مأساة جوية تضرب الساحة الروسية: وفاة زعيم مجموعة ‘فاغنر’ وقائده في حادث تحطم طائرة خاصة شمالي موسكو

815

بريجيت محمد.

 تواجه الساحة الروسية حدثًا مؤلمًا حيث تعرضت طائرة خاصة لحادث تحطم في منطقة تفير بمقاطعة تفير الروسية، ما أسفر عن فقدان عشرة أرواح بين ركابها. أعلنت السلطات الروسية المختصة في مجال الطيران المدني أن يفغيني بريغوجين، مؤسس مجموعة “فاغنر” العسكرية، كان من بين هؤلاء الركاب.

وفقًا لوكالة الأنباء الروسية تاس، وقع الحادث الأليم شمال موسكو، حيث كانت الطائرة متجهة من موسكو إلى سان بطرسبرج، وعلى متنها سبعة ركاب بالإضافة إلى ثلاثة من أفراد الطاقم.

ما مصير قائد فاغنر؟ لوكاشينكو: بريغوزين موجود في روسيا

قد أكدت وكالات الأنباء الروسية الرسمية مثل ريا نوفوستي وتاس وإنترفاكس ومصادر أخرى منها قناة “روسيا 24” وموقع “ريدوفكا” العسكري وغيرها، مقتل يفغيني بريغوجين زعيم مجموعة “فاغنر” وكذلك القائد الثاني في المجموعة، ديميتري أوتكين، جراء هذا الحادث المأساوي.

أين زعيم مجموعة فاغنر وهل لا يزال على قيد الحياة؟

وعلى صعيد متصل، أكد رئيس حركة “نحن مع روسيا”، فلاديمير روغوف، الأخبار الحزينة بشأن هذا الحادث الأليم. قال روغوف بكلمات مؤثرة: “لقد تلقيت تأكيدًا للتو من أفراد من مجموعة ‘فاغنر’، وأفادوا بأن يفغيني بريغوجين وديميتري أوتكين قد فارقا الحياة. ندعو الله أن يتغمد الراحلين بواسع رحمته” ،حيث أسقطت بواسطة الدفاع الجوي الروسي شمال موسكو. “عن طريق الخطأ”

تأتي هذه الأحداث بمزيدٍ من الحزن والصدمة في الساحة الروسية، حيث يعتبر يفغيني بريغوجين ومجموعته واحدة من الوحدات العسكرية الخاصة المعروفة بتورطها في عمليات متنوعة في مناطق مثل سوريا وأوكرانيا.

وقالت مصادر إعلامية روسية: هجوم أوكراني قد يكون وراء تحطم الطائرة التي كانت تقل قائد مجموعة فاغنر.

“تصريحات أوكرانية تثير الجدل: اتهامات للرئيس الروسي بالضلوع في حادث تحطم طائرة خاصة ومقتل زعيم مجموعة ‘فاغنر'”

في تصعيد مثير للجدل، أعلن المستشار في المكتب الرئاسي الأوكراني، ميخايلو بودولياك، تعليقًا على الحادث المأساوي لتحطم الطائرة الخاصة في تفير الروسية. اتهم بودولياك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالضلوع في وفاة زعيم مجموعة “فاغنر”، يفغيني بريغوجين.

وقال بودولياك في تصريح للإعلام: “كان الرئيس بوتين ينتظر اللحظة المناسبة للتخلص من بريغوجين”. وأضاف بأنه من الواضح أن بريغوجين وقع على “مذكرة إعدام خاصة بحقه”، وذلك في الوقت الذي صدق فيه ضمانات من الرئيس البيلاروسي ألكساندر لوكاشينكو.

بودولياك استند إلى تصريحات سابقة أطلقها بوتين حول بريغوجين، حيث انتقد بوتين بشدة بريغوجين ووصفه بأنه “ليس جنديًا، وإنما شخص يقوم بنشاطات غير قانونية”، وأكد أن روسيا لم تكن متورطة في أعماله.

تلك التصريحات أثارت مزيدًا من التوترات بين روسيا وأوكرانيا، وسط تصاعد التكهنات حول ملابسات الحادث وتورط أطراف خارجية. يُذكر أن مجموعة “فاغنر” معروفة بتورطها في أنشطة عسكرية في مناطق مختلفة، ما يضفي على هذا الحادث بُعدًا إضافيًا من التعقيد والتشويش على الأوضاع الإقليمية.

 

اقرأ أيضا:
قوات مجموعة فاغنر تسيطرعلى المنشآت العسكرية جنوب روسيا وتهدد بالتوجه نحو العاصمة موسكو بهدف الإطاحة بالقيادة العسكرية

فاغنر: الجيش الروسي “هرب” و الوضع في باخموت سيؤدي إلى «مأساة كاملة لروسيا»

Visited 1 times, 1 visit(s) today

التعليقات متوقفه