ميلانيا ترامب تدعم زوجها وترى عودته المحتملة للبيت الأبيض في العام المقبل، وتركز على مساعدة ابنها بارون في اختيار كلية مناسبة”

0 582

ميلانيا ترامب، السيدة الأولى السابقة للولايات المتحدة، تدعم زوجها دونالد ترامب وتعتقد أنه يمكن أن يعود إلى البيت الأبيض في العام المقبل.

تشعر بأن عائلتها تتعرض لهجمات غير عادلة من قبل وسائل الإعلام وتشكك بشكل خاص في صحة القضية التي قدمها الكاتب إي جان كارول ضد زوجها.

مع ذلك، فإن ميلانيا ترامب تختار الابتعاد عن الأضواء الإعلامية وتفضل الحفاظ على خصوصيتها. بعد مغادرتها البيت الأبيض، انخفضت ظهورها العام بشكل كبير ولم تشارك في الأحداث الانتخابية التي تخص زوجها.

ميلانيا ترامب تكشف تفاصيل عودة زوجها للبيت الأبيض مرة اخري 

كأم، تركز ميلانيا بشكل أساسي على مساعدة ابنها بارون في العثور على الكلية المناسبة له. تشعر بأن دائرة معارفها انقبضت بشكل واضح منذ نهاية فترة رئاستها، حيث تعتمد بشكل رئيسي على والديها وابنها بارون، وبعض الأصدقاء القدامى فقط. تفضل البقاء بعيدًا عن الانتباه الإعلامي وتختار قضاء وقتها بشكل منعزل في منتجع Mar-a-Lago بدلًا من Bedminster.

يركز تركيزها الحالي على دعم ابنها بارون وتوفير الدعم والمساندة له خلال عملية الاختيار الجامعي، بالإضافة إلى الحفاظ على خصوصيتها الشخصية والابتعاد عن الحياة العامة بعد فترة رئاستها السابقة

ويواجه دونالد ترمب اتهامات جديدة بتعامل متهور مع وثائق سرّية عندما كان يشغل منصب الرئيس الأميركي، حيث من المقرر أن تنطلق محاكمته في هذا الملف في 20 مايو 2024. وفي

وثيقة قضائية نُشرت يوم الخميس، يتهم المدعون الفدراليون بشكل خاص المرشح الأبرز في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري لعام 2024 بمحاولة محو لقطات كاميرا مراقبة من مقر إقامته في فلوريدا، بهدف تجنب وقوعها في أيدي المحققين.

 

Visited 1 times, 1 visit(s) today
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق