السجن 34 عامًا لناشطة سعودية بسبب تغريدات “لزعزعة استقرار الدولة” على تويتر

250

بريجيت محمد

حكم عليها بالسجن لمدة 34 عاما لفتحها حسابا شخصيا على تويتر ومتابعة وإعادة تغريد المعارضين والنشطاء و”تقديم الإعانة” لمعارضين يسعون “لزعزعة استقرار الدولة” على خلفية تغريدات على موقع تويتر، هذا ما حدث للسعودية سلمى الشهاب البالغة من العمر 34 عاما – التي تحضر درجة الدكتوراه في جامعة ليدز البريطانية وهي أم لطفلين صغيرين – بمجرد عودتها لقضاء عطلة ألقت السلطات السعودية القبض عليها أثناء قضائها الإجازة في بلدها، حيث تعيش في بريطانيا مع زوجها وطفليها.

 

ووفقا لما ذكرته صحيفة الجارديان، صدر حكم المحكمة الخاصة بالإرهابيين بعد أسابيع من زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى المملكة العربية السعودية، والتي اعتبرها النشطاء تشجيعا لتكثيف القمع ضد المعارضين وغيرهم من النشطاء المؤيدين للديمقراطية.

وحكم على المرأة في البداية بالسجن 6 سنوات بتهمة “جريمة” استخدام موقع إلكتروني يهدف إلى “التسبب في اضطرابات عامة وزعزعة الأمن المدني والقومي”، لكن محكمة استئناف أصدرت يوم الاثنين حكما جديدا بالسجن لمدة 34 عاما تلاها حظر سفر لمدة 34 عامًا،بعد أن طلب المدعي العام من المحكمة النظر في جرائم مكافحة الإرهاب والجرائم الإلكترونية وأخرى مزعومة.
ومن جهتها قالت منظمة حقوقية مقرها الولايات المتحدة إن الحكم الصادر بحق سلمى الشهاب هو الأطول في قائمة المدافعين عن حقوق المرأة في المملكة.

حصلت سلمى على درجة الماجستير في صحة فم وأسنان ومن جامعات الرياض، وحاليًا تحضر للدكتوراه في المجال نفسه من جامعة ليدز ببريطانيا.

الشهاب ناشطة بقوة على مواقع التواصل الاجتماعي، تصدر اسمها محركات البحث، بعدما صدر حكم بسجنها في الفترة الماضية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق