“فاطمة ناعوت تدين الاعتداء على الأقباط في قرية الفواخر بسمالوط وتدعو للعدالة”

المحرضون هم المجرمون الحقيقيون الذين يديرون خيوط العمليات العدائية"

171

بريجيت محمد

بعد تعرض مجموعة من الأقباط في قرية الفواخر بمدينة سمالوط بمحافظة المنيا للاعتداء بسبب شائعة متعلقة ببناء كنيسة جديدة، قامت الشاعرة فاطمة ناعوت بالتعبير عن استيائها وغضبها من هذه الحادثة البغيضة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وأكدت ناعوت في تغريدتها على أهمية العمل الحازم والعادل في معالجة هذا النوع من الجرائم الكريهة، وشددت على ضرورة محاكمة المجرمين أمام الشاشات العامة لإظهار العدالة والردع.

وأشارت ناعوت، عبر حسابها الرسمي على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى أنه تم إحراق منازل البعض من الأقباط وضربهم ومحاولة طردهم من منازلهم، إلا أن الأمن تمكن من القبض على الجناة وتقديمهم للمحاكمة.

وفي تغريدتها، قالت فاطمة ناعوت: “الحمد لله، وشكرا للأجهزة الأمنية النشطة التي ألقت القبض على المجرمين الذين أضرموا النيران في مساكن أشقائنا المسيحيين في قرية الفواخر بمحافظة المنيا، وتقديمهم للمحاكمة.”

وأضافت: “الحل الحاسم لبتر يد الإرهاب الاسود ضد مسيحيي مصر، لن يكون إلا بالمحاكمة العلنية للجناة أمام الشاشات والضرب بيد من حديد على يد المجرمين الذين نفذوا هذه الجريمة الرخيصة.”

وأكدت على أهمية كشف ومحاكمة من حرضوا على هذه الجريمة، مشيرة إلى أن المحرضين هم المجرمون الحقيقيون، الذين يمسكون بخيوط العرائس وينفذون الأعمال الإرهابية.

وختمت تغريدتها بالتأكيد على أن الإرهاب وترويع المسيحيين لم يعد له مكان في مصر، وأنه يجب أن يتحول إلى حفرية من الفولكلور المنسي.

Visited 15 times, 1 visit(s) today

التعليقات متوقفه