الجمهورية والعالم ترصد الأجواء الإيطالية بين الإغلاق التام والمؤقت

706

ميلانو – نجاة أبو قورة

تسببت الموجة الثانية لفيروس كورونا المستجد في اتخاذ بعض التدابير الإحتياطية تفاديا لما مرت به البلاد خلال الموجة الأولي من انتشار الفيروس، إلا أن منظمة الصحة العالمية تحذر بقوة من الموجة الثانية التي يعيشها العالم الآن وأنها خطيرة للغاية، مما دعي بعض الدول إلي إلإغلاق ما بين الجزئي والإغلاق الشامل .
هنا من داخل شوارع روما ترصد “الجمهورية والعالم” التدابير التي اتخذتها ايطاليا خلال الأيام القليلة الماضة بين الاغلاق التام لمده شهر، والحظر ليلا من التاسعة مساء حتي الخامسة صباحا، مع استمرار غلق المحلات في السادسة وغلق المولات السبت والأحد من كل أسبوع .
هذا وقد أعلنت وزارة الصحة الإيطالية أمس “الثلاثاء” تسجيل 353 وفاة جديدة جراء الإصابة بفيروس كورونا، في ارتفاع حاد لهذا المؤشر الذي تجاوز مستوى 300 حالة لأول مرة منذ 6 مايو الماضي .
كما تم تسجيل ارتفاع عدد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية بواقع 28244 إصابة، مقارنة مع 22253 إصابة في اليوم السابق ليبلغ الإجمالي 759829 إصابة .
وأضافت الصحة الإيطالية، أمس “الثلاثاء” أنه تم تسجيل 353 وفاة جديدة جراء المرض، مقارنة مع 233 أول أمس “الاثنين”، ليصل إجمالي ضحايا الجائحة في إيطاليا إلى 39412 حالة.
وأعلن جوزيبي كونتي “رئيس الوزراء الإيطالي” فى مجلس الشيوخ “الإثنين” الماضي ان وزارة الصحه بدأت الفعل فى وضع خطة لتوزيع اللقاح المرتقب حتي لا نجد انفسنا غير مستعدين عند وصول الجرعات، بينما كان رئيس الوزراء فى تصريحات سابقة أكد التوصل الي لقاح مضاد للفيروس بنهايه العام الحالي.
بالصور :إيطاليا تتنفس وتعود إلي الحياة من جديد..مستشار محافظ “الليكو” لـ “الجمهورية والعالم”: استقبلنا كورونا بالأغاني ونودعها بالموسيقي
وفي سؤال عن حملة التطعيم المتوقعة، صرح إننا سنفضل الفئات الأكثر هشاشة وضعفا، والعاملين الأكثر تعرضا للخطر.
وأفاد أيضا أمام مجلس الشيوخ ان حكومته تخطط لإعتماد قيود علي حركة الناس في المساء، حيث من المتوقع الإعلان فى وقت لاحق حظر التجوال ليلا في كل أنحاء البلاد بدءا من التاسعة مساء، مشددا علي أن الأولية هي الدفاع عن صحة الانسان وحياته .
وأضاف كونتي إنني علي دراية بالتعب والإحباط والغضب لدي المواطنين الذين يجدون انفسهم مضطرين للتعايش مع قيود جديدة علي حريتهم الشخصية والقيود علي الانشطة الإقتصادية والدخل والانتاج وأنه لايمكن الإختياربين حمايه الصحه والدفاع عن الاقتصاد، وأن منحني الوباء يرتفع عالميا، ولكن أوروبا أكثر المناطق تضررا من الموجه الثانية .
كان غوبدو بير تولازو “الرئيس السابق لهيئة الدفاع المدني” أيد فرض حالة الإغلاق في البلاد بعد تدهور حالة الطوارئ وتفشي الفيروس .
وأضاف في تصريح لصحيفة “لافيريتا” الاثنين انه خلال الموجة الأولي تحركنا فى الوقت المناسب، بينما نامت السلطات المسؤولة خلال الموجة الثانية، مشيرا إلي ضرورة ان نتوقف علي الأقل شهرا وإلا سيزداد الوضع اكثر سوءا .
وقال”الرئيس السابق لهيئة الدفاع المدني” لابد من هذا حتي نستفيد من فترة الإغلاق، لإعادة ضبط الجهاز التنظيمي الذي ينهار، فلم اعد ارغب رؤية سيارات الإسعاف تسد مداخل الطوارئ لغياب إجراءات التصنيف الطبي للاقاليم .
كما عبر عن وجهة نظره بأن الايطالين يشعرون بخيبة أمل شديدة من المؤسسات، قائلا: لقد اجتاحنا الفيروس مرة ثانية وبدأنا وفي سرعة جنونية إنشاء مستشفيات خاصة بعلاج كورونا، وإدخال أجنحة خاصة بالمستشفيات لعلاج كورونا وذلك يلحق الضرر الجسيم بالأقسام الخاصة بالأمراض الأخري .

Visited 1 times, 1 visit(s) today

التعليقات متوقفه