أغرب الديانات في العالم: من ديانة الكائنات الفضائية إلى ديانة مارادونا وتخلص البشر

281

خالد محمود   

على مر العصور، ظهرت العديد من الديانات الغريبة في العالم بجانب الديانات الشهيرة مثل الإسلام والمسيحية واليهودية والهندوسية. فيما يلي نظرة على بعض أغرب الديانات في التاريخ:

ديانة الكائنات الفضائية:
في عام 1973، قرر الصحفي “كلود فوريلون” التقاعد والتفرغ لديانة غريبة تُعرف بالـ “رائيلية”. يُعتقد في هذه الديانة أن الكائنات الفضائية قامت بخلق الإنسان وتمتلك الجينات الأساسية له. الديانة تروّج أيضًا لفكرة استعادة الموتى من خلال عملية الاستنساخ. تعد يوم 13 ديسمبر مثلاً يومًا مُقدسًا بناءً على تاريخ انفجار القنبلة النووية في هيروشيما.

ديانة مارادونا:
تأسست هذه الديانة الغريبة في الأرجنتين عام 2001 وتعبّر عن عشق الناس لأسطورة كرة القدم دييغو مارادونا. يُعتبر يد مارادونا اليُسرى بها سحر إلهي ومقدسة في هذه الديانة، وتُحتفى بأعياد ميلاده وهي نفسها الكتاب المُقدّس للكنيسة التي تم تأسيسها لهذا الدين. ويبدأ التقويم السنوي للديانة المارادونية يوم ميلاد نجم الأرجنتين، وأحداث هامة في حياته تعتبر مقدسة.

ديانة تخلص البشر:

هذه الديانة الغريبة ظهرت في الولايات المتحدة عام 1992 وتهدف إلى تحذير من تدمير البشر للبيئة. تشجع على ممارسات مثل الإجهاض وتحديد النسل والانتحار بناءً على اعتقادها بأن البشر يجب أن يُقتلوا لإنقاذ الكوكب.

ديانة الشمعة البحرية (كيريشانتو الشمعة):

تم تأسيس هذه الديانة في اليابان في القرن الثامن عشر، وهي تعتبر الشموع المضاءة على الشواطئ عبارة عن أرواح مشرقة تمنح الحياة الأبدية.

ديانة السفن الفضائية القتالية:

تأسست هذه الديانة في الولايات المتحدة وتؤمن بأن الأرض ستتعرض لهجوم من سفن فضائية قتالية، ويجب على أتباعها الاستعداد لهذا الهجوم.

حركة الأمير فيليب (Prince Philip Movement) في فانواتو.

هذه الحركة الدينية غير الرسمية نشأت في قبائل فانواتو في جنوب المحيط الهادئ وتعتبر الأمير فيليب، زوج الملكة إليزابيث الثانية من المملكة المتحدة، إلهًا أو رمزًا دينيًا.

تاريخ هذه الحركة يمكن تتبعه إلى عام 1950 عندما بدأت قبائل فانواتو في الاعتقاد بأن الأمير فيليب هو ابن روح الجبل الذي ولد ببشرة بيضاء وأتى من بلاد بعيدة. يعتقدون أنه جاء ليتزوج من امرأة قوية وأصبح لديه تأثير دائم على مصائرهم وحياتهم.

زاد انتشار حركة الأمير فيليب بعد زيارة الأمير فيليب الفعلية إلى فانواتو في عام 1974. خلال هذه الزيارة، شهد السكان الأمير فيليب وأكدوا اعتقادهم في دوره الروحي كابن روح الجبل. تجمع القبائل حول الصور والرموز المتعلقة بالأمير فيليب كجزء من ممارستهم الدينية.

تجدر الإشارة إلى أن حركة الأمير فيليب تعتبر حالة فريدة من نوعها في ميدان الديانات القبلية والثقافات التقليدية، وهي لا تمثل الديانة الرسمية في فانواتو أو في المملكة المتحدة.

هذه الديانات الغريبة تعكس التنوع الكبير في المعتقدات الدينية حول العالم وكيف يمكن للأفراد تصميم نظرياتهم ودياناتهم الخاصة بناءً على معتقداتهم الفريدة.

Visited 8 times, 1 visit(s) today

التعليقات متوقفه