تُحرق مع جثمان زوجها.. تعرف علي أغرب المعتقدات في بعض الديانات

368

نجاة ابو قورة

تنوعت اللغات حول العالم كما تعددت الديانات والمعروفة لدي الكثير من البشر بعض المعلومات حول أشهرها، ويبقي الكثير مما لم يعرفه فئة كبيرة من السكان حول العالم بين عدد تلك الديانات وأغربها والطقوس التي تعتنقها كل ديانة .

هذا وتقدم “الجمهورية والعالم” سلسلة من الحلقات توضح معلومات عن الأديان وأغربها، ونتناول في هذه الحلقة أشهر المعتقدات الدينية في القارة الهندية، حيث يقال أنها تتجاوز (٧٠ ديانة) وأكثر من ٢٠٠ لغة، تتفرع ما بين جماعات وطوائف دينية لهم ثقافتهم الخاصة من حيث التأثير والعدد .

تنقسم الأديان إلي سماوية، وهي التي تدعو الي عبادة الله الواحد الأحد الذى لاشريك له وهم اليهودية والمسيحية والإسلام، وتشترك فى ثوابت ثلاث (الايمان بالله وحده وأن الدنيا متاع، والآخرة هي دار الحق ثم  الإيمان بالأنبياء والرسل الذين ارسلهم الله لعباده لهداية البشرية من اجل يوم الحساب)، وقسم آخر من صنع البشر يعبدون غير الله ويشركون في عبادته مثل الهندسية والبوذية وديانات أخري .

يقولون أن ٨٠% من سكان العالم يدينون بالمسيحية والإسلام واليهودية والهندوسية فهم الديانات لاكثر انتشار فى العالم، ويعتبر المزج بين الدين والأخلاق احد الركائز الأساسية في الدين، حيث هناك مذاهب أخلاقية حولت الي ديانات كالبوذية كالاخلاق الإنسانية والتي تعتبر محرك البشر ودينامو الحياة .

الجدير بالذكر أن تاريخ القارة الهندية التي تضم ثلث سكان العالم متعددة الروافد الثقافية كما أنه حافل بالمتناقضات حيث الحضارة والجمال أكبر دولة ديمقراطية في العالم.

تعتبر الهندوسية الديانة الرسمية في الهند وتسمي “الهندوسية أو الهندوكية” ويطلق عليها أيضاً البراهمية، هي الديانة السائدة في الهند ونيبال وهي مجموعة من العقائد والتقاليد التي تشكلت عبر مسيرة طويلة من القرن الخامس عشر قبل الميلاد إلي وقتنا الحاضر، ولا يوجد لها مؤسس معين تنتسب إليه شخصيا وإنما تشكلت عبر امتداد كثير من القرون.

يذكر أن أحد أصولها المباشرة هي ديانة فيدا التاريخية منذ هند العصور الحديدية، ولذلك فكثيراً ما يطلق عليها أقدم ديانة حية في العالم وتضم الديانة الهندوسية القيم الروحية والخلقية إلي جانب المبادئ القانونية والتنظيمية متخذة عدة آلهة بحسب الأعمال المتعلقة بها، فلكل منطقة إله ولكل عمل أو ظاهرة إله، وأحد التصنفيات المنهجية للنصوص الهندوسية هي النصوص الشروتية (الإلهام)، والنصوص السيريتية (المحفوظ).

وتناقش هذه النصوص اللاهوت، الفلسفة، الأساطير، وطقوس وبناء المعابد، وأحد النصوص العظمى الفيدا، الأبانيشاد، البوراناس، رامايانا، البهاغافاد غيتا، و‌الآجاما، أتباعها يربون علي المليار نسمة، منهم 890 مليون نسمة يعيشون في الهند في شبه القارّة الهندية ذات الـ 96% من تعداد الهندوس في العالم، وتعتبر بذلك ثالث أكبر ديانة في العالم بعد المسيحية و‌الإسلام.

كما يقدسون كبير الآلهه الذي يسمي (البراهما) فهو موجود بشكل معنوي وحسبما يعتقدون له ثلاث وظائف أساسية فهم يعتبرونه خالق كل شيئ، وفينشو هو الحافظ من كل ضرر، وشينيا وهو المهلك والمعاقب، بل ان لكل طائفة او جماعة او طبقة ديانة خاصة بها.

ويتم تقسيم المجتمع الهندي الي عدد من الطبقات (٤ -١) الطبقه البيضاء أو(البرهميين) وهم رجال الدين والعلماء الذين خلقهم الإله براهما من فمه، والطبقه الحمراء(الكاشتر) وتضم الجنود والحكام وقد خلقهم الإله من ذراعه، والطبقة الصفراء او( الويشن) وتضم التجار والمزارعين والعمال المهرة وقد خلقهم الإله براهما من فخذه، فهم يجمعون المال وينفقون علي الإله والمعابد، ثم القائمة الدينيوية وهم الخدم، وخدم الطبقات الثلاث وقد خلقهم الإله  براهما من رجله.

