مقتل قائد فاغنر: تفاصيل مريبة تُكشف من قِبل مضيفة طائرة بريغوجين

0 629

بريجيت محمد.

فجعت الأوساط الروسية بوفاة القائد يفيغني بريغوجين، الذي يشغل قيادة مجموعة “فاغنر” العسكرية، وذلك في ظروف محيّرة تحيط بهذه الحادثة. وانقسمت الآراء حول ملابسات وفاته، حيث تراوحت التكهنات بين احتمالية اغتياله وبين احتمالية وقوع حادثة طيران.

قامت المضيفة الوحيدة على متن الرحلة، كريستينا راسبوبوفا، بنشر صورة على منصة “إكس” تُظهر وجبتها الأخيرة قبل صعود الطائرة. وأشارت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إلى أن المضيفة قامت بإخبار أفراد عائلتها بتأخر الطائرة بسبب “فحص فني وإصلاحات غير معلنة”.

لم يكن القائد بريغوجين بمفرده على متن الطائرة، بل كان يرافقه ستة من مرافقيه بمن فيهم مساعده دميتري أوتكين، بالإضافة إلى طاقم الطائرة المكون من ثلاثة أشخاص: الطيار ومساعده والمضيفة. كانت الطائرة من طراز “إمبراير 135” وكانت في رحلة من موسكو إلى سان بطرسبورغ قبل أن تتحطم في منطقة تفير.

تأثير وفاة إيفجيني بريجوزين على مستقبل مجموعة فاغنر والسيناريوهات المحتملة

ووفقًا للمصادر، لا يمكن استبعاد فرضية زرع متفجرات على متن الطائرة أثناء عمليات الصيانة. وأُشير إلى أن هناك احتمالًا لزرع عبوة ناسفة داخل إحدى عجلات الهبوط. وأظهرت المعلومات الأولية أن انفجارًا حدث في إحدى العجلات أثناء الرحلة مما أدى إلى سقوط أحد الأجنحة. نتيجة للانفجار وانخفاض الضغط، فقد فقد كل من كان على متن الطائرة وعيهم فورًا، مما عرقل إمكانية تبليغ الطاقم عن وجود حالة طوارئ.

مأساة جوية تضرب الساحة الروسية: وفاة زعيم مجموعة ‘فاغنر’ وقائده في حادث تحطم طائرة خاصة شمالي موسكو

يبقى هذا الحادث محورًا للتحقيق والتحليل، حيث يتعين على الجهات المختصة كشف حقيقة ما جرى وراء تحطم الطائرة ووفاة القائد يفيغني بريغوجين، سواء كان نتيجة حادث تقني أم عمل متعمد.

اقرأ أيضا:
تقارير تشير إلى خسائر كبيرة في الأرواح خلال النزاع بين روسيا وأوكرانيا: أرقام تقديرية تصل إلى مئات الآلاف

Visited 1 times, 1 visit(s) today
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق