مفوضية حقوق الإنسان ومنظمة هيومن رايتس تطالب السعودية بالإفراج عن طالبة الدكتوراه فورا دون قيد أو شرط

133

بريجيت محمد
أعلنت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ومنظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش، الجمعة، إدانتها الحكم الصادر على طالبة الدكتوراه السعودية سلمى الشهاب بالسجن لمدة 34 عاما بسبب تعبيرها عن رأيها على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن حالة حقوق الإنسان في البلاد.

وحكم على الشهاب، التي اعتقلت في يناير 2021، في البداية بالسجن ثلاثة سنوات، ولكن بعد الاستئناف أمام المحكمة الجزائية المتخصصة في 9 أغسطس، رفع قاض العقوبة أخيرا مدة السجن الي 34 عاما “في محاكمة جائرة بشكل صارخ”، وفقا لمنظمة العفو الدولية.

وقالت المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان “ليز ثروسيل ” إنها “صدمت من القرار” وقالت إن طالبة الدكتوراه  البالغة من العمر 34 عاما في جامعة ليدز “ما كان ينبغي أبدا اعتقالها”.

وأكدت ثروسيل أنه “ما كان ينبغي القبض علي الناشطة سلمى الشهاب واتهامها في المقام الأول بمثل هذا السلوك”، معتبرة أن “العقوبة المطولة بشكل غير اعتيادي ” هو مثال آخر على “التأثير المخيف” للقضاء السعودي على المعارضين والمجتمع المدني في المملكة العربية السعودية، فضلا عن “قدرة السلطات السعودية على استخدام قوانين مكافحة الإرهاب في البلاد ضد أولئك الذين يتحدثون ضدهم”.

وتدعو مفوضية حقوق الإنسان المملكة العربية السعودية ليس فقط إلى إطلاق سراح سلمى الشهاب والإفراج عنها فورا دون قيد أو شرط، ولكن يجب أيضًا مراجعة جميع الإدانات الناشئة عن قضايا حرية التعبير ضد المدافعين عن حقوق الإنسان، بما في ذلك النساء اللواتي تم سجنهن بعد أن طالبن بشكل شرعي بإصلاح السياسات التمييزية، وكذلك القادة الدينيون والصحفيون”.

اقرأ أيضا :السجن 34 عامًا لناشطة سعودية بسبب تغريدات “لزعزعة استقرار الدولة” على تويتر

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق