ابرزها عدم مشاركتهم في الحوار الوطني.. اتحاد الكيانات المصرية في اوروبا يناقش مشاكل المغتربين

581

اوروبا – نجاة ابو قورة   

اجتمع عدد من ممثلي المصريين بالخارج علي مدار يومين، لمناقشة العقبات التي تواجه المغتربين بحثا عن من يصغي اليهم ويتفاعل معهم، حيث قال احدهم ربما سقطنا سهوا من الحوار الوطني، والذى تفاعل معه كل القوي الوطنية، مشيرا الي ان المهاجر المصري جزي مكمل وأساسي في الوطن وتواجدهم تدخل في نطاق الأمن الوطني حتي لا تحاول قوي اخري استقطابهم  للنيل من الوطن، مضيفا بأن المغتربين يمثلون القوي الناعمة التي تعطي صورة حقيقية عن مصر.

كان هذا اللقاء في مرسيليا بفرنسا، والذي كان واضحا من خلال ماطرحه المشاركين في المؤتمر مدي معاناتهم، ولماذا لم يكن  لهم التمثيل الحقيقي في الحوار الوطني والاستماع  لما يعرضون من  رؤوى لمستقبل وطن.

هذا وقد بدأت فعاليات المؤتمر الثالث  الذي عقد يومي السبت ٢٨/٢٩ مايو، بحضور أعضاء مجلس ادارة التحالف بكلمة الاستاذ محمد الحوفي، رئيس الجالية المصرية في مرسيليا، الذي رحب بالحضور وكيف أن المصري في الخارج يمثل الدولة، وبالتالى عليه دور في اعطاء الصورة الحقيقية والدفاع عنها ضد من يحاول النيل منها.

والقي مصطفى رجب، رئيس تحالف الكيانات المصرية في اوروبا ورئيس البيت المصري في لندن، كلمة قدم فيها الشكر للجالية المصرية في مرسيليا علي هذا المجهود لاقامة هذا اللقاء، حيث أكد المشاركون في المؤتمر تجديد  ثقتهم في القيادة السياسة ومناشدة المصري فى الداخل والخارج إلي الالتفاف خلف القيادة السياسة، وأن يكونوا علي قلب رجل واحد، لمواجهة التحديات في عالم يئن من كثرة الاعاصير التي يتعرض لها.

واشار رجب الي ان المبادرة التى طرحها الرئيس السيسي، يجب ان تكون  حوارا وطنيا يجمع كل الوان الطيف، حوار بناء يشارك فيه كل ابناء الوطن، باختلاف انتماءاتهم السياسية والحزبية، لمناقشة صورة مصر المستقبل ٢٠٣٠.

وتابع، كنا نأمل أن تكون هناك مبادرة من الدكتور ضياء الدين رشوان، المنسق العام، بدعوة شخصيات مصرية والتى لها ثقل فى العمل العام وخاصة مصريين في اوروبا، وليس من خلال ارسال مقترحاتهم عبر الصفحه الرئيسة للحوار الوطني.

وناقش لقاء تحالف الكيانات في مارسيليا، تعرض المؤتمر  لقضية ارتفاع الرسوم في المعاملات القنصلية علي المصري المقيم في احدى الدول الأوربية، وأنه قد يكون عمل موسمي او ليس بعمل ثابت مما اثقل كاهل المصريين، خاصة عندما يحتاج الي تجديد الباسبور له ولعائلته، مناشدا التحالف اعادة النظر فى هذه الرسوم حتي نخفف من معاناتهم.

كما ناقش اللقاء تمثيل المصريين في الخارج، مشيرا الي ان من مثل المصريين فى الخارج  أغلبهم تعامل مع المصريين فى الدول العربية، ربما بحكم تواجده فيها وبالتالى ليس هناك تواصل بين هؤلاء النواب  والمصريين فى اوروبا، حيث ان المشاكل التى يوجهها المصري فى اوروبا قد تختلف عن نظيره فى البلاد العربية، ودليلا علي ذلك ان قضية الهجرة الغير الشرعيه، لم تطرح من  قبل هولاء النواب علي الرغم انهم يمثلون قنبلة موقوته.

وناشد التحالف ضرورة ان يكون للمصريين فى اوروبا تمثيل حقيقى وذلك حقهم الذى كفلة الدستور فى إختيار من يمثلونه، مشيرا الي انه اذا كان عدد النواب ٥٦٨ عضوا، فان عدد المصريين فى الخارج  ١٠% من عدد السكان، لذا يكون من حقهم ٥٦ عضوا يمثلونهم فى مجلس النوابّ.

وطرح اللقاء أن يكون هناك لجان انتخابية للمصريين في كل الدول التي يتواجد بها مصريين، وان يتم السماح للمصريين المسجلين في القنصليات والذين تنطبق عليهم شروط الترشح ان يقوموا بترشيح أنفسهم، وقد يتطلب ذلك تعديلا في الدستور أو يتم اختيارشخصيات مصريهة يكون لها دورا ايجابيا وتقوم القنصليات المصرية في الخارج بتزكيتهم وترشيحهم لتمثيل المصريين فى الخارج.

كما تعرض المؤتمر لعدم دعم الأزهر والأوقاف لإرسال الأئمة لاحياء شهر رمضا ن او العمل فى المساجد خاصة بعض الدول الاوربية، حيث تركت الساحة للبعض للقيام بهذا الدور، مما ادى الي ظهور شركات خاصة تتولى هذة المهمة بأسلوب مادي.

ايضا فقد تم طرح معاناة المصريين مع تأخر بعض المستندات من الوصول الي القنصليات في الخارج، مما قد يؤدي ذلك الي خسارة بعض المصريين لحقوقهم او تعذر الحصول علي إقامتهم في تلك الدول، مناشدا ان لا تتعدي الفترة المسموح بها لوصول تلك المستندات للقنصلية اكثر من اسبوعين، خاصة وانه يدفع مبلغا مبالغ فيه حتى يتسني له الحصول عليها فى أقرب وقت وأن تقوم القنصليات باعطاء من انتهى جواز سفره ويقوم بتجديده وثيقة مجانية تحمل كل البيانات الخاصة به  ومرفق بها صورة له وينتهي التعامل بها عند استلامه الباسبور الاصلي.

واخيرا تم طرح فكرة وثيقة التأمين الاجباري، حيث قامت وزارة الداخلية  بتحصيل تأمين أجباري عند تجديد جواز السفر أو اصداره شرط الا تتعدي مدة تواجده بالخارج عن ٩٠ يوما، مما ادي الي حرمان الكثير ممن يعملون في الخارج والتى تزيد اقامتهم على ذلك، كما اشترط الايتعدى سن  المؤمن عليه عن ٦٠ عاما، مما أدى إلى حرمان الكثير ممن تعدوا هذا السن من الاشتراك، كما قدمت وزارة  الهجرة أسلوب  تأمين آخر  زهيد فى قيمة الاشتراك وهو ليس اجباري، كما أنه يشمل جميع الأعمار وبشرائح مادية مختلفة تدفع مباشرة لشركات التأمين والتى تكون ملتزمة بدورها في التعمل مع الشركات التي تتولي نقل المتوفي حتى لا تكون  هناك معوقات أمام أسرته.

وأوصي مؤتمر تحالف الكيانات المصرية في اوروبا، بسرعة اجراءات ادارة التجنيد وعودة تلك اللجان الي القنصليات في الخارج، لتحديد الموقف من التجنيد خاصة الشباب المولود فى الخارج او الذي اضطرته ظروف العمل التواجد فى الخارج حتى بلغ السن الذى يلزم  تسوية وضعه القانوني من التجنيد.

ونوه اللقاء الي ان هناك كثير من القرارات التي تتخذ من قبل بعض المؤسسات تخص المصريين في الخارج دون التواصل معهم وابداء رأيهم فيها حتي وان تقدموا باقتراحات لايعتد برأيهم.

وتعرض المؤتمر لعدم وجود أوعية إدخارية فى كثير من الدول الأوربية مما يلجأ البعض الي سماسرة لتحويل معاملاتهم النقدية الي الوطن، مما يساهم في ضياع حقوق مصر والاستفادة من تلك التحويلات.

وطرح اللقاء تساؤلا حول اقتصار البنك الأهلي المصري في لندن تعامله علي رجال الأعمال التي تزيد استثماراتهم عن ١٠٠ الف استرليني، مما ساهم في حرمان فئة كبيرة من المصريين خاصة في المملكة المتحدة من وجود وعاء ادخاري واستفادة الوطن ايضا.

اقرأ أيضا:
بالصور.. تحالف الكيانات المصرية بأوروبا يزور كنيسة ابي سيفين لتقديم واجب العزاء
بحضور وزيرة الهجرة.. الكيانات المصرية بالخارج يناقش تذليل العقبات للمغتربين
الجمهورية والعالم تشهد ختام فعاليات مؤتمر اتحاد الكيانات المصرية فى أوروبا “صور”

Visited 1 times, 1 visit(s) today

التعليقات متوقفه