بعد وفاة أيقونة الكرة الأرجنتينية.. الجمهورية والعالم تبرز محطات في حياة أسطورة الملاعب “مارادونا”

794

كتب – عمر سالم

خيم الحزن علي العالم الكروي بعد إعلان وفاة اسطورة الكرة الأرجنينية، ديجو أرماندو مارادونا، الملقب بـ “الفتي الذهبي” بعدما قدم إبداعات في عالم الساحرة المستديرة، ليبقي محفورا في قلوب وأذهان الجميع، حيث رحل عن عالمنا اليوم “الأربعاء” عن عمر يناهز 60 عاما، تاركا بصمته في جميع أنحاء العالم .
كانت قد نشرت بعض الصحف تعرض مارادونا لأزمة قلبية مفاجئة في منزله، الذي استقر فيه منذ خروجه من المستشفي بعد العملية الجراحية، حيث أعلنت الرئاسة الأرجنتينية الحداد العام في البلاد لمدة 3 أيام .
هذا وقد بدأت الحالة الصحية لـ “الأسطورة” مارادونا في التدهور خلال الأسابيع الأخيرة، وتم إدخاله المستشفي في الأرجنتين قبل 3 أسابيع إلا أنه تعافى قليلا وظهر أمام عدسات الصحفيين للحظات، حيث خضع لجراحة في المخ مطلع الشهر الجاري، لعلاج تجمع دموي إلا أنه علي ما يبدو قد عاني من مضاعفات صحية جراء تلك العملية الجراحية .

محطات في حياة الراحل “مارادونا”
بدأت رحلة ماردونا مع الأمراض في عام 1991عندما منعه نابولي لمدة 15 شهرا بعد أن ثبتت إصابته بالكوكايين، وفي وقت لاحق من العام نفسه قبض عليه في بوينس آيرس لحيازته نصف كيلوجرام من الكوكايين، وحكم عليه بالسجن 14 شهرا مع وقف التنفيذ .
ويعد مارادونا من أبرز نجوم كرة القدم على مر التاريخ، ويعتبر من أساطير كرة القدم الأرجنتينية، حيث قاد منتخب بلاده لتحقيق بطولة كأس العالم عام 1986 في المكسيك .

وتخللت حياة النجم الأرجنتيني العديد من المشكلات الصحية، كادت بعضها تودي بحياته، حيث تعرض عام 2000 لنوبة قلبية بعد جرعة زائدة من المخدرات في مدينة بونتا ديل إستي الساحلية. خضع بعدها لعلاج طويل في كوبا .
وفي عام 2004، عندما كان وزنه أكثر من 100 كيلوغرام، تعرض لنوبة قلبية أخرى في بوينوس آيرس، لكنه نجا. ثم خضع لعملية جراحية في المعدة سمحت له بانقاص وزنه 50 كيلوغراماً، وفي 2007 أسفر تعاطيه المفرط للكحول إلى نقله إلى المستشفى.
يذكر أن مارادونا يعد أحد أعظم اللاعبين في تاريخ كرة القدم، بل يعتبره كثيرون الأفضل على الإطلاق، نظرا لمهاراته الاستثنائية وإنجازاته السابقة مع راقصي التانجو .

Visited 3 times, 1 visit(s) today

التعليقات متوقفه