اكتشف ماذا يحدث لحظة الموت: دراسة تكشف عن نشاط الدماغ واسترجاع الذكريات

0 202

سارة غنيم

اكتشاف جديد في لحظة الموت

اكتشاف جديد: تأثير نشاط الدماغ في لحظة الموت على استرجاع الذكريات

أفادت دراسة حديثة بأن لحظة الموت قد تكون فترة مهمة للغاية في حياة الإنسان، حيث يتم تسجيل نشاط غير عادي في الدماغ. استكشف العلماء نشاط دماغ شخص يحتضر، وقد أظهرت النتائج زيادة مفاجئة في موجات الدماغ، وهو ما يشير إلى إمكانية استرجاع الذكريات في هذه اللحظات الحاسمة.

موجات جاما واسترجاع الذاكرة

أثناء الدراسة، كان العلماء يدرسون موجات الدماغ لمريض صرع يبلغ من العمر 87 عامًا باستخدام جهاز تخطيط كهربية الدماغ (EEG). وأثناء ذلك، أصيب المريض بنوبة قلبية وتوفي بينما كان لا يزال متصلاً بالجهاز، مما أتاح للباحثين فرصة فريدة لتسجيل 15 دقيقة من نشاط الدماغ لشخص يحتضر.

الدراسة الأولى من نوعها

تُعَدُّ هذه الدراسة الأولى من نوعها على البشر في ظروف حقيقية، وليس في بيئة تجريبية، وتفتح طرقًا جديدة لفهم اللحظات الغامضة من وجودنا بشكل أفضل.

قال الدكتور أجمل زيمار ( Ajmal Zemmar )  من جامعة لويزفيل، المؤلف الرئيسي للدراسة: “من خلال توليد التذبذبات المشاركة في استرجاع الذاكرة، يمكن للدماغ أن يستدعي نهائيًا أحداث الحياة المهمة قبل الموت مباشرة، على غرار تلك التي تم الإبلاغ عنها في تجارب الاقتراب من الموت”.

الحاجة لمزيد من البحث

ومع ذلك، أشار العلماء إلى أن هذه الدراسة فحصت حالة واحدة فقط وأن المريض الذي تم تحليله كان لديه تاريخ من نوبات الصرع، وهي أحداث يمكن أن تؤثر على النتائج. في الأبحاث السابقة حول نشاط دماغ الفئران المحتضرة، أظهرت البيانات نشاطًا مشابهًا لموجات جاما، مما قد يشير إلى أنها ظاهرة طبيعية تحدث في العديد من الأنواع.

الأمل والختام للعائلات

اكتشاف جديد: تأثير نشاط الدماغ في لحظة الموت على استرجاع الذكريات

 

وأضاف زيمار أنه رغم الحاجة إلى مزيد من البحث، فإن الأفكار المكتسبة من هذه الدراسة قد تقدم بعض الأمل والختام للعائلات التي تتعامل مع وفاة أحد أحبائها. “شيء يمكن أن نتعلمه من هذا البحث هو: حتى لو كان أحباؤنا قد أغمضوا أعينهم وكانوا مستعدين للراحة، فقد تكون أدمغتهم تعيد إنتاج بعض أفضل اللحظات التي مروا بها في حياتهم”، بحسب قول الدكتور زمار.

Visited 14 times, 1 visit(s) today
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق