رئيس البيت المصري في السويد: تنظيم موكب المومياوات بهذه الروعة تأكيدا لعبقرية المصري

341

أوروبا – نجاة ابوقورة

شهدت مصر خلال الأيام القليلة الماضية أحداثا جعلت العالم جميعا يؤكد علي قوة مصر وقدرة شعبها العظيم علي تجاوز الأزمات، حيث نجح الشعب المصري في تجاوز أزمة السفينة الجانحة في وقت يصعب تجاوزه، ومن ثم تنظيم موكب مهيب صمت العالم أمامه ليري عظمة الملوك والحضارة المصرية .

يقول مدحت شنودة “رئيس البيت المصري في السويد”، شاهدنا هذه الاحتفالية الملكية، وقد حرصت علي مشاهدة هذا الحدث التاريخي وأولادي من التلفزيون المصري، حتى يشعر أولادي بالفخر وان هؤلاء العظماء أجدادهم وانهم يحملون نفس الجينات.

وأضاف شنودة لـ”الجمهورية والعالم” كان لإبني جابي فرحة عندما ارتدي هذا الفرعون الصغير زي اجداده ممسكا في يده مفتاح الحياة، حقيقة كان العرض الذى اقيم رحلة ذهبية أكثر من رائع. وقال شنودة، ليست هناك كلمات توصف هذا الابداع والتنظيم، والذي قد نقلته اكثر من ٤٠٠ قناة تلفزيونية، مما يدل علي عظمة هذا الحدث وهو نقل ٢٢ من الموماويات، يخرجن في موكب مهاب من البيت القديم من المتحف في ميدان التحرير بعد قضاءه اكثرمن ١١٩عاما في غرفة صغيرة الي حيث المكان الذى يليق بملوك وملكات حضارتهم الباقية منذ ٣٠٠٠ عام، ومعابدهم اثارهم وإيمانهم بالخلود وقصة البعث. وأشاد بالتنظيم قائلا: لقد كان تنظيما رائعا حملهم علي عربات ملكية حربية أسطورة من تلك الأساطير، ثم وصولهم للمتحف المصري في مدينة الفسطاط، بل كان للمصرين في السويد تواجد عبر صفحات التواصل الاجتماعي وبلغتهم السويدية تأكيدا علي مدي حبهم وانتمائهم لمصر بل ويعلنوا ان وجودهم في السويد لم يمنعهم من تواصلهم مع ابناء عمومتهم في مصر.

العرض العالمي لموكب المومياوات الملكية

وأكد رئيس البيت المصري ان تنظيم هذه الإحتفالية وبهذه الروعه التى ابهر العالم، تأكيدا لعبقرية المصري، حيث كانت العربات الملكية التي تجرها الخيول وهي تحمل مومياء الملوك والملكات تسير فى إجلال واحترام عبر ممر الكباش، حدث سيظل العالم يعيش اجوائه، بل ان هذا الحدث دعوة لمزيد من السياح للسفر الي مصر للمشاهدة بأنفسهم عظمة هذه الحضارة وان مصر آمنه. الجدير بالذكر أن الموكب ضم عدد من المومياوات الملكية ترجع إلي عصور الأسرة السابعة عشر، والثامنة عشر، والتاسعة عشر والعشرين من بينها 18 مومياء لملوك و4 مومياوات لملكات، ومن بين الملوك «رمسيس الثانى، سقنن رع، تحتمس الثالث، سيتى الأول، حتشبسوت، ميريت أمون، أحمس وزوجته نفرتاري.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق