بالصور.. احتفالات مصرية بثورتي يوليو ويونيو ومائة عام علي الدبلوماسية في ميلانو

79

ايطاليا – نجاة ابو قورة 

احتفلت الدبلوماسية المصرية فى ميلانو بثورتى يوليو ويونيو وايضا بمرور مائة عام على ظهور الدبلوماسية المصرية في 1922، حيث تميزت الدبلوماسية المصرية العريقة بالعقلانية والحوار الهادى والنفس الطويل وتوازن الامور فى مواجهة كل القضايا لتعرف مصر بهذا النهج فى سياستها الخارجية، اذ مرت بعدة مراحل ومنعطفات اثبتت من خلالها قدرتها على التحرك فى سبيل تحقيق سيادة القرار المصرى، بداية من اصدار محمد على ١٨١٩ مرسوم نشر فى الوقائع المصرية بتعين الخواجه باخوص بيك يوسفيان، فى وظيفة الترجمان، حتى وصلت بمفهومها الحالى وهو سيادة القرار الوطنى وعدم التدخل فى الشأن الداخلي للدول، ولعلنا نتذكر دور الدبلوماسية المصرية فى استعاده طابا وانها جزء من الأرض المصرية والصراع الدبلوماسي من مجلس الأمن حتى محكمة العدل الدولية وذلك الحكم التاريخى بأحقية مصر فى طابا ١٩٨٩.

من جانبها تقول السفيرة منال عبد الدايم “قنصل مصر العام” خلال الإحتفالية التي نظمتها القنصلية المصرية في ميلانو، نحتفل اليوم  بثوره ٢٣ يوليو، التى أعادت لمصر استقلالها واصبحت تتمتع بقرارها السيادى فى محيطيها الجغرافى العربى والافريقى والإسلامي ومنفتحة على العالم الخارجى.

وتابعت السفيرة، كما تحتفل أيضا بـ ٣٠ يونيو، وهو تاريخ فاصل فى السياسة  الخارجية المصرية، فقد استطاع الرئيس عبدالفتاح السيسى خلال ٨ سنوات ان يرغم الطامعين فى النيل من سيادتها وحرية قرارها على التراجع، وزاد الرئيس السيسى بقوه على استقلال القرار المصرى ووحدة اراضيها وكرامة شعبها.

وأشارت عبدالدايم الي ان مصر استعادت زمام المبادرة فى كافة الملفات ذات الصلة بأمنها القومى، حيث تشهد مصر استقرارا راسخا لتنمية شاملة في الجمهورية الجديدة من استعادة  التوازن الى استعادة التأثير فى محيطها الجغرافي  والتعامل بندية وعدم التدخل فى الشؤون الداخلية  للدول.

وأكدت منال عبد الدايم، أن السياسة الخارجية التى تنتهجها مصر حاليا لا تنتظر وقوع الأزمات، بل تستشرف الأحداث فى تحركات واعية وثابتة ومصداقية فى التعامل الدولى والمواقف الثابتة مع كل القضايا، حيث استطاعت تحديد بوصلتها الخارجية بوضوح استنادا لقوتها العسكرية وانفتاحها فى علاقاتها الدولية، اضافة الي دعم السلام والاستقرار والتمسك بمبادئ القانون الدولى واحترام المواثيق  الدولية.

الساده ممثلي الكنسيه المصريه فى ميلانو

كما أكدت على عمق العلاقة التاريخية بين مصر وايطاليا، موضحة ان ايطاليا من اهم الشركاء التجارين على مستوى الاتحاد الأوروبى، حيث بلغ حجم الاستثمار الايطالى فى مصر الى اكثر من ٤ مليار يورو فى مجالات متعددة، مثل الطاقة والسياحة، بل ان شركة انبي الإيطالية كان لها دور بارز فى اكتشاف حقل ظهر.

وتقدمت السفيرة في نهاية خطابها بالشكر للحضور من ابناء المصريين بالخارج والجانب الإيطالي الذى سعى للإحتفال مع المصريين فى ميلانو بثورتى يوليو ويونيو.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق