العثور على حطام الغواصة “تيتان” المفقودة في قاع المحيط الأطلسي

انفجار داخلي كارثي قتل ركابها..

0 564

اكتشف نظام الكشف الصوتي العسكري الأمريكي السري للغاية ، المصمم للكشف عن غواصات العدو ، لأول مرة انفجار تيتان ، بعد ساعات فقط من بدء الغواصة مهمتها. وبعد وقت قصير من اختفائها، اكتشف النظام صوتا يشتبه في أنه انفجار داخلي بالقرب من المكان الذي تم العثور فيه على الحطام .

وأكد خفر السواحل الأميركي الخميس خلال مؤتمر صحافي من بوسطن أن بقايا الغواصة التي تم العثور عليها قرب حطام “تايتانيك” تشير إلى وقوع “انفجار داخلي كارثي”.

رجّحت الشركة المشغلة للغواصة التي فقدت على مقربة من حطام “تايتانيك” الخميس بأن الركاب الذين كانوا على متنها “لقوا حتفهم بكل أسف”.

وكان خفر السواحل الأميركي يوم الخميس اكد العثور على حطام الغواصة المفقودة “تيتان” في قاع المحيط الأطلسي بعد أيام من اختفائها.

ووفقًا لشبكة “سي إن إن” الإخبارية الأميركية، تم تقييم الحطام الذي عُثر عليه بالقرب من حطام السفينة “تيتانيك”، وتأكد أنه ينتمي إلى الجسم الخارجي للغواصة المفقودة “تيتان”.

ونقلت الشبكة تصريحات الشركة المشغلة للغواصة “تيتان” التي صرحت قائلة: “نعتقد أننا فقدنا طاقم الغواصة المفقودة”، وقدّمت تعازيها لأهالي أفراد الطاقم.

وجاء تقرير الشبكة بعد وقت قصير من إعلان خفر السواحل الأميركي أنه تم اكتشاف “حقل حطام” بواسطة مركبة آلية قادرة على الغوص في الأعماق، أثناء عمليات البحث عن الغواصة المفقودة في قاع المحيط.

تتواصل عمليات التحقيق والتحري لمعرفة سبب اختفاء الغواصة “تيتان” ومصير طاقمها. يُعتقد أن العثور على الحطام سيساهم في فهم أسباب الحادث وملابساته، وقد يسهم في تحسين سلامة وتكنولوجيا الغواصات المستقبلية.

وكانت الغواصة اختفت، الأحد الماضي، بعد هبوطها لرؤية حطام سفينة “تايتنيك” التي يعود تاريخها إلى قرن من الزمان على عمق 4 آلاف متر تحت سطح الماء، في شمال المحيط الأطلسي، وذلك بعد ساعة و45 دقيقة من غطسها وهي تحمل على متنها 5 ركاب.

كما أكدت التقارير أن بين ركاب الغواصة المفقودة “تيتان”، الذين كانوا في رحلة سياحية استكشافية، كان هناك عدد من الشخصيات المعروفة. ومن بين الركاب كان الملياردير البريطاني هيميش هاردينغ، البالغ من العمر 58 عامًا، ورجل الأعمال شاه زاده داوود من أصل باكستاني، وابنه سليمان البالغ من العمر 19 عامًا، وكلاهما من جنسية بريطانية.

وتشير التقارير أيضًا إلى وجود المستكشف وعالم المحيطات الفرنسي بول هنرينار جوليت البالغ من العمر 77 عامًا، والمؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “أوشن غيت” راش ستوكتن على متن الغواصة أيضًا.

ومع العثور على حطام الغواصة، يتواصل الاهتمام والتحقيق في أسباب الحادث ومصير ركابها. يعتبر هذا الحادث فاجعة تعكس أهمية ضمان سلامة الرحلات البحرية واستكشاف المحيطات. تتواصل الجهود لتحديد التسلسل الزمني والأسباب الكامنة وراء اختفاء الغواصة وتحقيق العدالة والإجراءات المناسبة في ضوء هذه الحادثة الحزينة.

Visited 1 times, 1 visit(s) today
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق