بالفيديو ..صوفيا لورين، من منزلها في جنيف، تنعي إنيو موريكوني .. كان روحاً رائعة جعلت منه رجل غير عادي

416

كتبت – مروة غنيم ..

نعت الفنانة صوفيا لورين المؤلف الموسيقي الإيطالي إنيو موريكوني والذى رحل ، في العاصمة الإيطالية، روما، الاثنين، عن عمر يناهز الـ 91 عاماً، في عيادة كان يعالج فيها، بعد سقوطه وتعرّضه لكسر في عظم الفخذ”.
وقالت صوفيا لورين فى حوار معها لجريدة كورييري ديلا سيرا: إنيو موريكوني جعل السينما عظيمة وغالباً ما أثار حماسي كمتفرجة. “كان صباح حزين حقا، بمجرد أن سمعت خبر وفاته ، بدأت الاستماع إلى جميع اغانيه فى الأفلام التي وضع موسيقاها التصويرية ، فهي كثيرة. جميلة ،بدءا من افلام سيرجيو ليون التى تركت بداخلى أثرا لا يمحى.

وعن سمته المميزة؟ قالت لورين :”كان رجلاً مليئاً بالدفء، مع روح عظيمة جداً. وقد رحل”.

وعندما سألتها الصحيفة : هل قابلته خلال حياته المهنية؟  اجابت الفنانة الإيطالية :”التقينا في حفل في أمريكا، واحدة من تلك الأمسيات الرسمية التي تجمع العديد من مشاهير السينما، وكان من دواعي سروري أن أكون قادرا على التحدث معه شخصيا لأنني كنت محظوظا بما فيه الكفاية ليكون له الجلوس بجانبه.”

وأضافت ايقونة السينما العالمية: “رجل جميل، حساس، رائع، جميل أيضاً، كما أنه ساحر جداً. خسارة خطيرة للأسف، نحن نصبح أكثر فأكثر لوحدنا، العظماء شيئا فشيئا يغادرون، لكنه قانون الحياة”.

وعن  موضع تقدير الفنان الراحل من قبل الأمريكيين؟
أجابت صوفيا لورين :”من الأمريكيين؟ هل أنت تمزح معي؟ كان موضع تقدير من قبل العالم كله، أنهم جميعا لاحظت ذلك على الفور، لأنه كان روح رائعة التي جعلت منه رجل غير عادي”.
واشتهر مورّيكوني بالموسيقى التصويرية لأفلام الغرب على الطراز الإيطالي، مثل “من أجل حفنة من الدولارات” للمخرج سيرجو ليوني، وفيلم “العراب” الشهير.

امتدت أعماله على مدى سبعة عقود وشملت تأليف إنيو موريكون بعض من أكثر المقطوعات التي لا تنسى في تاريخ السينما، حيث قام بالتأليف الموسيقى لأفلام هامة في عام 1964 “Fistful of Dollars و في عام 1965 “For a Few Dollars More”.
تزوج من ماريا ترافيا منذ 13 أكتوبر 1956، ولد ابنهما الأكبر، ماركو في عام 1957، ثم ابنتهما اليساندرا (1961)، والابن الأوسط أندريا (1964) والأصغر جيوفاني (1966).

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق