مؤتمر إعمار أوكرانيا.. روسيا ستدفع تكلفة الدمار ..

زيلينسكي: عملية إعادة الاعمار ستكون رسالة انتصار ضد بوتين

0 518

بريجيت محمد

تعهد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر إعادة إعمار أوكرانيا في لندن، بدعم أوكرانيا والوقوف إلى جانبها لأطول فترة ممكنة حتى تنتصر. وقد أعلن أيضًا عن تقديم دعم بقيمة 1.3 مليار دولار لجهود مؤتمر إعمار أوكرانيا.. بلينكن وسوناك: روسيا ستدفع تكلفة الدمار.

وأكد بلينكن أن الولايات المتحدة ستدعم جميع الإصلاحات الاقتصادية والانتقال للحوكمة في أوكرانيا، وستقدم الدعم لإصلاح شبكات الطاقة المتضررة من الحرب. هذا يعكس التزام الولايات المتحدة بمساندة أوكرانيا في تعزيز تنميتها الاقتصادية والاستقرار السياسي بعد التحديات التي واجهتها البلاد في السنوات الأخيرة.

بالإضافة إلى ذلك، افتتح رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك مؤتمر إعادة إعمار أوكرانيا في لندن، وأعلن في كلمة الافتتاح أن روسيا يجب أن تتحمل تكاليف الدمار الذي أحدثته في أوكرانيا. وأشار سوناك إلى العمل على تحويل الأموال المجمدة لروسيا لدعم جهود إعادة إعمار أوكرانيا.

هذه التصريحات تعكس التزام الدول الأميركية والبريطانية بدعم أوكرانيا في جهودها لإعادة بناء أوكرانيا وتعزيز استقرارها بعد الدمار الذي لحق بها نتيجة الاعتداء الروسي .

كما تعهد رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك بتقديم دعم قروض بقيمة 3 مليارات دولار لأوكرانيا، وأشار إلى أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي تعهد بإدارة أموال إعادة الإعمار بشفافية. وأكد سوناك أن أكثر من 400 شركة من 38 دولة تشارك في جهود إعادة إعمار أوكرانيا.

وأكد سوناك أيضًا التزام بريطانيا بدعم أوكرانيا في المعركة وخارجها، وأشار إلى ضرورة تعزيز الدفاعات الجوية الأوكرانية. كما أشار إلى التحديات المعقدة التي تواجهها أوكرانيا بعد تدمير محطات الطاقة من قبل روسيا.

من جانبه، أعلن الرئيس الأوكراني زيلينسكي أن أوكرانيا تسعى للعضوية الكاملة في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وأكد أن الحرب التي شنتها روسيا على أوكرانيا كانت سببًا في تعزيز وحدة أوروبا والناتو.

كما أكد الرئيس الأوكراني زيلينسكي أن عملية إعادة إعمار أوكرانيا ستكون رسالة انتصار ضد روسيا، وأن أوكرانيا تحمي قيم الديمقراطية وتحافظ على أمن أوروبا والعالم. واتهم روسيا بحصار الموانئ الأوكرانية وتدمير حرية الملاحة في البحر الأسود. كما أشار زيلينسكي إلى أن الهجمات الروسية المستمرة تسبب خسائر فادحة يوميًا وأن روسيا مسؤولة عن تفجير سد كاخوفكا وقطع الكهرباء عن الآلاف.

ومن المتوقع أن يحضر مؤتمر دعم أوكرانيا أكثر من ألف شخصية أجنبية من 61 دولة، بالإضافة إلى قادة صناعة واستثمار عالميين. يهدف المؤتمر إلى جمع مزيد من المساعدات من المستثمرين في القطاع الخاص لتعزيز الموارد المالية لأوكرانيا التي تعاني من تبعات الحرب.

وتتطلع أوكرانيا والمجتمع الدولي بشكل عام إلى تحقيق استقرار وتعافٍ شامل في البلاد، وذلك من خلال دعم إعادة إعمارها وتعزيز قدراتها الاقتصادية والأمنية.

كما اعترف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم بأن التقدم في ساحة المعركة كان «أبطأ مما كان متوقعا». في مقابلة مع بي بي سي، بعد بدء الهجوم العسكري الأوكراني لاستعادة المناطق التي تحتلها روسيا، أوضح الرئيس: «يعتقد بعض الناس أن هذا فيلم هوليوود ويتوقعون نتائج الآن. الأمر ليس كذلك”. ما هو على المحك هو حياة الناس»، مؤكدا أن الهجوم العسكري المضاد لا يسير بسهولة لأن 200 كيلومتر مربع من الأراضي الأوكرانية قد تم تلغيمها من قبل القوات الروسية.

وأضاف زيلينسكي: «مهما كان ما يريده أي شخص، بما في ذلك محاولات الضغط علينا، مع كل الاحترام الواجب، سنتقدم في ساحة المعركة بالطريقة التي نراها أفضل».

ماذا قال بوتين

واليوم أيضا قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه في هجومه المضاد، «تستخدم أوكرانيا احتياطيات استراتيجية، لكننا نلاحظ الآن توقفا» في الهجمات، «لأن العدو يعاني من خسائر». وأضاف: «لا توجد أعمال هجومية نشطة للقوات المسلحة الأوكرانية» لأن «العدو منخرط في استعادة قدرته العسكرية».

 

Visited 1 times, 1 visit(s) today
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق