بالصور.. حفل توقيع كتاب فريد الأطرش وأسمهان.. للكاتبة د. عواطف الزين

233

متابعة د. أمل درويش      

في أمسية فنية متميزة تحفها نغمات ألحان الموسيقار المطرب فريد الأطرش أقامت الدكتورة عواطف الزين حفل توقيع كتابها الجديد “فريد الأطرش وأسمهان.. تراجيديا الحب والحرب” ضمن فعاليات صالونها الثقافي الذي تحرص على إقامته منذ سنوات سواء في لبنان أو في الكويت.

وفي هذه الأمسية التي أقامتها في الكويت تحدثت الكاتبة والشاعرة د. عواطف عن ملامح ومواقف في مسيرة الفنان فريد الأطرش الفنية، وآراء زملائه الفنانين الذين عاصروه ومحبيه وجماهيره الغفيرة في الوطن العربي والعالم، وكيف أنه نال من المكانة ما لم ينله أي فنان عربي غيره حيث غنى أغنياته مشاهير بعدة لغات تجاوزت العشر لغات؛ وكانت أغنية يا زهرة في خيالي لها جاذبية لمعظم مطربي العالم فقد غناها باللغة الروسية المطرب الأوزبيكي باتيرزكيروف ما بين عام ١٩٥٧، ١٩٥٨، كذلك مطربة من إحدى جمهوريات الاتحاد السوفييتي سابقا، السوبرانو الكندية إيزابيل بايركادريان أيضًا غنتها عام ٢٠٠٧

أما المطربة الفرنسية مايا كازبيانكا الجزائرية الأصل فقد غنت من ألحان فريد الأطرش اغنية يا جميل يا جميل باللغة الفرنسية مع كلمات عربية عام ١٩٦٤، كما غنت داليدا بعض أغنيات فريد ضمن ألبوماتها عام ١٩٨٢

كذلك غنى المطرب التركي فيردي أوزبكان

أغنية حبينا باللغة التركية عام ١٩٨٦

كذلك قامت الفرقة الكوبية حنين إس سون كيبانو بغناء أغنية قلبي ومفتاحه بالاسبانية والعربية عام ٢٠٠٢، كذلك اغنية يا حبايبي يا غايبين باللغة الاسبانية، وغيرها من الأغنيات بلغات مختلفة..

 

أما قائد الأوركسترا الفرنسي الموسيقي الشهير فرانك بورسيلي فقد انبهر بألحان فريد الأطرش وقام بعمل أسطوانة كاملة أعاد فيها توزيع عدة ألحان لفريد الأطرش تحت اسم فسيفساء شرقية تحتوي على مقدمة أغنية حبيب العمر، مقدمة أغنية نجوم الليل، معزوفة زمردة، معزوفة ليلى يعزفها الأوركسترا الفرنسي بقيادته وذلك في عام ١٩٦٤.

ثم تحدثت الدكتورة عواطف عن العلاقة الشهيرة بين فريد الأطرش وعبدالحليم حافظ وخلافاتهما والصلح بينهما، ولماذا لم يتعاونا لتقديم عمل مشترك، كما تحدثت عن أسمهان وما تركه رحيلها الدامي من غصة في قلبه لم تفارقه حتى وفاته.

ملك الفيلم الاستعراضي، ساحر الأسماع والقلوب، ملك العود، بلبل الشرق.. كما تحدثت عنه الكاتبة المبدعة وعنونت فصول كتابها الشيق.

كان من ضيوف الصالون في هذه الأمسية:

السيدة ناهدة البستاني الكاتب عبد المحسن المظفر والشاعرة شمسة العنزي والشاعر علي سويدان والدكتورة سميرة البغلي والدكتورة أمل درويش.

ودار حوار هادئ ممتع بين الحاضرين تبادلوا فيه ذكرياتهم مع أغنيات فريد الأطرش، وما تركته لمحة الشجن التي تغلف ألحانه في نفوسهم، كذلك ذكرياتهم مع حفل عيد الربيع في كل عام التي اقترنت بأجمل المواسم وتابعها كل عربي..

وطرح بعض الحاضرين تساؤلات حول حياة فريد الأطرش وأسمهان والحادث الذي أودى بها والتكريمات التي نالها فريد في حياته وكانت الدكتورة عواطف تجيبهم بسيل من المعلومات التي عرفتها من أصدقاء فريد المقربين وسكرتيرته الخاصة التي رافقته لأكثر من عشرين عامًا حتى وفاته السيدة دنيز جبور..

الكتاب صادر في القاهرة عن دار حابي للنشر والتوزيع..

على وعد بإقامة أمسية أخرى قريبًا بسبب تعذر حضور بعض أصدقاء الصالون بسبب موسم الإجازات والسفر.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق