مجلس الأعمال المصري الأوروبي يشيد بوثيقة الشراكة الاستراتيجية بين مصر والاتحاد الأوروبي

0 167

سارة غنيم

أشاد مجلس الأعمال المصري الأوروبي والشعبة العامة للمستثمرين برئاسة محمد أبو العينين، بالتوقيع اليوم الأحد، على وثيقة الإعلان السياسي المشترك بين الرئيس عبد الفتاح السيسي وأورسولا فون دير لاين رئيسة المفوضية الأوروبية؛ لترفيع العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة بما يرتقى بالشراكة بين الجانبين إلى إمكانياتها الكاملة لتحقيق المصالح المشتركة السياسية والاقتصادية والأمنية، وذلك بحضور رؤساء وزراء بلجيكا وإيطاليا واليونان والمستشار النمساوي والرئيس القبرصي.

ورحب المجلس كذلك -وفقا لبيان اليوم- بالحزمة المالية التي تضمنها الإعلان وتبلغ 7.4 مليار يورو، وتتضمن تمويلا ميسرا وضمانات لتشجيع مزيد من الاستثمارات الاوروبية فى مصر والدعم الفنى لعدد من مشروعات التعاون، والاتفاق على عقد مؤتمر للاستثمار فى النصف الثانى من العام الحالى للتعريف بفرص الاستثمار فى مصر للشركات الاوروبية.

ويؤكد المجلس أن هذا التوقيع يؤكد الأهمية الكبيرة التي تتمتع بها مصر في منطقة المتوسط كركيزة للأمن والاستقرار بالإضافة إلى دورها الذى لا غنى عنه لتحقيق السلام ومواجهة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، بالإضافة إلى التقدير الأوروبي الكبير للإمكانات الاقتصادية الكبيرة التي تتمتع بها مصر وما توفره من فرص كثيرة للتعاون الاقتصادي بما يحقق مصالح الجميع.

توقيع وثيقة الإعلان السياسي المشترك بين مصر والاتحاد الأوروبي على مستوى الشراكة الاستراتيجية والشاملة”

ويرى المجلس أن هذه الشراكة سيكون لها انعكاسات اقتصادية كبيرة لمصر، وستسهم فى جذب استثمارات أوروبية ضخمة لمصر فى العديد من القطاعات بما فيها الصناعة والطاقة والغاز والطاقة المتجددة والهيدروجين الاخضر ومشروعات الربط الكهربائى، مما يسهم فى خلق الكثير من فرص العمل للشباب وفتح أسواق تصديرية كبيرة ورفع مستوى معيشة المواطنين.

ويؤكد المجلس أن مصر بامكاناتها الطبيعية والبشرية وموقعها الفريد واتفاقيات التجارة الحرة التى وقعتها وما تتمتع به من قرب جغرافي وتكاليف العمالة التنافسية وبنية أساسية متطورة، مؤهلة لتكون بوابة للشركات الأوروبية وللشركات العالمية للإنتاج والتصدير للشرق الأوسط وأفريقيا لاسيما مع دخول اتفاقية التجارة الحرة القارية بين الدول الأفريقي، ومؤهلة لتوطين سلاسل التوريد الخاصة بالشركات الاوروبية خاصة فى منطقة قناة السويس، بالاضافة الى الامكانات الضخمة لمصر فى مجال الطاقة المتجددة بما يمكنها من انتاج طاقة نظيفة واقتصادية تلبى احتياجاتها واحتياجات السوق الأوروبى.

وأشار المجلس الى أنه لم يكن من الممكن الارتقاء بالعلاقات المصرية الاوروبية الى هذا المستوى غير المسبوق لولا النجاحات التى حققتها مصر فى السنوات الـ 10 الآخيرة فى تعزيز دورها الاقليمى والدولى، وما حققته فى مجال التنمية وما قامت به من جهود لبناء دولة جديدة ومضاعفة مساحة المعمور وتطوير شامل للبنية الاساسية، ودعم الدولة للقطاع الخاص، والتحسن فى مناخ الاستثمار، مما جعلها مؤهلة لجذب استثمارات أوروبية وغير أوروبية ضخمة وكان أحد أمثلته هو صفقة رأس الحكمة.

وقال المجلس إن الاتحاد الأوروبى أكبر شريك تجارى وأكبر مستثمر في مصر وأكبر مصدر للسياحة، لكن هناك الكثير والكثير من الفرص لزيادة الاستثمارات الاوروبية، مطالبا الشركات الاوروبية باغتنمام الفرصة لزيادة استثماراتها فى مصر فى ضوء الحوافز والضمانات التى توفرها مصر وفى ضوء الضمانات التى ستوفرها المؤسسات الاوروبية لمن يستثمر فى مصر .

وأكد المجلس أنه أصبح باستطاعة كل مستثمر يريد أن يقيم مشروعا في مصر أن يحصل على الرخصة الذهبية مع حقه في التمتع بالمزايا والاعفاءات الأخرى للمشروعات التي تقام في منطقة قناة السويس والصعيد وفى القطاعات الصناعية والهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء والطاقة المتجددة، لافتا إلى أن مصر لديها الأمن والاستقرار والربحية العالية والفرص الكثيرة، والأهم ليها الإرادة السياسية والتصميم لدعم القطاع الخاص وإزالة أي معوقات تواجهه.

ويؤكد المجلس على الحاجة الى تفعيل هذه الشراكة الاستراتيجية على أرض الواقع فى أقرب وقت، والاسراع فى عقد المؤتمر الاستثماري الذى تم الاتفاق عليه وأن يتم تجهيز فرص استثمارية ضخمة لعرضها على المستثمرين، مع أهمية عقد هذه المؤتمر بشكل سنوى من أجل التعريف بكل جديد من فرص وسياسات وتشريعات الاستثمار كى يتم وضع مصر في الصورة التى تستحقها على خريطة الاستثمار الاوروبي والعالمي.

Visited 3 times, 1 visit(s) today
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق