“إعادة آلاف الأفغان من باكستان بشكل قسري وسط ظروف مثيرة للقلق وتصاعد التوتر بين البلدين”

488

تمت عمليات إعادة آلاف الأفغان الذين يعيشون في باكستان إلى بلادهم في ظروف مثيرة للقلق، وهو ما أثار استنكار السلطات الأفغانية بسبب انتهاك حقوق الإنسان. في الوقت الذي تصر السلطات الباكستانية على أن معظم هذه العمليات تمت بشكل طوعي، تشير السلطات الأفغانية إلى تزايد حالات الطرد القسري لمواطنيها منذ بداية شهر نوفمبر.

ووفقًا لمسؤولين باكستانيين في الحدود، فإن أكثر من 200 ألف أفغاني غادروا باكستان للعودة إلى بلادهم منذ بداية أكتوبر. وتم وضع تاريخ نهائي في 1 نوفمبر لمغادرة جميع الأفغان الذين يعيشون في باكستان بصورة غير نظامية ويبلغ عددهم نحو 1.7 مليون شخص. يصرُّ السلطات في إسلام آباد على أن معظم عمليات الإعادة تمت بموافقة الأفغان طوعًا، بينما تقول الحكومة الأفغانية إن هناك زيادة في عمليات الطرد القسري للمواطنين منذ تاريخ الإنذار.

نقيب الله مؤمن، ممثل وزارة اللاجئين في مركز سبين بولداك الحدودي في مقاطعة قندهار الجنوبية، أكد أن معظم اللاجئين تم إعادتهم قسرًا وتعرضوا للضرب، مصادرة ممتلكاتهم وأموالهم. ورغم تأكيده على سوء الأوضاع التي واجهوها، لم يقدم تفاصيل محددة. وفي الوقت نفسه، لا تميز السلطات بين الأفغان الذين عادوا طوعًا والذين عادوا بالقوة أثناء عمليات التسجيل.

جان أشاكزاي، وزير الإعلام في بلوشستان، حيث يصل المهاجرون إلى سبين بولداك، نفى وجود حالات إذلال للأفغان في المنطقة. وعلاوةً على ذلك، هددت السلطات الأفغانية إسلام آباد مؤخرًا بعواقب في حال تعرض مواطنيها لسوء المعاملة.

Visited 1 times, 1 visit(s) today

التعليقات متوقفه