سيناتور أمريكي: 130 مليون دولار مساومة بايدن لمصر لإطلاق سراح 16 قيادة إخوانية

322

نجاة أبو قورة

تحارب الدولة المصرية إرهابا بمختلف نشاطاته علي المستويين المحلي والدولي، حيث تقف القوات المسلحة بالمرصاد لكل من تسول له نفسه زعزعة الإستقرار الداخلي أو الخارجي، وقد أعلنت مصر خلال الفترة الأخيرة قضائها علي قيادات داعشية ومرتزقة بمختلف الحدود خاصة في سيناء، بينما تناقلت أنباء حول مقايضة أمريكية، باحتجازها 130 مليون دولار، مخصصة لمحاربة الإرهاب في مصر، للدولة المصرية شرط إطلاق القاهرة سراح 16 قيادة إخوانية.

كانت قد رفضت ادارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الإفصاح عن تلك الأسماء التي طالبت الإدارة الأمريكية القاهرة بالإفراج عنهم، حسبما أفادت “العربية” علي لسان تيد كروز “سيناتور أمريكي”، مما يثير الأمر أكثر غموضا وتساؤلا حول هوية هؤلاء الأسماء.

هذا وقد نشرت “العربية” بعض الأسماء صرحت أنها معلومات حصلت عليها، تكشف أن من بين تلك الأسماء، القيادي الإخواني صلاح سلطان، الحاصل علي الجنسية الأميركية واسمه بالكامل صلاح الدين عبدالحليم سلطان، من مواليد 20 أغسطس 1959 في محافظة المنوفية، شارك في اعتصام رابعة في العام 2013، واعتقل هو ونجله محمد سلطان، وأُدين وحُكم عليه بالإعدام في قضية فض اعتصام رابعة، فيما أُدين نجله بالسجن المؤبد في القضية التي عُرفت باسم “غرفة عمليات رابعة”.

كما أفصحت أن من بين الأسماء أيضا التي طالبت واشنطن الإفراج عنها عصام الحداد “عضو مكتب الإرشاد” والذي عُين مساعدًا للرئيس المصري المعزول محمد مرسي للشؤون الخارجية، وأُدين بالسجن 10 سنوات في قضية التخابر مع حماس، وكذلك نجله جهاد الحداد، وكان مسؤولا عن ملف العلاقات الخارجية، وعمل في “مؤسسة كلينتون” لخمس سنوات، وأُدين بالسجن 10 سنوات في التخابر مع حماس.

ومن بين الأسماء أيضا التي تطالب واشنطن بالإفراج عنها علا القرضاوي، ابنة الداعية القطري الجنسية المصري الأصل يوسف القرضاوي، والمتهمة في القضية رقم 316 لسنة 2017 حصر أمن دولة، حيث وُجهت لها اتهامات الانضمام لجماعة إرهابية وتمويلها من داخل محبسها، والمشاركة في تنفيذ مخطط أعدته جماعة الإخوان لتمويل جماعات العنف داخل مصر، وإنشاء مسارات جديدة للتدفقات النقدية القادمة من الخارج بطرق غير شرعية لتمويل التحركات الخاصة بعناصر العنف.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق