انتحلا صفة مستشارين برئاسة الجمهورية.. الأمن الوطني يكشف ملابسات الواقعة “فيديو”

364

عبدالله منتصر

تداولت صفحات التواصل الإجتماعي خلال الساعات الأخيرة تسريبات احدي المكالمات بين احد الأشخاص منتحل صفة لواء ومستشار برئاسة الجمهورية، وسيدة تدعي انها مستشارة في رئاسة الجمهورية، حيث اتفقا علي صفقات مشبوهة، وقد انتشرت تلك التسريبات وترويجها عبر صفحات اخوانية، بعد قيام عبدالله الشريف “اخواني هارب” بمهاجمة الدولة المصرية ونشره للمكالمة المفبركة وأنها حقيقية، في محاولة خبيثة لزعزعة الوطن والثقة بين الشعب والحكومة.

هذا وقد أعلن جهاز الأمن الوطني تمكنه من كشف ملابسات تلك المحادثة الهاتفية وضبط المتحدثين خلالها، حيث تبين أن المتهم الأول يدعي حنفي عبدالرازق السيد محمـد 61 عاما “عاطل ويقيم بمحافظة القاهرة” ومسجل خطر جرائم نصب وسبق اتهامه والحكم عليه في عدد ٢٢ قضية متنوعة “نصب – قتل خطأ – تنقيب عن آثار” وأن المتهمة الأخري في المكالمة المزعومة تدعي ميرفت محمد علي أحمد البدوي، ٥٢ عام “حاصلة علي ليسانس حقوق وتقيم بمحافظة الإسكندرية”.

وأكدت الداخلية من خلال صفحتها الرسمية أن عمليات الفحص والتحري أسفرت عن كون المذكورين من العناصر سيئة السمعة التي تنتهج أسلوب النصب والاحتيال بهدف التربح المادي وعدم سابقة عملهما بأي من مؤسسات الدولة أو أجهزتها الحكومية.

وترجع تفاصيل القضية حول قيام المتهم الأول حنفي عبدالرازق، بتسجيل المحادثـة الهاتفيـة المشـار إليها لترويجهـا داخل أوسـاط المحيطـين به وبثها لمجتمـع رجال الأعمال، لإيهام من حوله بتعدد علاقاتـه بمختلف المسئولين بالدولـة وأنه يستطيع اسـناد عقـود لتنفيـذ بعض المشروعات الكبرى بالبلاد لأي شخص، وذلك في إطـار أعمال النصـب والاحتيال التي يضطلع بها.

أيضا قد أسفرت التحريات عن تحديد شخص القائم بالتواصل مع الإخواني الهارب عبدالله الشريف، ويدعي وائل عبدالرحمن سليمان محمد، ٤٢ عاما “سمسـار ويقيم بمحافظة الإسكندرية” حيـث تبين ارتباط السمسـار المـذكور بالمدعو حنفي عبدالرازق، وحصوله علي المحادثة الهاتفية منه في إطار محاولة الأخير إقناعه بقوة علاقاته وإمكانية منحه فرص للاستثمار في مجال المقاولات في وقت لاحق.

وفي ضوء تعرض المدعو، وائل عبدالرحمن لضائقة مالية قرر التواصل مع الإخواني الهارب المذكور وموافاته بالمحادثة الهاتفية المشار إليها مقابل مبلغ نقدي وقام بإرسالها له مع وعد بإرسال مكالمات أخري علي نفس النهج إلا أن الإخواني الهارب لم يقم بمنحه المبلغ المتفق عليه.

تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وضبط المتهمين والتليفون المحمول محل التواصل بين المدعو وائل عبدالرحمن، والإخواني الهارب عبدالله الشريف، والمتضمن المحادثات بينهما في هذا الشأن، وجاري العرض علي نيابة أمن الدولة العليا لمباشرة التحقيقات، كما تم تسجيل اعتراف المتهم والذي يثبت انتحاله صفة لواء ومستشار برئاسة الجمهورية منذ 5 سنوات.

الجدير بالذكر أن سرعة القبض علي المتهمين وقيام الأمن الوطني بالإفصاح عن الحقيقة أثارت هجوما وسخرية علي الاخواني الهارب عبدالله الشريف وجماعة الإخوان، اضافة الي تعليقات وسخرية المصريين من خلال وسائل التواصل الإجتماعي مؤكدين انعدام الثقة في تلك الجماعة والتي ما زالت تحاول بشتي الطرق زعزعة الصف.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق