حفاظا على الهوية العربية.. «اتكلم عربي» رسالة جماعة كليوباترا في ميلانو .. صور

0 210

ميلانو – نجاة أبو قورة

بدأت في ديسمبر 2020 مبادرة اتكلم عربي، لربط أبناء المصريين بالخارج بوطنهم وتعليم اللغة العربية، عندما أطلقت وزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج تلك المبادرة تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية.

وانطلقت من «ميلانو» رسالة «اتكلم عربي» من أجل الحفاظ على الهوية العربية  لأبناء الجيل الثاني والثالث، الذي فرضت عليه  لغة أخرى ودراسة اختلفت عن هويته وتاريخه، بحكم تواجد الأسرة في الخارج، عند نشأة الجيل الجديد فكانت دراسته بلغة بلد النشأة بداية انسلاخه عن وطنه الأصلي وابتعاده عن لغته العربية حتى أصبح لا يعرف عنها شيئا.

ومن هذا  المنطلق كان لابد من صحوة لإحياء اللغة العربية، بين أبناء الجيل الثالث  تُعيد لهم هويتهم التي كانت على وشك الانصهار في هوية أخرى، فأطلقت «جماعة كليوباترا» في ميلانو مسابقة «اتكلم عربي».

ومن جانبها تقول نجوى عتمان صاحبة الفكرة، وجدت جيل فقد انتمائه العربي، مشيرة إلى أن كثير من الأسر والتي تعيش في ميلان، غفلت عن حق من حقوق الأبناء في تعليمهم لغتهم الأصلية«اللغة الأم».

وأضافت نجوى عثمان لـ «الجمهورية والعالم»، لابد وأن نتدارك هذا الخطأ الذي كانت نتيجته الانسلاخ عن الهوية، حتى أصبح انتماء هذا الجيل للوطن الذي يعيش فيه، ومجرد التفكير أن  أولادي بحكم مولدهم ونشأتهم يمرون بنفس التجربة وردت إلى فكرة البداية في تشجيع هذا الجيل وأسرهم في إعادة تأصيل الهوية العربية لديهم.

وتابعت عثمان «أعلنت عن مسابقة تجمع بين أبناء جيلين، باختلاف أعمارهم ومستوى تعليمهم وما وصلوا إليه من مراحل متقدمة»

واشترطت في المسابقة إجادة اللغة العربية قراءة وكتابة، إضافة إلى التعبير بها حتى نستطيع أن نطلق عليه «سفير مصري بالخارج» إضافة إلى إتقان لغته الثانية التي يدرس بها، وهي الايطالية.

ووضعت معاييرالمسابقة لجنة تحكيم مكونة من زينب إسماعيل، الدكتورة سارة إسماعيل، ونجوى عثمان، بحكم دراستها الجامعية في اللغة العربية، حيث سجل في المسابقة العام الماضي، 17طالبا وطالبة، وقامت شخصيات بتقديم الدعم المعنوي لإنجاح تلك المسابقة.

ورحب مجدى فلتس رئيس لجنة الثقافة بجمعية المنتدى المصري، هذا العام بالفكرة، من منطلق إعادة الاعتبار للغتنا العربية والحفاظ على هويتنا، بعد أن وجدنا جيل من أبنائنا على وشك أن يفقد لغته وانتمائة العربي.

 وقال أشرف فوزي عضو المنتدى المصري، إن مثل هذه المبادرات لابد أن نقف معها وندعمها معنويا، وهذا دورنا الأساسي كجمعيات مصرية بالخارج، مشيرا إلى أنه لابد أن يكون هناك تواصل بين أبناءنا والوطن الأم وإلا سنجد أجيالا من الأبناء  فقدوا لغتهم، موجها الشكر لصاحبة الفكرة نجو ى عثمان التي أطلقتها للعام الثاني.

وعبرت نجوى عثمان عن تقديرها لـ أحمد مبروك صاحب إحدى شركات السياحة في ميلانو، لدعمه المسابقة وتبرعه بجائزتين عمرة للفائز الأول والثاني، والتي ذهبت للطالبة هاجر حجاج بالثانوية، والتي كانت حصلت العام السابق على المركز الثاني، وفوجئت بحصولها العام الجاري على المركز الأول، والثانية كانت من نصيب شخصية جميلة من أصحاب القدرات الخاصة، وهي الطالبة الجامعية داليا محسن، والتي اشتركت لأول مرة، حيث تلقت دعما معنويا من والديها وتشجيعهما لها للاشتراك في المسابقة، والتي أثبتت جدارتها في التحدث بطلاقة  باللغة العربية والإيطالية إضافة إلى قدرتها على التعبير.

وذكرت عثمان، أن مسابقة هذا االعام كانت مفاجأة عندما اشترك أكثر من 30 طالب وطالبة بمختلف الأعمار والمراحل التعليمية، إضافة إلى الإقبال الكبير لتعلم اللغة العربية، فقامت لجنة المسابقة بتقديم بعض الهدايا تشجيعا لهم على الاشتراك في المسابقة الأعوام القادمة.

ونوهت عثمان ان المسابقة في العام القادم 2024 سوف يضاف إليها شرط أن يكون المتسابق على دراية بتاريخ بلده كحد أدنى من المعرفة والرموز الوطنية والأدبية والعلمية وكانت لهم بصمات واضحة كل في مجاله على مستوى العالم.

وتعد مبادرة اتكلم عربي أحد المبادرات القومية التي تستهدف المهارات اللغوية للمصريين بالخارج من خلال الاستماع والتحدث والقراءة والكتابة، وأيضاً إعداد دليل تعليمي لأولياء الأمور، والتعريف بالمناسبات الوطنية، والحفاظ على الهوية وتعريف أبنائنا في الخارج بالتراث والعادات والتقاليد والقيم المصرية، وكذا العمل على إكساب المتعلمين القدرة على الاتصال بالأهل والأصدقاء في مصر وخارجها من أجل زيادة الترابط بين أبناء المصريين في مختلف الدول.

 

Visited 1 times, 1 visit(s) today
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق