ملالا يوسفزاي تدين إسرائيل وتؤكد دعمها للفلسطينيين بعد تعاونها مع هيلاري كلينتون في مسرحية برودواي

397

(رويترز) – أدانت الناشطة ملالا يوسفزاي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، إسرائيل يوم الخميس، وأكدت دعمها المستمر للفلسطينيين في غزة، وذلك بعد انتقادات واسعة تعرضت لها في بلدها باكستان بسبب مشاركتها في إنتاج مسرحية موسيقية برودواي مع السيدة السابقة هيلاري كلينتون.

يوسفزاي، الحائزة على جائزة نوبل عام 2014، واجهت انتقادات حادة في بلادها بسبب تعاونها مع كلينتون، التي تؤيد بقوة حملة إسرائيل ضد حماس.

المسرحية الموسيقية بعنوان “Suffs” تسلط الضوء على حركة المرأة الأمريكية من أجل الحق في التصويت في القرن العشرين، وقد تم تقديمها على خشبة المسرح في نيويورك منذ الأسبوع الماضي.

وفي تغريدة عبر حسابها على تويتر، قالت يوسفزاي: “لا أريد أن يكون هناك أي تباس حول دعمي لشعب غزة”. وأضافت: “لسنا بحاجة إلى رؤية المزيد من الجثث والمدارس التي تعرضت للقصف والأطفال الذين يموتون جوعا لفهم أن هناك حاجة ماسة لوقف إطلاق النار”.

وأدانت يوسفزاي بشدة حكومة إسرائيل لانتهاكاتها للقانون الدولي وجرائم الحرب، مؤكدة على استمرار إدانتها لتلك الانتهاكات.

عبرت الناشطة الباكستانية عن دعمها لوقف إطلاق النار، حيث ظهرت في العرض الأول للمسرحية الجديدة “Suffs” وهي ترتدي شارة حمراء وسوداء، تعبيراً عن تضامنها مع الضحايا والدعوة لوقف العنف.

تعتبر ملالا يوسفزاي أصغر شخصية فازت بجائزة نوبل للسلام، وقد عُرفت بجهودها في دعم التعليم للأطفال في باكستان والعالم. تم تكريمها بإطلاق اسمها على كويكب جديد من قبل وكالة الفضاء الدولية (ناسا)، بالإضافة إلى إصدار فيلم وثائقي يحكي قصتها وجهودها النبيلة.

Visited 19 times, 1 visit(s) today

التعليقات متوقفه