بالصور.. مؤتمر اتحاد الكيانات المصرية بأوروبا في العاصمة المجرية بودابست

لماذا لا تعامل زوجة المصرى الأجنبية كزوجة مصرية والأبناء ايضا اثناء سفرهم لمصر

161

اوروبا – نجاة ابو قورة   

قام اتحاد الكيانات المصرية في اوروبا، باستضافة مؤتمر الجالية المصرية في المجر، وعلي رأسهم الأستاذ الدكتور حسن السيد “الأب الروحي للجالية ومؤسسها” قبل ان يسلم الراية لرئيس الجالية الحالي، هاني بدوي، والذي اصطحب بدوره تامر درويش “عضو اتحاد الجالية المصرية فى بودابست” لاستقبال الوفود في المطار، وذلك لحضور المؤتمر الذي يستمر علي مدي يومين في العاصمة بودابست.

هذا وقد حضر المؤتمر مصطفي رجب “رئيس اتحاد الكيانات المصرية في اوروبا” والذي ترأس المؤتمر تحت رعاية سناء مغازي “رئيس التحالف ورئيس جمعية لوتس بميلانو”، وعضوي جمعية لوتس، وفاء القصري وناصر عطالله، ومن النمسا محمد عبدالله، ومدحت موسي “رئيس جمعية سوا ميلانو” وعبدالحميد نقريش “عضو الإتحاد العام للمصريين في فرنسا” وابنته ممثلة عن جيل الشباب مروة عبد الحميد نقريش “طالبة بكلية الطب بفرنسا” وممثل الجالية المصرية في اوكرانيا، الدكتور وليد عطية، اضافة الي نجاة ابو قورة “مدير مكتب جريدة الجمهورية والعالم بميلانو”.

وفى الجلسة التمهيدية للمؤتمر والتى عقدت مساء الجمعة الماضية طرحت بعض القضايا التي تؤرق المصريين في الخارج، ومناقشة تلك القضايا لأكثر من اربع ساعات، حيث نوقشت قضية اختلاف بعض الرسوم فى الخدمات القنصلية للبعض منهم، والتى قد تمثل عبئ مادي على كاهل المواطن المصرى فى بعض الدول الأوروبية.

من جانبه علق رئيس المؤتمر، انه يرجع ذلك الى شخصية القنصل ذاته، منوها الي ما قامت به القنصل العام فى لندن، حيث خفضت رسوم جواز السفر من ١٠٠ إسترليني الى ٨٠ فقط، وأضاف بأن بعض الهيئات  الحكومية فى الخارج قد تدعى انه ليس لها بنود مالية حتى تستطيع القيام بواجبها على الوجه الأمثل، وقد تلجأ  إلى بعض الكيانات المصرية للإسهام فى بعض الأنشطة ماديا.

ورد عليه على حرحش بـ أن وزارة المالية هى التى طالبت بذلك ووافق عليه مجلس النواب، ثم تسائل لماذا لا تعامل زوجة المصرى الأجنبية كزوجة مصرية والأبناء ايضا اثناء سفرهم  لمصر حيث يتم معاملتهم كأجانب.

ايضا تم طرح قضية التأمين علي الحياة، ومناقشة مبادرة وزارة الخارجية والتى قوبلت بالرفض من المصريين فى الخارج، حيث انها  تشترط الا تزيد المده  فى الخارج عن٩٠ يوما، كما طرحت وثيقه التأمين التى تبنتها وزارة الهجرة والتى تم رفضها ايضا، حيث لم يتم  التواصل مع المصريين لطرح رؤياهم وتصورهم فى ذلك.

كما تطرق الحوار الى عدم وجود لجان لحل مشكلة التجنيد الخاصة بالشباب والتى  توقفت منذ اكثر من ثلاث سنوات، اضافة الي طول المده التى يستخرج فيها جواز السفر وانها تصل الى ثلاثة أشهر.

وهاجم الحضور اسلوب تعامل بعض القنصليات مع المصريين بالخارج، حيث تم طرح سؤال لماذا تعنت بعض  القنصليات فى أوروبا من الرد على التليفون الخاص بالقنصلية والمدرج على صفحتها،  واقتصارهم علي التواصل عبر الايميل الخاص بها.

هذا وقد رفعت الجلسة التمهيدية بعض مناقشة هامة لبعض القضايا التي يواجهها المصريين بالخارج ودور القنصليات في تذليل العقبات التي تواجه ابناء الوطن والعمل علي تقديم حلول مناسبة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق