بعد استعادة الجيش الليبي مدينة الأصابعة .. المسماري: المعركة لم تنتهي بعد

بعد تحرير مدينة الأصابعة.. المسماري: قتلنا المئات وأسرنا العشرات من مرتزقة أردوغان

663

عبد الله منتصر

ما زالت الاشتباكات قائمة في بعض المناطق الليبية، حيث يتقدم الجيش الوطني الليبي شيئا فشيئا ويفرض السيطرة علي مدينة تلو الأخرى، وسط فرحة عارمة واستقبال مشهود من الشعب الليبي لتحرير أرضه والقضاء علي الميلشيات المدعومة من تركيا .

هذا وقد أعلن اللواء أحمد المسماري “المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي” منذ قليل في مؤتمر صحفي، أن عملية استعادة مدينة الأصابعة بدأت منذ عدة أيام.

وأكد المسماري عن مدي سعادة المواطنين بتلك الأحداث، حيث أنه كان هناك احتفال وفرحة عارمة بدخول القوات الجوية وسيطرتنا علي مدينة الأصابعة، ولا بد من مقارنة هذا الاحتفال وفرحة استقبالنا بدخول الميليشيات وتدميرها ومدي غضب واستنفار الشعب عند قدومهم، مشيرا إلي صورة التقطت لفرحة الأهالي واستقبالهم للقوات الجوية وتتوسطهم سيدة يطلق عليها أم الشهداء وتظهر وسط مجموعة من الأهالي في تحية وتقدير يليق باستقبال الجيش الوطني الليبي والقوات الجوية.
وأوضح أن بعض المرتزقة السوريين جاؤوا إلى ليبيا بفتاوى من الإرهابي الصادق الغرياني، ومجموعات الظواهري وشيوخ قطر، وتركيا التي أجبرت بعض الفصائل على إرسال أبنائهم مقابل الغذاء .

وأشار الى قتل المئات منهم والقضاء على الكثير من مرتزقة أردوغان.

اقرأ أيضا: تركيا تسقط في شباك الجيش الوطني الليبي واسقاط 3 طائرات تُركية مُسيرة

وأكد المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي أن القوات الجوية توفر مظلة فوق غريان ومحيطها، مشيرا إلي أن المعركة لم تنتهي بعد قائلا “المعركة لم تنتهي بالكامل ولدينا مناورات لفرض السيطرة ومنع كتائب حكومة الوفاق من الحركة أو المناورة” .

وأضاف المسماري، القوات الجوية شاركت في التمهيد لدخول القوات البرية إلي المدينة التي كانت واقعة تحت سيطرة ميليشيات حكومة الوفاق في طرابلس.
واليوم أعلنت شعبة الاعلام بأن منصات الدفاع الجوي بالقوات المُسلحة العربية الليبية استهدفت طائرة مُسيّرة تابعة لمجموعات الحشد المليشياوي المدعوم تُركياً وقامت بإسقاطها بعد أن حاولت قصف مواقعاً للقوات المُسلحة بمدينة الاصابعه .

يذكر أن  قوات حكومة الوفاق الوطني كانت قد بسطت يوم 21 مايو الماضي، سيطرتها على مدينة الأصابعة وعدة مدن أخري في الغرب الليبي .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق