قنصل مصر العام في ميلانو للجمهورية والعالم: المصريون أظهروا 7 آلاف عام من الحضارة خلال التصويت بالانتخابات الرئاسية

0 285

ميلانو .. نجاة أبو قورة
هنأت السفيرة منال عبد الدايم، قنصل مصر العام في ميلانو، الرئيس عبدالفتاح السيسي، بفوزه بالانتخابات الرئاسية 2024، داعية له أن يوفقه الله لاستكمال ما بدأ من تنمية للبلاد وإرساء للجمهورية الجديدة، وأن يظل الرئيس عبدالفتاح السيسي درعا حاميا للوطن والمواطن في كل وقت ومكان.

وفي لقاء مع قنصل مصر العام بميلانو، قالت السفيرة منال عبد الدايم، للجمهورية والعالم، إن المواطن المصري بالخارج أثبت للعالم مدى حضارة هذا الشعب العظيم وأنه ذات حضارة تمتد لأكثر من  7 آلاف عام، وأن له الحق في اختيار من يمثله وأن الرئيس السيسي، الذي حقق من الإنجازات الكثير في وقت كانت التحديات كبيرة على المستوى المحلي والعالمي، إلا أنه استطاع أن يحفظ مصر ويحقق للشعب كرامته بالخارج والداخل.

 وأشارت عبد الدايم إلى حرص المصريين بالإدلاء بأصواتهم

وممارسة حقهم الدستوري، الذي كفله الدستور،  خاصة وأن المصريين بالخارج لم يكن لهم الحق في التصويت بالانتخابات قبل ثورة 2011، إلى أن أقرت المحكمة الدستورية العليا في أكتوبر ٢٠١١ بحقهم الدستوري.

وأضافت السفيرة، توافد المصريين منذ 9 صباحا حتى 9 مساء بمقر القنصلية وبهذه الكثافة وعلى مدى ثلاثة أيام، أكد أن المواطن المصري في الخارج مهموم بوطنه والمرحلة الصعبة التي يمر بها، لذلك كان لابد أن يسعى لحماية الوطن واستقراره.

وعبرت السفيرة منال عبد الدايم عن سعادتها للمشهد، عندما حضر أصحاب الحالات الخاصة وكبار السن وكانوا في مقدمة العرس الانتخابي، إضافة إلى إصرار المرأة المصرية على التواجد والمشاركة وممارسة حقها الانتخابي والدستوري في مشهد اتسم بالديمقراطية، مؤكدة أن ما قامت به المرأة المصرية واجب وطني.

واستطردت، توافد أبناء مصر بالخارج إلى القنصلية، من مقاطعة إميليا، والتي تبعد عن ميلانو 60 كيلو، وكان توافدهم في جماعات، يحملون العلم المصري، وأيضا من تورينو  من برجموا، في مشهد أكد مدى حرصهم على انتمائهم الحقيقي للوطن وكأنهم يرسمون لوحة حماسية عالمية باصطحابهم أطفالهم والتلاحم بين المصريين وبعضهم لغرس مفهوم الانتماء، فكانت المشاعر الوطنية جياشة وطاغية على المشهد الذي تصدر خلال ثلاثة أيام كاملة.

وأكدت السفيرة منال عبد الدايم، أن العملية الانتخابية سارت بكل سلاسة، بتعاون السادة القناصل و  السادة العاملين بالقنصليةوبعض المصريين تطوعا، مشيرة إلى حرصهم في التعاون و بذل كثير من الجهد لتنظيم سير العملية الانتخابية ومساعدة المصريين   بإرشادهم على الخطوات والشروط المشاركة الصحيحة ومساعدة الحالات الخاصة وكبار السن في سرعة الإدلاء بأصواتهم، فكانت ملحمة وطنية.

وسألت الجمهورية والعالم، قنصل مصر العام في ميلانو، السفيرة منال عبد الدايم، عن ممارستها العمل الدبلوماسي في كندا ودبي ومدى الاختلاف عندما وصلت ميلانو ؟

 تقول السفيرة، إن هذا مرتبط بمستوى التعليم، مشيرة إلى أن المصري في دبي وكندا لديه

قسط من التعليم ويكون قد احتك ببعض الجهات الحكومية فأصبح لدية على الأقل خلفية عن سير  القوانين، أما هنا في ميلانو أو مقاطعة اللومبارديا، المصري قد يكون مستوى التعليم لم يمكنه من الاحتكاك وبالتالي لا يعلم شيئا عن القانون ومعاملته مع القنصلية يرى أنه حق مكتسب وأن من حقة الحصول على توثيق  مستنداته وإن كان خارج إطار القانون، ويرى أن دور القنصلية مشاهدته في تقنين الأوضاع، بينما نلتزم بالقانون ونعمل أحيانا بروح القانون بقدر الإمكان حتى تتمكن من مساعدته في حدود المسموح.

وأوضحت عبد الدايم، وصول بعض الحالات انتهى جواز سفره منذ 20 عاما وليس لديه رقم قومي ووزارة الداخلية في مصر هي المعنية، وانه في بعض الأحيان قد يتطاول على الأمن إلى حد الاستفزاز، ونتدخل للتهدئة وامتصاص غضب حارس الأمن رافضة تدخل الأمن الإيطالي ضد أي مصري، لأنه في بيت المصريين، بينما لا يعلم أن دور الأمن الحفاظ على النظام وأن تكون الاولية للحاصلين على ميعاد مسبق، وتوجد بعض الخطوات حتى نستطيع مساعدة الجميع وعليه الالتزام.

 وأردفت السفيرة، نبذل أقصى جهد لتذليل كل العقبات التي تواجه المصريين، لأننا نشعر بمدى معاناتهم، كما أننا  نواجه ضغط شديد في العمل، وأشعر به في المجهود الذي يقوم به السادة العاملين بالقنصلية، مشيرة إلى أنه لابد وأن تقوم الاتحادات المصرية بدور أكبر في توعية المصريين بواجباته قبل حقوقه واحترام  قوانين البلد المضيف.

 وأوصت بانصهار الاتحادات واشتراكها في عمل جماعي يضم كل المصريين يد واحدة، بدلا من محاولة  الاستعلاء كل على الآخر.

ومن خلال نافذة الجمهورية والعالم تقدمت السفيرة منال عبد الدايم وجميع العاملين بالقنصلية في ميلانو بالشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي على ما قدمه للمواطن المصري بالخارج والداخل.

Visited 1 times, 1 visit(s) today
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق