مصدر أمني يكشف لغز “سقوط الميكروباص” في نهر النيل..

ما سقط من أعلى الكوبرى "غطاء سيارة"

140

كشفت الداخلية حقيقة حادث “سقوط ميكروباص” في نهر النيل واختفائه مع ركابه ، حيث كشف مصدر أمني حقيقة ما حصل وحل اللغز.
وقال إنه بتاريخ 10 أكتوبر، أبلغ أحد المواطنين الأجهزة الأمنية في مديرية أمن الجيزة علمه من آخرين رؤيتهم لـ”شيء” يسقط من أعلى كوبري الساحل بدائرة قسم شرطة إمبابة ولم يتحققوا منه، مرجحين أن يكون ميكروباص.
على الفور إنتقلت الأجهزة الأمنية المعنية مدعومة بكافة التجهيزات اللازمة لعمليات الإنقاذ النهرى.. حيث قامت القوات بتمشيط محيط محل البلاغ، وتكثيف عمليات البحث الدقيق بنهر النيل، ولم يتم التوصل إلى أية آثار لمفقودين أو لسيارة “ميكروباص”.. وقد تم العثور فقط على “غطاء سيارة كبير الحجم” بقاع نهر النيل.

بإستكمال أعمال البحث والتحرى وجمع المعلومات من خلال التقابل مع العديد من شهود العيان وفحص مواقف سيارات الأجرة “الميكروباص” التى تمر بمحل البلاغ كخط سير لها.. لم يُستدل على أية سيارات مفقودة، بالإضافة إلى عدم تلقى الأجهزة الأمنية أية بلاغات تفيد غياب مواطنين أو فقدان سيارة أجرة “ميكروباص” فى ذات اليوم وحتى تاريخه.. وأشار (شاهد عيان “صياد”) إلى أن ما سقط من أعلى الكوبرى “غطاء سيارة”.

وإمعاناً فى التيقن تم إجراء تجربة بإلقاء ذات الغطاء من أعلى الكوبرى ، وإلتقطتها الكاميرا التى سبق وأن أُشير إلى أنها سجلت لحظة سقوط السيارة    وتبين مطابقة المشهدين.

بتكثيف جهود البحث تبين أن سور الكوبرى فى محل البلاغ المشار إليه سبق وإصطدمت به سيارة نقل ، مما أدى إلى تصدعه ، وفى وقت لاحق إصطدمت به إحدى مركبات “التوك توك” بذات الجزء من السور مما أدى إلى سقوطه لضعفه..كما أمكن لفريق البحث تحديد صاحب مركبة “التوك توك” .. وعقب تقنين الإجراءات تم ضبطه وبمواجهته إعترف بإرتكاب الواقعة ، وأشار إلى قيامه عقب ذلك برفع مركبة “التوك توك” من مكان الحادث لحدوث تلفيات شديدة بها.. وتم إتخاذ الإجراءات القانونية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق