الوزيرة سها جندي تبحث التعاون مع مشيخة الأزهر لتوعية الجالية المصرية بالخارج

وزيرة الهجرة:الأزهر منارة وسطية وله دور محوري في توعية المصريين بالخارج

150

نجاة أبو قورة

استقبلت السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، وفدًا من مشيخة الأزهر الشريف لبحث التعاون فيما يتعلق بتوعية الجالية المصرية بالخارج. تألف الوفد الأزهري من د. أسامة الحديدي، مدير عام مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، ود. عبد الله سلامة، مشرف قسم التوعية الأسرية والمجتمعية، ود. السيد عرفة، مشرف وحدة لم الشمل.

تمت المناقشة حول تفعيل بروتوكول التعاون بين الوزارة ومؤسسة الأزهر، والذي يستهدف تعزيز الانتماء الوطني وزيادة الوعي المجتمعي، بالإضافة إلى جهود مواجهة الهجرة غير الشرعية. وكانت السفيرة سها جندي مرفوقة بالمستشار نمير نجم، المستشار القانوني للوزارة، والسيدة سارة مأمون، مساعد وزيرة الهجرة للمشروعات والمؤتمرات.

وخلال اللقاء، أشادت وزيرة الهجرة بجهود فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، في دعم وتوعية المصريين بالخارج، معربة عن تقديرها لما يقوم به الأزهر الشريف من جهد كبير من خلال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية في محاربة الأفكار الهدامة والتخريبية.

وأكد الوفد الأزهري على استعداده لدعم هذه الجهود وتقديم التوجيه الديني الصحيح للجالية المصرية بالخارج.

وجرى خلال اللقاء التأكيد على أهمية تعزيز الانتماء للوطن والتعريف بالدين الحقيقي لحماية الأسرة المصرية بالخارج من التشدد الديني. كما تمت مناقشة مشروعات توعوية لمواجهة الهجرة غير الشرعية وتعزيز الوعي المجتمعي.

وأشار د. أسامة الحديدي إلى وجود علماء أزهريين ناطقين بـ13 لغة في 90 دولة، وقدرتهم على توعية الجاليات المصرية بالخارج والرد على استفساراتهم. وأكد دور الأزهر في تصحيح المفاهيم ونشر الوعي بوسطية الإسلام.

أيضًا تم التطرق إلى مشروع “لم الشمل” الذي نجح في حل خلافات الآلاف من الأسر المصرية بالخارج، والجهود المستمرة لتوعية الشباب بمخاطر الأفكار الهدامة.

تم تأكيد ضرورة توجيه الخطاب الديني بشكل تنويري وإيجابي والتعاون في تعزيز الانتماء الوطني والوعي المجتمعي للمصريين بالخارج.

 

Visited 5 times, 1 visit(s) today

التعليقات متوقفه