الطبيعة تحول الأرجنتين الي فرن بعد ارتفاع الحرارة.. وتسونامي يضرب فرنسا

209

كوثر محمود
تشهد جميع دول العالم تغيرات في حالة الطقس، حيث تنتشر موجة من البرد الشديد لكثير من الدول حول العالم وانخفاض في درجات الحرارة، بينما تغير الوضع في الأرجنتين عندما اصيبت بموجة شديدة من الحر يقال انها لم يسبق لها مثيل في تاريخها بعدما تجاوزت درجة الحرارة حاجز الـ 40 درجة مئوية.

هذا وقد اثرت موجة الحر في الأرجنتين علي شبكات الكهرباء وتسببت في انقطاعها عن مئات الألاف من السكان بعدما تعطلت شبكات التوزيع في العاصمة بوينس آيرس المكتظة بالسكان وما حولها، وتحول البلاد لفترة من ساعات اليوم أكثر الأماكن حرارة علي سطح الأرض وهروب السكان من منازلهم بحثا عن اماكن اكثر برودة.

 

ومع ارتفاع درجات الحرارة لتحوم حول 45 درجة مئوية في أجزاء من الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية، انقطعت الكهرباء عن مئات الآلاف عندما تعطلت شبكات التوزيع في العاصمة بوينس آيرس المكتظة بالسكان وما حولها.

يقول خوسيه كاسابال 42 عاما، الذي اصطحب أطفاله نحو مكان أكثر برودة “عدت إلى المنزل ولم تكن هناك كهرباء وكان المنزل عبارة عن فرن، لذلك اصطحبتهم إلى منزل جدتهم للسباحة في المسبح” فيما نبه المسؤولون المحليون السكان إلي ضرورة البقاء بعيدا عن أشعة الشمس في أشد فترات اليوم حرارة وارتداء ملابس خفيفة مع الحفاظ علي ترطيب الجسم.

وعلي جانب آخر فقد شهدت الأجزاء الجنوبية الغربية من فرنسا خلال هذا الأسبوع عواصف من الأمطار والثلوج ورياح متسببة في بعض الفيضانات، فيما حذرت مصلحة الأرصاد الجوية من سوء الطقس منذ ما يقرب من أسبوع.

وأكدت بعض مقاطع الفيديو فيضان أكثر من نهر في منطقة البيرينية المحاذية للأطلسي وخرجت عن مجاريها، فيما قطعت ثمانية طرق في إقليم “لاند” المطل علي المحيط، حسبما نشرت “البيان” نقلا عن “يورونيوز”.

الجدير بالذكر ان منطقة البيرينية تعد من أكثر المناطق تساقطا للأمطار في فرنسا، وكانت الكوارث الطبيعية تضربها بين الحين والآخر، لكن لم تكن علي هذه الوتيرة، حيث يقول أحد سكان البلدة الواقع في الوادي “قبل اليوم كانت الفيضانات تحدث كل خمسة أعوام، اما الآن صارت تحدث كل ثلاثة أسابيع”

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق