حسن نصر الله يحذر إسرائيل من استخراج الغاز من حقل كاريش ويقول:لا يوجد هدف إسرائيلي في البر أو البحر بعيد عن متناول صواريخ المقاومة الدقيقة”

36

بريجيت محمد   

حذر زعيم ميليشيا حزب الله الشيعي، حسن نصر الله، إسرائيل من استخراج الغاز في حقل كاريش، الواقع في منطقة البحر الأبيض المتوسط المتنازع عليها بين البلدين، مؤكدا أن مثل هذه الأنشطة ستؤدي إلى “مشاكل “.

وقال “إذا بدأ استخراج نفط وغاز كاريش في سبتمبر أيلول قبل أن يحصل لبنان على حقوقه (في محادثات غير مباشرة بين البلدين) سنجد أنفسنا في ورطة ونفعل كل ما يلزم لتحقيق هدفنا.” وأضاف “لا أحد يريد الحرب والقرار بيد إسرائيل وليس في يدنا”.

وقال في مقابلة مع قناة “الميادين” اللبنانية “رئيس الولايات المتحدة (جو بايدن) لا يريد حربا في المنطقة وهذه فرصتنا للضغط من أجل نفطنا”، قبل أن يحذر إسرائيل من أن “جميع الحقول مهددة وليس فقط كريش”.

وقال نصر الله إنه “لا يوجد هدف إسرائيلي في البر أو البحر بعيد عن متناول صواريخ المقاومة الدقيقة”. “مثل هذا العمل، في كاريش أو خارجها، يعتمد على قرار العدو الإسرائيلي والولايات المتحدة. لبنان قدم تنازلات مهمة”، مشددا على أن “الكرة ليست في ملعب لبنان”.

وذكر القيادي في حزب الله بأن لبنان “هو الجزء الممنوع من استخراج النفط والغاز في المنطقة غير المطروحة للنقاش”، وقال إن “المطلوب هو التمسك بالحدود التي تطالب بها الدولة اللبنانية وسحب حق النقض (الفيتو) من الشركات التي ستقوم باستخراج النفط”، بحسب ما أوردته بوابة “نهارنت” اللبنانية.

ودعا الشعب اللبناني إلى “الثقة في قدرات المقاومة”. وأوضح: “لم نطلب من أي شخص الانضمام إلينا في حرب مستقبلية، لكن من غير المعروف ما إذا كانت أطراف أخرى ستنضم إلى هذه الحرب، وهو أمر مرجح”، في إشارة على ما يبدو إلى علاقات حزب الله مع إيران وسوريا.

ورأى نصر الله أنّ “الدولة اللبنانية عاجزة عن اتخاذ القرار المناسب الذي يحمي لبنان وثرواته، ولذلك فإن المقاومة مضطرة إلى اتخاذ القرار”.

بدأت إسرائيل ولبنان – اللتان تعيشان حربا من الناحية الفنية وليس لديهما علاقات دبلوماسية – عملية محادثات غير مباشرة بوساطة أمريكية في أكتوبر 2020، تحت رعاية الأمم المتحدة، في مقر الأمم المتحدة في مدينة الناقورة اللبنانية.

وتدور المفاوضات حول مساحة 860 كيلومترا مربعا يدعي البلدان العودة إلى مناطقهما الاقتصادية الخالصة، وهي مسألة ذات أهمية خاصة بعد اكتشاف احتياطيات الغاز في هذه المنطقة التي تأمل كل من إسرائيل ولبنان في استغلالها.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق