رئيس الوزراء يشهد توقيع اتفاقية للبدء في إنشاء مشروع طاقة الرياح بقدرة إنتاجية تبلغ 10 جيجاوات وتكلفة استثمارية تتجاوز 10 مليارات دولار.

266

مصطفي إبراهيم  

صرح الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، أن هذا المشروع يأتي كتطور للعلاقات التاريخية بين مصر والإمارات، ويعكس روابط التعاون المثمر والبناء بين البلدين الشقيقين. وأكد أن الدولة المصرية بقيادة الرئيس السيسي تسعى بقوة لتعزيز الخطط الوطنية المتعلقة بزيادة حصة الطاقة المتجددة وتحقيق أقصى قدر من القيمة منها لدعم عملية التنمية.

من جانبه، أعرب المهندس شاكر، رئيس هيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة في مصر، عن أهمية هذا المشروع في تأكيد قدرة مصر على جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة في مجال الطاقة المتجددة.

وأكد السيد الجابر، المدير العام لشركة “مصدر” الإماراتية، أن الاتفاقية تعزز العلاقات الوثيقة والشراكة في مجال الطاقة المتجددة بين دولة الإمارات وجمهورية مصر العربية الشقيقة.

جاء ذلك خلال مراسم توقيع الاتفاقية بين وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة الممثلة في هيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة، وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” الإماراتية، وهي شركة رائدة عالميًا في مجال الطاقة المتجددة. وائتلاف شركائها الذي يضم “إنفينيتي باور” أكبر شركة للطاقة المتجددة في أفريقيا،  وشركة “حسن علام للمرافق”، المتخصصة في استثمارات البُنى التحتية المستدامة؛ لتوفير قطعة أرض مخصصة لإنشاء مشروع محطة لطاقة الرياح بقدرة إنتاجية تبلغ 10 جيجاوات، بتكلفة استثمارية تتجاوز 10 مليارات دولار، والذي سيشكل عند اكتماله أكبر محطات طاقة الرياح في العالم.

وقع الدكتور محمد الخياط، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة، والسيد محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة “مصدر” الإماراتية، على الاتفاقية. سيتم تنفيذ المشروع بواسطة التحالف الذي يقوده “مصدر” بالتعاون مع شركائها وشركة “إنفينتي باور”، وهي شركة مشتركة بين “مصدر” وشركة “إنفينتي” المصرية، والتي تعتبر أكبر شركة للطاقة المتجددة في أفريقيا، بالإضافة إلى شركة “حسن علّام للمرافق” التي تعمل كمنصة استثمارية للبنية التحتية المستدامة.

من المتوقع أن يوفر مشروع طاقة الرياح بقدرة 10 جيجاوات في مصر، توفير تكلفة تصل إلى 5 مليارات دولار أمريكي سنويًا من تكاليف الغاز الطبيعي.

ووفقًا للاتفاقية، ستنتج محطة طاقة الرياح عند اكتمالها 47,790 جيجاوات ساعة من الطاقة النظيفة سنويًا، وسيساهم المشروع في تجنب انبعاث 23.8 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون، ما يعادل تقريبًا 9% من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الحالية في مصر. وسيسهم المشروع في تحقيق هدف مصر بأن تصبح الطاقة المتجددة تشكل 42% من مزيج الطاقة بحلول عام ٢٠٣٥ .

Visited 3 times, 1 visit(s) today

التعليقات متوقفه