المخابرات البريطانية: الهجوم المضاد كبد روسيا وأوكرانيا خسائر فادحة

المعارك تشتد في أوكرانيا.. وتقارير تؤكد سقوط أعداد كبيرة من الجنود

1 1٬102

 بريجيت محمد.

قالت المخابرات البريطانية، الأحد، إن روسيا وأوكرانيا تعانيان سقوط أعداد كبيرة من الجنود، في الوقت الذي تسعى به كييف لطرد قوات موسكو من المناطق المحتلة في المراحل الأولى من هجومها المضاد.

وأشار مسؤولون عسكريون بريطانيون في أحدث تقييم للاستخبارات البريطانية حول الصراع في أوكرانيا أن خسائر روسيا ربما تكون في أعلى مستوياتها، منذ ذروة معركة باخموت في مارس الماضي.

وتقدم الهجوم المضاد الأوكراني “تقدما طفيفا”، ولكن مع خسائر فادحة لكلا الجانبين في الحرب.

وفقا للاستخبارات البريطانية، فان أعنف المعارك الأكثر ضراوة تركزت في أوبلاست زابوريزهيا ودونيتسك وبالقرب من باخموت، المدينة التي وقعت فيها المعركة الأكثر دموية منذ بداية الحرب والتي أعلن الكرملين أنها تحت السيطرة الكاملة للجنود الروس.
بعد اخفاقات بوتين.. هل يمكن محاولة غزو روسيا

يذكر التقرير أيضًا أن القوات الروسية في الجنوب تقوم “غالبًا بعمليات دفاعية فعالة نسبيًا”، ويرغم الخسائر البشرية الكبيرة في الجيشين. كما يشهد الجيش الروسي “ذروة جديدة من أصعب أشهر الصراع” في باخموت.

روسيا تعاني من هزائم كبيرة في ساحة المعركة وجنرال أمريكي: بوتين خسر الحرب!

بالإضافة إلى ذلك، أعلن المتحدث باسم الإدارة العسكرية في أوديسا، سيرهي براتشوك، أن القوات الأوكرانية دمرت مستودعًا كبيرًا للذخيرة يسيطر عليه الجيش الروسي في ريكوف، وهي بلدة صغيرة قرب مدينة هينيشيسك الساحلية في منطقة خيرسون جنوب البلاد.

كما أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، أن القوات الروسية أحبطت هجمات شنتها القوات الأوكرانية على محاور زابوريجيا وجنوب دونيتسك ودونيتسك.

Visited 1 times, 1 visit(s) today
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق