هل البيض ضار حقًا بالكوليسترول؟

0 350

بريجيت محمد

البيض، الذي يُعتبر لذيذًا ومكونًا أساسيًا في العديد من الوصفات والأطباق الشهية، لا يزال يحمل سمعة سيئة بالنسبة لبعض الأشخاص الذين يسعون للحفاظ على مستويات الكوليسترول في المستويات المثلى. فهل هذا حقيقة أم مجرد افتراض قديم؟
على ما يبدو، الاعتقاد القديم بأن البيض يرفع مستويات الكوليسترول بدون استثناءات هو اعتقاد قديم يحتاج إلى إعادة تقييم، وهذا ما تؤكده الدراسات الحديثة. البحوث تظهر أن البيض لا يؤثر سلبًا على مستويات الكوليسترول في الجسم، وهو ما يشكل تحولًا في الاعتقادات السابقة.
لذا، تناول البيض بلا قلق واستمتع بطعمه اللذيذ دون الخوف من ارتفاع مستويات الكوليسترول.

ما هو الكوليسترول
لنبدأ بالأساسيات: ما هو الكوليسترول بالضبط؟ ببساطة، هو مادة دهنية تنتمي إلى فئة المنشطات التي ينتجها الجسم. والمدهش هو أن فقط 10 إلى 20 في المئة من الكوليسترول يأتي من الطعام. على الرغم من أنه كان يُعتبر لفترة طويلة ضارًا للصحة، إلا أنه يُصنف اليوم إلى نوعين مختلفين: الجيد والسيئ.
الكوليسترول “الجيد”، المعروف أيضًا باسم الكوليسترول الحميد، ضروري لهيكل أغشية الخلايا وتكوين غمد المايلين، وكذلك لتوليف فيتامين (د) والهرمونات الجنسية الذكرية والأنثوية وهرمونات القشرة الكظرية. بينما يُصبح الكوليسترول “الضار”، المعروف باسم LDL، خطيرًا عندما يكون زائدًا، حيث يُعزز تكوين رواسب على جدران الشرايين ويُعيقها، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

 

يحدث الفائض عندما لا يقوم الكوليسترول “الجيد” بتنظيم الكوليسترول “الضار”، الذي يتراكم في الشرايين ويُعززه الكبد. هذه هي الطريقة التي يحدث بها احتمال وجود مستويات مفرطة من LDL التي تُعتبر خطيرة. باختصار، على الرغم من سنوات الرعب، يُعتبر الكوليسترول حليفًا للصحة ولا يصبح ضارًا إلا عندما يتجاوز مستويات معينة.

سمعة سيئة خلقت في الستينيات
عام 1968، كانت بداية انتشار الاعتقاد في الخيال الجماعي بأن البيض يشكل خطرًا على الصحة. في ذلك الوقت، أصدرت جمعية القلب الأمريكية إرشادات غذائية تنصح بتقليل استهلاك البيض والحد من تناول الكوليسترول إلى 300 ملغ في الأسبوع، مما يعادل حوالي بيضتين، شريطةً ألا يتم تناول الأطعمة الأخرى الغنية بالكوليسترول كزيت الزيتون ومنتجات الألبان واللحوم والأسماك والمعجنات أو المخبوزات مع البيض في نفس الوقت.

تلك الاستنتاجات كانت مبنية على فهم آنذاك بأن الكوليسترول الغذائي كان يؤثر بشكل كبير على مستويات الكوليسترول في الدم. ولكن اليوم، يؤكد الأطباء أن الجسم مجهز بآليات تساعده على التعامل مع كميات الكوليسترول الزائدة بشكل فعال.

بالإضافة إلى ذلك، الأبحاث الحديثة تشير إلى أن تناول الكوليسترول الغذائي ليس له تأثير يُذكر على مستويات الكوليسترول في الدم لدى الأشخاص الأصحاء. لتحافظ على مستويات الكوليسترول في الدم، من المهم الحرص على تناول كميات مناسبة من الألياف والأوميغا 3، وتجنب تناول الكربوهيدرات بشكل مفرط.

بشكل عام، يجب إدخال المزيد من الخضروات والبقوليات والحبوب الكاملة والفواكه في النظام الغذائي، بالإضافة إلى الاهتمام بتناول الأطعمة الغنية بالألياف والأوميغا 3 مثل المكسرات والأسماك الدهنية.

البيض لا يرفع مستويات الكوليسترول

وفقا لبحث حديث أجراه فريق خبراء التغذية في جامعة هارفارد (ما يصل إلى 17 دراسة أجريت في السنوات الأخيرة) ، فإن البويضة ، على الرغم من أنها غنية بالكوليسترول (تحتوي البويضة المتوسطة على حوالي 200/300 ملغ) ، لا تسبب زيادة في الكوليسترول في الدم. بياض البيض خالي تماما منه والبيضة بشكل عام ، علاوة على ذلك ، تحتوي على نسبة جيدة من الليسيثين ، أعداء الكوليسترول ، مما يساعد على تقليل امتصاصه وإبقائه منخفضا. كم عدد البيض الذي يمكننا تناوله؟ وفقا للأطباء ، نحن نعلم الآن أن الشخص السليم يمكنه تناول ما يصل إلى 4 إلى 5 بيضات في الأسبوع. في حالة الاستعداد الوراثي والخلقي لارتفاع الكوليسترول في الدم ، فمن الأفضل أن تكون أكثر حذرا والتمسك 2 بيضة في الأسبوع.

Visited 2 times, 1 visit(s) today
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق