فيلم إيراني محظور يفوز بالفهد الذهبي في مهرجان لوكارنو

الإعلان عن الفائزين في الدورة الـ76 من مهرجان لوكارنو السينمائي خلال حفل توزيع الجوائز.

0 276

إيطاليا – نجاة أبو قورة    

تم منح جوائز مهرجان لوكارنو السينمائي الـ76 أمس، برئاسة الممثل لامبرت ويلسون، خلال حفل في فترة ما بعد الظهر وموكب مسائي للفائزين في ساحة جراندي.

تضمنت الجوائز تكريم فيلم “النمر الذهبي” للمخرج الإيراني علي أحمد زاده، الذي تم تصويره في المناطق الفقيرة في طهران دون إذن رسمي واستخدم أشخاصًا حقيقيين وسط مخاطر حقيقية. المخرج لم يتمكن من حضور المهرجان بسبب قيود السفر.

صورة من فيلم “المنطقة الحرجة”

الفيلم “المنطقة الحرجة” للمخرج علي أحمد زاده قد ذهب إلى “المنطقة الحرجة” لأسلوب تصويره الجريء والمخاطرة التي تضمنتها تصويره في الشوارع الليلية بطهران دون إذن. وقد شكل هذا الفيلم انتصارًا سينمائيًا ذا نكهة سياسية.

يقول المخرج، الذي منع من الذهاب إلى لوكارنو لتقديم فيلمه شخصيا وتم التحقيق معه أيضا من قبل وزارة الأمن الإيرانية: “كان علينا في كثير من الأحيان إخفاء الكاميرا، أو ابتكار حلول معقدة للتحايل على الحظر: كان تصوير العمل عملا حقيقيا من أعمال التمرد وإظهاره انتصارا أكبر لنا”. انتصار ذو نكهة سياسية لمهرجان ملأ القاعات في جميع أقسامه لمدة أحد عشر يوما.

بالإضافة إلى ذلك، تم تكريم العديد من الأفلام الأخرى، بما في ذلك الفيلم الروماني “نهاية عالم” للمخرج رادو جود، والذي يقدم قصة معقدة بألوان مختلفة ولقطة ثابتة تستمر 40 دقيقة.

وحازت مارينا فرودا على جائزة أفضل مخرج عن فيلمها “ستيبني”، والذي هو إنتاج مشترك بين عدة دول. كما فازت أفلام “Animal” لصوفيا إكسارخو و”Sweet Dreams” لإينا سنديجاريفيتش بجوائز لأفضل العروض.

كان هناك أيضًا تكريم خاص لفيلم “Nuit غامضة” للمخرج سيلفان جورج، وفيلم “شايدا” للمخرجة نورا نياساري، الذي يتناول قضايا تضامن الممثلين وكتّاب السيناريو في هوليوود.

إجمالاً، كان مهرجان لوكارنو السينمائي الـ76 مليئًا بالأفلام المميزة والمختلفة، وقد جسدت الجوائز التميز والإبداع في عالم السينما.

Visited 1 times, 1 visit(s) today
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق