأولئك الذين يساعدوننا على زيادة قوتنا وجعل الدفاع الأوكراني أكثر نشاطا».
وفي مقابلة له مع صحيفة دي تسايت الأسبوعية كان الرئيس فولوديمير زيلينسكي أكثر تفاؤلا من أي وقت مضى قائلا: «نحن نستعيد كل شيء، ونحرر جميع أراضينا التي احتلها المعتدي»، بينما تدعي كييف نجاحات على الأرض بالقرب من مدينة باخموت الشرقية.
اقرأ أيضا:
اوكرانيا تعلن مقتل ما يزيد عن 160 الف جندي روسي وتدمير 907 سفينة مسلحة

 

Visited 2 times, 1 visit(s) today
تعليق 1
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق