مصر تصادر “كتب” تروج للأفكار المتطرفة وإحياء منهج شرعنة القتل والإرهاب

188

أحمد زيد

تحاول جماعة الإخوان الإرهابية العودة الي المشهد السياسي من جديد، عن طريق بعض المؤسسات الثقافية والأدبية ودور النشر، وذلك علي اعتبار دورها الهام والمؤثر وحتي تكون لهم نافذة تطل من خلالها علي المجتمع وتجذبه نحوها مرة أخري، بينما كانت الجهات المصرية المختصة تضعهم تحت المجهر فقامت برصد تحركاتهم.

وحسبما أفادت “سكاي نيوز عربية” صرحت مصادر بأن الجماعة اخترقت أكثر من خمسمائة دار للنشر، حيث قامت الجماعة بتوظيفها في نشر بعض الكتاب المنتميين للتنظيم واستقطاب آخرون من المثقفين المؤثرين في المجتمع، وذلك بهدف إعادة نشر الفكر الإخواني بين الشباب علي وجه الخصوص.

هذا وقد استطاعت الجهات المختصة أن تصادر عدة كتب لثلاثة من الكتاب (مصريان يقيمان بالخارج وأردني)  حيث كانت تروج هذه الكتب للأفكار المتطرفة وإحياء منهج “شرعنة القتل والإرهاب” لمؤسس التنظيم ومنظره سيد قطب، فيما تستمر المواجهة بين التنظيم والشعب المصري بعد لفظه لأفكار الجماعة.

وحذرت الجهات المختصة من موجة جديدة من الإرهاب سوف تعمل علي تخدير العقول وصياغة أفكار لتغييب الوعي المصري، ودفع الشباب من الفئات العمرية المختلفة إلى اعتناق فكر التنظيم، بهدف إفساد أي محاولة لتجديد وتنقية الخطاب، وتسخير الأدب الإسلامي لخدمة الإسلام السياسي.

من جهته أكد الشيخ نبيل نعيم “القيادي الجهادي السابق” لـ “الجمهورية والعالم” أن التنظيم الإخواني لا يزال متواجدا وينتشر في المؤسسات، لكنه يتخذ أسلوبه المعروف “حتي تمر العاصفة” وينتظر قنص فرصة للظهور والعودة من جديد محاولا التودد الي الجميع لتحسين صورته التي لفظها الشعب وأفكاره المتطرفة.

وأشار نعيم الي أن أعضاء الجماعة يحاولون التودد الي النظام منوها الي وجود قنوات دائمة للتواصل بين الجماعة والنظام المصري في محاولة من التنظيم توفير مساحة للظهور وكسب الثقة المجتمعية التي فقدت لمدي بعيد.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق