اتكلم عربي.. مبادرة مصرية تجوب أوروبا والعالم

453

ميلانو – نجاة أبو قورة   

تعمل الدولة المصرية علي حفاظ هويتها بالداخل والخارج وتسعي علي ترسيخ قيم ومبادئ اللغة العربية، حيث أعلنت السفيرة نبيلة مكرم “وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج” إطلاق مبادرة “اتكلم عربي” ودخولها حيز التنفيذ، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي تفاعل معها اكثر من ٧ مليون مصري في الداخل والخارج .

كما شارك المجلس الأعلي للطفولة والأمومة في مبادرة “اتكلم عربي” والتي تهدف تواصلت مع أبناء المصرين في الخارج خاصة الجيل الثالث والرابع، والتأكيد علي مصريتهم، حيث اطلقت المبادره في اكتوبر ٢٠٢٠، وتجولت فى المدن الأوربية والعربية، ( المانيا – امريكا – السويد – كندا ) وكذلك الإمارات والسعودية والبحرين والنمسا التي كانت المنصة الأولي للإنطلاق، حيث تفاعل معها ميسرة محمود، الإبن المصري المقيم في النمسا، والذي كرمه المستشار النمساوي للدور البطولي، الذى قام به فى بدايه جانحه كرونا حيث اخذ علي عاتقه مساعدة كبار السن في تقديم كل احتياجاتهم، واختير الطفل المثالي لعام ٢٠٢٠.

تعتبر الهوية المصرية امتداد لحضارة جذورها 7 آلاف سنة، ومازال يشهد لها العالم.. (تعلم العربية) حتي تستطيع التواصل والتفاعل مع اقرانك في مصر، وحتي لاتشعر بالغربة عندما  تكون في زيارتهم، ابحث عن امجاد وبطولات سجلوا لمصر تاريخ حافل بالمعجزات، ثم ابحث عن قصص بطولاتهم في كل المجالات الفكرية، ابحث وأقرأ بالعربية عن زويل ونجيب محفوظ، صاحبا جائزة نوبل عن عباقره الفن، عن بطولات الجيش المصري وتضحياتهم ووقوفهم صد منيع ضد من يحاول تهديد  الاستقرار حتى تكون مصر واحة الأمن والأمان .

أيضا يجب عليك أن تبحث وتقرأ بالعربية عن جراح القلوب السير مجدى يعقوب، “اتكلم عربي” مبادرة قومية لعدم طمس الهوية المصرية، تحت رعايه الرئيس عبد الفتاح السيسي، تبنتها وزارة الهجرة من المملكة المتحدة، حيث كانت المحطة الثامنة والتي احتضنت ابناء مصر فى الخارج مابين أعمار ٦ حتي ١٤ سنة، ولمدة ساعتين بحضور وزيرة الهجرة، نبيله مكرم، والسفير طارق يوسف “قنصل مصر العام فى المملكة المتحدة” والسيد مصطفى رجب “رئيس البيت المصري في لندن” .

هذا وقد رحب السفير بالمبادرة، مشيرا إلي أن مصر دائما تحتضن ابناؤها  المقيمين في الخارج، ونجاح وزارة الهجرة فى التواصل مع جيل المستقبل وحثهم علي الإحتفاظ  بمصريتهم، وان تعلمهم العربية لتأكيد هذه الهوية .

شارك في المبادرة اكثر مائة من شباب المستقبل مع السفيرة نبيلة مكرم، عبر تطبيق زوم وبالإشتراك مع وكالة ويل سبرنج المتخصصة في اقامة وتنظيم المعسكرات، في جو يسوده المودة والمرح .

ونجحت الوزيرة في كسر الحاجز النفسي وكسب ثقتهم، مما جعل التفاعل  اكثر من رائع، فبدأ المعسكر بالترحيب بهم والتعارف وتحدثت الوزيرة عن عما تقوم به مصر في مجال التنمية حتي تصل لمصاف الدول المتقدمة في كافة المجالات، وما تقوم به القيادة السياسية من مجهود علي  المستوي السياسي والاقتصادي فى معركة البناء والتنمية، وجعل مصر واحة امان لكل سائح وجذب الاستثمار الخارجي لما تحققه مصر من طفره في كل المجالات .

واضافت مكرم “ان اسم مصر أصبح يشاد به في كل المحافل الدولية” وفي اتصال تليفوني مع رئيس البيت المصري في لندن الحاج مصطفى رجب، قال لـ”الجمهورية والعالم” ان المبادرة  من انجح ماقامت به وزارة الهجرة في محاولة للتواصل مع المصرين وابناءهم في الخارج، خاصة اعمار ٤ حتى١٤ سنة، وكان رقم مذهل من تفاعلوا مع  المبادره مائة من الشباب من  أنحاء المملكة  المتحدة، بالإضافة إلي الكثير  ممن لم يشاركوا وأثنوا علي الفكرة .

وتفاعل بعض الشباب المشارك في المبادرة بارتداء الجلباب المصري واخر ارتدي الطربوش وغيره تلفح بالعلم المصري،  في جو من المرح ثم توالت الأسئلة عن احب وأشهر الاكلات وأهم الأماكن السياحية التي تزورها عندما تكونوا في مصر، ثم طلب منهم ترديد اغنية جماعية عن مصر، ليردد الجميع “ياحبيبتى يا مصر” واشترك معهم الأباء، بالإضافة إلي ترديدهم الأغنية التى تغني لللاعب المصري محمد صلاح.

وفي نهاية اللقاء شكر الحاضرين الوزيرة، والسفير طارق يوسف، علي هذه المبادره الجميلة، التي اعطتهم احساس كم ان مصر عظيمة تحتضن ابناؤها في الخارج، وانهم ايضا أهل لهذه الثقة، ورددت المجموعة المشاركة “تحيا  مصر”  كما شكر الأباء والأمهات كل من الوزيرة وسعاده القنصل، والبيت المصري .

واكدوا علي ضرورة التواصل بينهم وأن تكون لهذه المبادرة صفة الإستمراية، حتى يظل شعار “اتكلم عربي” متواجد دائما، في اشادة من مصطفي رجب، علي المجهود الذي قام به البيت المصري في الدعاية لهذه المبادرة، عبر مواقع التواصل الإجتماعي .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق