مارتن هورجان: مستقبل مصر واعد في مجال التعدين

0 106

أكد رؤساء ومسئولي الشركات العالمية الحاضرة أن مصر تسير على الطريق الصحيح وقد قامت بتوفير مزايا وحوافز جديدة للاستثمار في قطاع التعدين تواكب الصناعة العالمية.

جاء ذلك خلال جلسة الرؤساء التنفيذيين لشركات التعدين في مصر التي حضرها وزير البترول والثروة المعدنية، المهندس طارق الملا، والتي تمحورت حول إطلاق الإمكانيات الاستثمارية لقطاع التعدين في مصر.

وقد أشاد رؤساء الشركات ببعض المزايا التي قدمتها مصر، مثل البنية التحتية الحديثة والمتطورة، وتوسع شبكات الطرق والمرافق، وتعديلات في القوانين ونظم التراخيص لتشجيع الاستثمار وتسهيل إجراءاته. كما أشاروا إلى وجود كوادر بشرية مؤهلة وقادرة على تحقيق أهداف مشروعات التعدين.

من جانبه، أكد مارتن هورجان، الرئيس التنفيذي لشركة سنتامين الاسترالية، التي تستثمر في منجم السكري للذهب في الصحراء الشرقية، أن مصر تتمتع بالمقومات والخبرات الجيولوجية اللازمة لتحقيق نتائج مميزة في مجال التعدين. وأشار أيضًا إلى وجود بنية تحتية مؤهلة، مثل الطرق الممهدة وشبكة الاتصالات والكهرباء والمياه الملائمة، مما يفتح المجال لمستقبل واعد في مجال التعدين.

من جانبه، أوضح مارك كامبل، العضو المنتدب لشركة AKH Gold، أن الموقع الجغرافي المميز لمصر يؤهلها لجذب المزيد من الاستثمارات ويجعلها محط انتباه العالم. وأشاد بتعديل قانون الثروة المعدنية في مصر عام 2019، مشيدًا بنجاح تجربة شركة سنتامين في استغلال منجم السكري. وأشار إلى أهمية طرح المزايدات الجديدة للاستثمار في الثروة المعدنية لتحقيق التقدم الاقتصادي.

من جانبه، أكد جيمس فيرجيسون، المسئول في شركة باريك جولد، ثاني أكبر شركات تعدين الذهب عالميًا، على أهمية الجهود المبذولة في مصر لفتح المجال أمام الشركات الدولية للتعدين وتحقيق التكامل بين القطاعات الحكومية والخاصة لتطوير قطاع الثروة المعدنية. وأشاد أيضًا بتذليل العقبات التي واجهها المستثمرون وتأهيل القدرات البشرية العاملة في قطاع التعدين.

تلك الجلسة تعكس التزام مصر بتطوير قطاع التعدين وتحفيز الاستثمار فيه، وتعزز فرص الشراكة بين الشركات العالمية والحكومة المصرية لتحقيق التقدم الاقتصادي وتنمية الثروة المعدنية في البلاد.

Visited 1 times, 1 visit(s) today
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق