رئيس الكيانات المصريه فى اوروبا : الديلي ميل البريطانية سلطت الضوء على الملك “سقنن رع”

262

أوروبا – نجاة ابوقورة

ما زالت مصر دولة الحضارة بشهادة العالم، حيث نقلت المحطات العالمية والصحف الدولية إحتفالات نقل المومياوات في إشادة للماضي وإعجازه والحاضر من عزيمة المصريين حفاظا وتمجيدا لتلك الحضارة التاريخية العظيمة .

هذا وانتقلت “الجمهورية والعالم” إلي لندن حيث يقول مصطفي رجب “رئيس اتحاد الجاليات المصرية بأوروبا” ان الأعداد المصرية في اوروبا كان لابد وأن يعبروا عن هويتهم المصرية، مشيرا إلي متابعتهم لتلك المراسيم الأسطورية بشغف شديد من خلال شاشات التلفزيون الإنجليزي، وكيف أن الحضارة الفرعونية تعلن عن نفسها وعبقها التاريخي بكل مافيها من اسرار، حيث لم يستطع العالم  حتي الآن كشف الستار عن سر التحنيط ، في دلالة علي إيمانهم بالبعث من جديد، وأن تلك المعابد التي شيدت شاهدا عليهم ايمانا برحلة الخلود ثم البعث.

واضاف رجب لـ “الجمهورية والعالم” بأن صحيفة التلجراف البريطانيه نشرت كيف ان الرئيس عبد الفتاح السيسي، استثمر بكثافة في المشاريع السياحية الضخمة  بملايين  الدولارت، والتى  شملت ايضا  المتحف المصري الكبير بجوار أهرامات الجيزة، والذى من المقرر افتتاحه العام القادم،  حيث يضم اثار الفرعون الشاب توت عنخ امون، والذى يضم اكثر من 5 آلاف قطعة اثرية خاصة به .

سقنن رع

وأوضح رئيس اتحاد الجاليات المصرية بأوروبا، أن صحيفه الديلى ميل البريطانية قد سلطت الضوء علي الملك ( سقنن رع ) الملقب بالملك الشجاع، والذى حكم جنوب مصر ٧٥٠٠ قبل الميلاد، حيث احتل المركبة الأولي في الموكب، منوها الي “توت عنخ امون” هذا الفرعون الصغير الذى ابهر العالم بتاجه الذهبي، كيف يستقبله العالم  في ترحاله حيث ما يحل استقبال الملوك وكيف يحاط بجنود مشيده حفاظا عليه، بل مازال قناعه الذهبي رغم مرور اكثر من ٣٠٠٠ عاما يبهر انظار العالم.

وأضاف رجب، لقد سجلت الأعداد المصرية بأوروبا علي صفحات التواصل الاجتماعي تلك اللحظات كاحتفال اسطوري لنقل تلك المومويات علي عربات ملكية تجرها الخيول في مشهد يدل علي الابهار من حيث التنظيم، ليدل علي انه المصري في كل العصور بالآداء الأوبرالي وكأنك تعيد تلك المراسيم الغنائية التي كانت تؤدي في المعابد .

العرض العالمي لموكب المومياوات الملكية

كما أشار مصطفي رجب، إلي ان اكثر من ٤٠٠ محطة تلفزيونية عالمية نقلت الحدث وبكل لغات العالم في لحظات صمت وهو يتابع سير تلك المومياوات، وقد علت اصوات الغناء الأوبرالي باللغة المصرية القديمة  بأنشودة العظمة التي اهديت الي الإله ايزيس، والتى اكتشفت علي أبواب معبد دير الشلويط في البر الغربي بمدينة الأقصر كما يقول  علماء الاثار.

يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، كان في استقبالهم في متحف الحضارات، والمدير العام لمنظمة اليونسكو، اودري أزولاي

ومن خلال منصة “الجمهورية والعالم” يقول رئيس اتحاد الجاليات المصرية بأوروبا، إننى اهنئ الرئيس السيسي بكل هذه الإنجازات العظيمة، واقول مهما باعدت المسافات  بيننا فأنت يامصر في القلب وانت شريان الحياه، وادعو شركات السياحة العالمية باعلانهم ان مصر الحضارة والذي لم يحظي بزيارة لها للتمتع بشمسها ونيلها بل ويشاهد عظمة آثارها فقد حرم متاع الدنيا وعظيمة يا مصر.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق