التعليم العالي في سيناء يشهد نقلة نوعية غير مسبوقة في عهد الرئيس السيسي

إنشاء 6 جامعات من الجيل الرابع بتخصصات علمية حديثة تواكب احتياجات سوق العمل وتخدم الصناعة

236

وفاء عبد السلام

تسلط تطورات العقد الأخير في سيناء، خلال فترة رئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي، الضوء على تحولات هامة في مجال التعليم العالي والبحث العلمي في المنطقة.

 أكد د. أيمن عاشور، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن هذه التحولات شهدت نقلة نوعية في البنية التحتية للجامعات، وتحسين المناهج الدراسية، وتعزيز البحث العلمي، ما ينسجم ورؤية مصر 2030 لتحقيق التنمية في هذا الإقليم الحيوي.

تنوعت المشاريع التي نفذت في سيناء، وشملت إنشاء جامعات جديدة من الجيل الرابع مثل جامعة الملك سلمان الدولية وجامعة الإسماعيلية الجديدة الأهلية، وغيرها. هذه المؤسسات توفر فرص تعليمية متميزة وتخدم احتياجات المجتمع، بالإضافة إلى تطوير الجامعات القائمة في المنطقة، كما حدث مع جامعة العريش التي شهدت تطويرًا ملحوظًا في بنيتها التحتية والبرامج التعليمية المقدمة.

ومن جانبه، أشار د. عادل عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، إلى تنفيذ أكثر من 37 مشروعًا بتكلفة إجمالية تجاوزت 23 مليار جنيه، مما ساهم في زيادة أعداد الطلاب وتحسين جودة التعليم. وفي هذا السياق، شدد على أهمية الشراكات الدولية في تطوير التعليم العالي بالمنطقة.

وأكد د. أشرف حسين، رئيس جامعة الملك سلمان الدولية، على أهمية الجامعة في تقديم برامج تعليمية حديثة وتواكب احتياجات سوق العمل، مع التركيز على تعزيز البحث العلمي والتعاون الدولي.

في الوقت نفسه، أشار د. حسن الدمرداش، رئيس جامعة العريش، إلى أن التحولات الكبيرة شهدتها الجامعة في سياق تطوير البنية التحتية والبرامج التعليمية المقدمة، مع التركيز على تطوير الكليات القائمة وإنشاء كليات جديدة.

توسعاً في خريطة التعليم العالي بمصر، أعلن عن إنشاء مجموعة من الجامعات الجديدة في مناطق الإسماعيلية وشرق بورسعيد، في خطوة تهدف إلى تعزيز البنية التحتية التعليمية وتوفير فرص تعليمية متميزة للطلاب في تلك المناطق. تمتاز هذه الجامعات الجديدة ببنية تحتية متطورة ومتنوعة، حيث تم إنشاءها بتكلفة تقديرية تجاوزت المليارات، وتضم مجموعة من المباني التعليمية المجهزة بأحدث التجهيزات والمعامل التعليمية.

وأحدث هذه الجامعات الجديدة هو إنشاء جامعة الإسماعيلية الأهلية بتكلفة تقديرية تبلغ 4 مليارات جنيه، على مساحة تزيد على 29 فداناً في مدينة الإسماعيلية الجديدة، حيث تتضمن الجامعة 6 مبان تعليمية وعدداً كبيراً من المعامل والمدرجات والمرافق الإدارية.

من جهة أخرى، أشار د.أيمن إبراهيم، القائم بعمل رئيس جامعة شرق بورسعيد الأهلية، إلى أن تكلفة إنشاء جامعة شرق بورسعيد الأهلية بلغت 5 مليارات جنيه، وتقع على مساحة 44 فداناً، وتتكون من عدة مبان تعليمية ومرافق إدارية وخدمية متطورة.

وأضاف د.مدحت عوض، رئيس جامعة شرق بورسعيد التكنولوجية، أن تكلفة إنشاء الجامعة بلغت 645.7 مليون جنيه، وتمتاز ببنية تحتية متطورة تضم عدة مبان ومعامل ومرافق تعليمية وخدمية.

بدء الدراسة في هذه الجامعات الجديدة يعكس الاستعداد الكامل لاستقبال الطلاب وتقديم برامج دراسية متميزة تلبي احتياجات سوق العمل وتساهم في تنمية الكفاءات البشرية في البلاد.”

تُعتبر هذه التطورات إشارة إلى التزام الدولة المصرية بتحقيق التنمية المستدامة في سيناء، وتوفير بيئة تعليمية وبحثية ملائمة لبناء مستقبل أفضل لأبناء المنطقة، مما يعزز دور سيناء كمركز إقليمي للتعليم والبحث العلمي في مصر.

اقرأ أيضا:
الكهرباء تنفق 2 مليار جنيه لتطوير شبكاتها بمحافظة جنوب سيناء في 9 سنوات
بتكلفة بلغت 13.4 مليار جنيه.. 37 مشروعا للتعليم العالي بسيناء “صور”
وزير الزراعة: سيناء تجني ثمار الأمن والاستقرار الذي تحقق في عهد السيسي

Visited 11 times, 1 visit(s) today

التعليقات متوقفه