ويرفض الهندوس العنف ويعتقدون ان الله يتغلغل في كل المخلوقات حتي النبات والحيوان، ولا يوجد كتاب موحد لهم بل يوجد مجموعة من الكتابات القديمة ويعتبرها الهندوس كلام الرب المنزل علي الحكماء منذ آلاف السنين مثل الحكيم فيداس وابا تشا ديس.

وتحتل البقرة في الديانة الهندوسية مكانة تصل الي التأليه والتقديس وكان المهاتما غاندي من أشد المقدسين لها، حيث قال انها أفضل من امه  الحقيقية التي ارضعته عامين اما البقرة تقدم لنا الحليب طوال حياتنا، فهي رمز القوة والعطاء وهي للعبادة وليست للأكل.

وقد بدأت رياضه اليوجا التي هى جزء من طقوسهم المقدسة تنتشر في اوروبا واميركا التي تستخدم لتحسين صحة الجسم روحيا وبدنيا بل ان ملحمة المهابهارتا وملحمة رامادا، الذين يعود تاريخهم الي القرن الخامس  ق.م، وهم جزء من ثقافة شبه الجزيرة الهندية باللغة السنسكريتية لغة الهند القديمة، والتى تعني لغة الملائكة، بينما تعني في الهندوسية نظام اجتماعي  روحي، وهي أهم المصادر المهمة لمعرفة تاريخ الديانة الهندوسية تعاليمها وفلسفتها وتضم ١٠٠ الف بيت شعر، فهي ليست مجموعه حكايات عن ملوك وامراء وقصة حروب بل تعبر عن عمق فلسفي حيث تجسد اهداف الحياة في اربعة نقاط  (الاستمتاع – الاثراء – القيام بالواجب – تحرير الذات، وهو الهدف الأسمي وغايه الانسان) .

أما أصول الدين لديهم خمسة (ترك الشعر مرسلا بدون قص من المهد الي اللحد لمنع الغرباء الدخول بينهم للتجسس – ان يلبس الرجل سوارا حديدية في معصمه دليل علي التذلل – ويلبس سروالا قصيرا تحت السروال دليلا علي العفة – أن يضع الرجل مشطا في شعره لتهذيبه وتمشيطه) وهم يعتقدون ان الألهة حلت في شخص اسمه (كرشنا).

كما يذكر ان اسم الهندوسية هو اسم فارسي الأصل أطلقها الفرس علي الذين يسكنون ما وراء نهر السند شمال الهند، اما الصوم هو حسب المعتقدات الشخصية لكل فرد وحسب التقاليد المتبعة في كل منطقه فأتباع الإله(شيفا) يصومون يوم الإثنين، اما اتباع الإله (فيشو) يصومون ايام الخميس ويستمعون الي قصة قبل الإفطار، ويلبسون ثياب صفراء ويحضرون مائدة كل طعامها من لون أصفر، وتقوم المرأه بتقديس شجرة الموز، كما يصومون تسعة ايام فى بدايه كل فصل من فصول السنة ويمتنعون عن اكل اللحم والبيض ولا يفطرون الا بعد ظهور هلال الشهر الجديد، كما يؤمنون بفكره تناسخ الأرواح، وان روح كل معلم تذهب الي معلم آخر.

اما اساليب الصوم ما بين الإمتناع عن الطعام  والشراب لمدة ٤٨ ساعة او الاكتفاء بوجبة واحدة في اليوم ويتناولونها قبل شروق الشمس، ويمتنعوا حتى الغروب ويسمح  لهم بتناول السوائل وبعض الفاكهة.

اما عن الزواج فلا يجوز للهندوسية ان تتزوج من خارج الديانة وهناك بعض الولايات الهندية التي سنت قانون جهاد الحب الذي يحظر عليها الزواج من مسلم وتعرض الزوج المسلم للسجن ١٠  سنوات.

كان احدي الفديوهات عرضت قصة المرأه الهندوسية الحامل كانت تزوجت من مسلم وارغمت علي الإنفصال والتخلص من الجنين هذا ما يمارسه بعض المتشددين من الهندوس علي اعتبار ان المسلم يتزوج هندوسية ليجبرها علي الإسلام بعد الزواج .

اما عن الارملة فلنتحدث ولاحرج فمن مات عنها زوجها كانت تحرق مع جثمانه ولكن الإحتلال البريطاني عام ١٨٢٤ قام بإلغاء هذا القانون، وينظر اليها  المجتمع نظرة دونية تعيش منبوذة لا يحق لها الزواج، وعليها الا تلبس ملابس ملونة حليقة الشعر لاتحضر اي مناسبة اجتماعية،  كما تستغل في بعض الأعمال المنافية خاصة اذا كانت ماتزال صغيرة السن حتي تنفق علي نفسها، ولكن في الأونة الأخيرة استطاعت الدولة ان تنظر لهؤلاء بعين الشفقة وتعيد  لهم جزء من انسانيتهم، والحمد لله الذي كرم الإسلام الأم وجعل تحت اقدامها الجنة، حتي لو كانت أرملة .

وتقدم “الجمهورية والعالم في حلقتها القادمة التحقيق ما يخص (البوذية  وطائفة السيخ) لتتوالي الحلقات حول الديانات وتعددها والمعتقدات التي تلحق كل ديانة .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق