المحكمة الدولية تستمع إلى شهادات جنوب إفريقيا حول اتهامات الإبادة الجماعية ضد إسرائيل

على خطى نيلسون مانديلا: جنوب أفريقيا تدعم الفلسطينيين وتقدم قضية تاريخية ضد إسرائيل"

0 254

بريجيت محمد

تقدمت جنوب إفريقيا باتهامات ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية يوم الخميس، متهمة إياها بانتهاك اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والتطالب بالمعاقبة على ذلك. وقد اعتبرت جنوب إفريقيا أن الهجوم الذي شنته حركة حماس في السابع من أكتوبر لا يمكن أن يبرر الأفعال التي تقوم بها إسرائيل في قطاع غزة.

تم رفع شكوى تتألف من 84 صفحة إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي، حيث طالبت جنوب إفريقيا القضاة بإصدار أمر عاجل يجبر إسرائيل على تعليق فوري لعملياتها العسكرية في قطاع غزة. يقوم الفريق القانوني لجنوب أفريقيا ببناء قضيتهم ويزعمون أن إسرائيل أظهرت “نمطًا منظمًا من السلوك يمكن من خلاله استنتاج الإبادة الجماعية”. من المتوقع أن تتقدم إسرائيل، التي نفت هذه الاتهامات، بدفوعها أمام المحكمة يوم الجمعة.

بدأت عديلة حسيم من جنوب أفريقيا بتوضيح ما وصفته بـ “أعمال الإبادة الجماعية” التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي، حيث ركزت على قتل المدنيين الفلسطينيين وتعريضهم للأذى الجسدي الخطير. كما أشارت إلى فرض ظروف لا تسمح بالحفاظ على الحياة، بما في ذلك الهجمات العسكرية على نظام الرعاية الصحية في قطاع غزة.

أوضحت حسيم أن الفلسطينيين في غزة يتعرضون للقتل بوسائل متعددة، من بينها القنابل والهجمات الجوية والبرية والبحرية. أشارت أيضاً إلى التهديد المستمر للموت بسبب المجاعة والأمراض نتيجةً لتدمير المدن الفلسطينية وقلة المساعدات المسموح بها، وصعوبة توزيع المساعدات مع استمرار سقوط القنابل.

وفي تصريحاتها، أكدت حسيم أن هذه الظروف تجعل الحياة مستحيلة في غزة، وقامت بتوثيق هذه الأوضاع الصعبة في فيديوهات تظهر شاحنات المساعدات المكتظة بالمدنيين اليائسين. وختمت بالقول: “لا شيء سيوقف المعاناة إلا بأمر من هذه المحكمة”.

وأعربت عديلة حسيم عن رأيها في أنه ليس من الضروري على المحكمة أن تتوصل إلى رأي نهائي بشأن ما إذا كان سلوك إسرائيل يشكل إبادة جماعية، ولكن يكفي معرفة ما إذا كان بعض الأفعال يمكن اعتبارها ضمن أحكام الاتفاقية. وأشارت إلى أنه من الواضح أن بعض هذه الأفعال، إن لم يكن كلها، تندرج ضمن أحكام الاتفاقية.

وأضافت أن إسرائيل فرضت بشكل متعمد اعتبارات تهدف إلى التدمير الجسدي للشعب في غزة. ونقل وزير العدل الجنوب أفريقي رونالد لامولا، الذي كان عضوًا آخر في الوفد، عبارات نيلسون مانديلا الرئيس السابق للبلاد قائلًا: “نحن جزء من إنسانية واحدة”، وأضاف أن العنف والدمار في فلسطين وإسرائيل لم يبدأ في 7 أكتوبر 2023، الذي هاجم فيه مسلحو حماس إسرائيل، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 1200 شخص.

وأشارت جنوب أفريقيا إلى كلمات مسؤولين إسرائيليين كبار كدليل على “نية الإبادة الجماعية” ضد الفلسطينيين في غزة، مما يثير قضية قد تحظى بمتابعة وثيقة وتحدد مسار النزاع. من المتوقع أن تدلي إسرائيل، التي نفت بشدة جميع الاتهامات، بتصريحاتها يوم الجمعة.

وفي جلسة استماع بمحكمة العدل الدولية، أشار المحامي الجنوب أفريقي تمبيكا نجكوكايتوبي إلى استخدام المسؤولين الإسرائيليين لغة تجردت من الإنسانية بشكل عمد ومنهجي لتبرير خطاب الإبادة الجماعية، ولإرسال رسالة إلى الجنود الإسرائيليين على الأرض. استند نجكوكايتوبي إلى تصريحات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع الرئيس الإسرائيلي، وسلط الضوء على مقاطع فيديو تظهر جنودًا إسرائيليين يحتفلون بالهجمات. وحث محامون يمثلون جنوب أفريقيا محكمة العدل الدولية على إصدار أمر بوقف العنف في غزة في ختام أولى جلسات الاستماع في هذه القضية التاريخية.

Visited 1 times, 1 visit(s) today
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق