صدق أو لا تصدق.. الجناه طفلان 13 و 8 أعوام يقتلان رضيعة بعد عجزهما عن اغتصابها

178

عبدالله منتصر

انتشرت الجريمة خلال الفترة الماضية تحت مسمي الظروف النفسية أو الإقتصادية وغيرهما، ومع نفور الأسوياء من ارتفاع حالات الجريمة تظل الأحداث داخل نطاق معروف، بينما بدأت الجريمة في التحور الي أحداث كنا نحسبها مستحيلة، حيث كانت الفاجعة التي هزت الإنسانية بإحدي قري “مصر” والتي تقع في الصعيد.

بدأت الواقعة حسبما انتشرت في وسائل الإعلام المختلفة، أقصي صعيد البلاد، فكانت الجريمة بشعة قاما بها اثنين من الجناه، بطلا تلك القصة طفلان يبلغ أحدهما 13 عاما وآخر 8 أعوام، بينما كانت ضحيتهما رضيعة تبلغ من العمر عامان فقط، وقد أقدما الطفلان “الجناه” بمحاولة اغتصاب الرضيعة وعندما فشلا قاما بقتلها والقاء جثتها في إحدي مصارف المياه.

بعد قتل شاب لوالديه بالإسكندرية.. خبيرة العلاقات الأسرية توضح أسباب ارتفاع معدل الجريمة

كانت قد وقعت تلك الكارثة والجريمة التي يتحمل عقابها كل من المجتمع والأسرة قبل مرتكبي الجريمة، وقعت في قرية بني حميل التابعة لمدينة البلينا محافظة سوهاج، حيث اختفت طفلة عمرها عامين، ليتم العثور علي جثتها ملقاه في مصرف بالقرية، حيث كان قد تلقي قسم شرطة البلينا بلاغا من سائق باختفاء طفلته من أمام مسكنه، مؤكدا أنها خرجت للهو أمام المنزل واختفت ولم يعثر عليها.

وبتكثيف البحث عثر علي الضحية جثة هامدة في مصرف مائي، وبالتحري تبين أنها شوهدت آخر مرة بصحبة طفلين من أبناء عمومتها يبلغ الأول من العمر 13عاما فيما يبلغ عمر الثاني 8 سنوات، حيث اعترفا بخطف وقتل الطفلة بعد فشلهم في الاعتداء عليها جنسيا، وأنهما خشيا من افتضاح امرهما فحملا الضحية وقاما بالقاء جثتها بفتحة ترعة مغطاه.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق