ارتفع عدد الضحايا إلى 34 قتيلا .. الجزائر تعلن إخماد 80 بالمئة من حرائق الغابات

1٬292

أصدرت وزارة الداخلية في الجزائر بيانًا يوم الثلاثاء يفيد بأنه تم إخماد 80 بالمئة من الحرائق التي اندلعت في البلاد. وأكدت الوزارة أنها ما زالت تواصل العمل على السيطرة على 13 بؤرة حريق متفرقة توزعت في 7 ولايات.

وقالت الداخلية الجزائرية في بيان لها:

متابعة للوضعية العامة المتعلقة بمكافحة الحرائق التي مست عددا من ولايات الوطن، نُعلم بنجاح مصالح الحماية المدنية في إخماد غالبية الحرائق بنسبة 80 بالمئة، بعد التجند دون انقطاع طوال ليلة أمس (الإثنين)، وتعزيز العمليات الميدانية برا بالمورد البشري والعتاد وتعاضد الإمكانيات بين الولايات.

    تحققت هذه النتائج الإيجابية بفضل فعالية التدخلات الجوية من طائرات الإطفاء المقحمة التي حققت نتائج ملموسة، بلغت نجاعتها القصوى بعد التحسن النوعي للظروف المناخية وانخفاض سرعة الرياح ودرجة الحرارة.

    تتواصل عمليات الإخماد حاليا على مستوى 13 بؤرة حريق موزعة على عبر 7 ولايات، وتبقى المناطق التي تم إخماد الحرائق بها قيد المراقبة من طرف المصالح العملياتية المجندة.

    تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، باشرت السلطات المحلية بالمناطق التي تم على مستواها التحكم بالحرائق عمليات معاينة الأضرار وإحصاء المتضررين قصد المضي في إجراءات تعويضها.

وأفادت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية أن عدد ضحايا حرائق الغابات ارتفع إلى 34 قتيلا، ومن بين الضحايا يوجد 10 جنود. تمكنت السلطات من تحديد أن الجنود فقدوا حياتهم في ولاية بجاية، وذلك نتيجة تغيير اتجاه النيران بشكل عشوائي بسبب قوة الرياح، مما تسبب في اقتراب النيران من موقع العسكريين.

كما أفادت التقارير الصحفية بأن عددًا من الضحايا المدنيين فقدوا حياتهم في بلدة توجة غرب ولاية بجاية، حيث تضم عائلة مكونة من 6 أشخاص، بما في ذلك الأب والأم و4 أولاد، ومن بين الأطفال كان هناك رضيع. قُتلت هذه العائلة أثناء محاولتها الفرار على متن سيارتهم عندما احتُرِقَت النيران بالقرب منهم وحاصرتهم.

هذه الحرائق الضخمة والمدمرة تسببت في خسائر بشرية جسيمة وأضرار كبيرة في الممتلكات والبيئة. وتواصل السلطات الجزائرية العمل على إخماد المتبقي من الحرائق ومساعدة المتضررين وتقديم الدعم اللازم للمناطق المتأثرة.

Visited 6 times, 1 visit(s) today

التعليقات متوقفه