أول أغنية للأطفال يشارك في أدائها كتّاب “فيديو”

0 222

• أمل الرندي: حرصت على تتويج مبادرة أصدقاء المكتبة بعمل فني مميز • سعدية مفرح: كتبتها بفرح وحب لا بهدف تعليمي أو توجيهي

متابعة د. أمل درويش

حرصت دولة الكويت على الاهتمام بالطفل، إيمانا منها بأن طفل اليوم هو مستقبل البلد ورعايته هي ضمان لمستقبل جيد ومبشر.. ولا شك أن اشتراك الطفل في الاحتفالات ضروري لتنمية الوعي والانتماء.. فظهرت مشاركات الأطفال خلال احتفالات الأعياد والمناسبات الوطنية في أسمى صورة.. وعالم الأطفال متعطش دائماً إلى الأغاني والأناشيد التي تقرّبه من الشعر والأدب واللغة، كما تقربه من مضمون الأغنية وأجواء المرح التي تخلقها. وفي إطار أنشطة “مبادرة أصدقاء المكتبة على المستوى العربي” التي لا تزال مستمرة منذ العام 1918، وفي ابتكار جديد أضفى على الأغنية جواً لطيفاً،

أُطلقت أغنية ظريفة تحفز على القراءة، عنوانها “أهلاً هلا يا مرحبا بأصدقاء المكتبة”، وهي أول أغنية للأطفال يشارك في أدائها كتّاب أدب طفل. الأغنية من تأليف الشاعرة سعدية مفرح، تلحين الفنان محمد عطية، توزيع الموسيقى وهندسة الصوت للفنان طارق الرفاعي وغناء الطفلة سما غنيم. وهي تلقى صدى طيباً لدى الأطفال، عندما تقدم في الورش تخلق جواً من الانسجام والمتعة وتجذب الأطفال إلى المشاركة في الغناء. عن هذه الأغنية وردود الفعل حولها، صرحت الكاتبة أمل الرندي، رئيسة المبادرة، انها تحرص في الورش التي تقدمها المبادرة على إضفاء جو من المرح الجاذب للأطفال، فالفائدة، برأيها، تصل إلى الطفل بشكل أفضل مع اللعب والغناء. وتابعت الرندي: “حرصت هذا العام على تتويج المبادرة بعمل فني مميز، فبذلت جهداً مضاعفاً كي ننجز هذه الأغنية. وبما أننا في المبادرة نشدد على أهمية تلاقي الأطفال بكتاب مؤلفي القصص الموجهة إليهم وجهاً لوجه، فقد حرصت على مشاركة الكتّاب في أداء الأغنية والفيديو الذي ننشره هنا في صحيفتكم للمرة الأولى في الإعلام. أظن أن هذا الحدث فريد من نوعه، فأول مرة، على حد علمي،

 

يشارك كتّاب في أغنية للأطفال، وقد بذلوا جهداً من أجل ذلك، وتحمسوا لهذه المهمة، تسجيلاً وتصويراً، مقتنعين بأن التواصل مع الأطفال لا يقتصر على التلقين فقط. وهنا لا بد من توجيه الشكر لكوكبة الكتّاب الكويتيين الذين شاركوا في الأغنية ويشاركون دائماً في أنشطة المبادرة، وهم: الكاتبة والفنانة التشكيلية ثريا البقصمي، الشاعر علاء الجابر، الكاتبة هدى الشوا، الشاعرة سعدية مفرح التي شاركت في تصوير الاغنية وامتعتنا بنصها الجميل المبسط والجاذب لسمع الأطفال وتفاعلهم”.

وأكدت الرندي أن هذه الأغنية خاصة بالمبادرة، وتهدف إلى تشجيع الأطفال على القراءة وحب الكتب والمكتبة، نعرضها في بداية كل نشاط، فنكسر، من خلالها، حاجز الخوف والرهبة لدى الطفل. كما ذكرت الرندي أن إنتاج الأغنية كان بدعم من جمعية جود الخيرية التي دعمت نشاط المبادرة أيضاً في العام الدراسي الماضي، لإيمان مسؤوليها بأهمية النشاط الثقافي للطفل، وبضرورة تعزيز اللغة العربية. وشكرت رئيس جمعية جود السيد عبد العزيز يوسف الزايد، وعضو مجلس الإدارة والمدير العام دكتور فريد كلندر، وعضو مجلس الادارة أ. حامد المنصور، لجهودهم في إطلاق الأغنية ونشاط المبادرة، طوال العام الدراسي، داخل الكويت وخارجها. وذكّرت الرندي أيضاً بأن المبادرة برعاية المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب.

وأحبت أن تشيد بتعاون مدرسة البيان ثنائية اللغة الابتدائية المتمثلة بمديرتها أ. ندى درويش ورئيسة قسم اللغة العربية سهام الهوا وامينة المكتبة لينا الشقيري وطلاب الصف الرابع والخامس، لمشاركتهم المتميزة في تصوير الاغنية. وختمت الرندي بالقول: “إننا نسعى دائماً لتحقيق شعار المبادرة (جسر.. بين المبدع والطفل) بكل الوسائل والأساليب والاشكال التي تحبب الأطفال بالمعرفة والقراءة. أما مؤلفة الأغنية الشاعرة سعدية مفرح، فقالت في تصريح لها إلى “جريدة الجمهورية والعالم”: “أنا سعيدة جدا بمشاركتي في مبادرة أصدقاء المكتبة لأكثر من مرة، بدعوة كريمة من صاحبة المبادرة الأستاذة أمل الرندي. وسعيدة أكثر بتطور هذه المبادرة سنة بعد سنة، من خلال مستوى المشاركات والأفكار المطروحة في سياقها، وعندما طلبت مني العزيزة أمل كتابة كلمات أغنية ترافق نشاط المبادرة، استعدت روح الطفولة في الكتابة، وبدأنا معاً بكتابتها عبر كلمات بسيطة جدا، تناسب الأطفال وشغفهم في القراءة وأجواء المكتبة.

 

وبعدما أرسلت الكلمات العفوية البسيطة لأمل، فوجئتُ بتحولها إلى أغنية متكاملة، بلحن مميز جدا للأستاذ محمد عطية وأداء جميل للطفلة سما غنيم. وكانت لمسات الرندي حاضرة أثناء التلحين والأداء والتسجيل، إلى أن اقترحت علينا، نحن المشاركين في المبادرة، أن نسجل بعض عبارات الأغنية بأصواتنا لمزيد من إثارة الحماس في نفوس الأطفال المشاركين”. وختمت مفرح: “لم أكن أريد لهذه الأغنية ان تكون تعليمية مباشرة، ولا توجيهية، بل مشاركة بفرح وحب. وهي تعلي من قيمة القراءة وأهمية المكتبة على لسان الطفل نفسه، وبشكل غير مباشر، وهو ما ساهم بنجاحها، كما كان السبب الاساسي في هذا النجاح اهتمام صاحبة المبادرة، فالفكرة فكرتها، وهي أشرفت على كل التفاصيل، بفرح وحب وشغف حقيقي بعالم الطفل”.

[embedyt] https://www.youtube.com/watch?v=CPtFM6MtUHQ[/embedyt]

نص الأغنية (يوضع في إطار)

أهلا هلا يا مرحبا بأصدقاء المكتبة

أهلا بكم بين الكتب

يا مرحبا وعلى الرحب

بعد الدراسة واللعب

أهلا هلا يا مرحبا

بأصدقاء المكتبة

تشتاقكم تلك الرفوف

نمشي معا بين الصفوف

بين السطور والحروف

أهلا هلا يا مرحبا بأصدقاء المكتبة

هيا نحلق بالكتاب

نلهو على كتف السحاب

مع الأحبة والصحاب

اهلا هلا يا مرحبا

بأصدقاء المكتبة

تكبرون وتقرأون

تقرأون وتكبرون

وترفعون شعاركم

إن القراءة متعة يا مرحبا..

يا مرحبا بأصدقاء المكتبة

Visited 1 times, 1 visit(s) today
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق